مقتل رجل (50 عاما) بالرصاص عند مدخل منزله في بلدة جسر الزرقاء شمال البلاد
بحث

مقتل رجل (50 عاما) بالرصاص عند مدخل منزله في بلدة جسر الزرقاء شمال البلاد

ديب جربان هو ضحية القتل الـ 146 في المجتمع العربي هذا العام، بحسب منظمة "مبادرات إبراهيم" التي تتعقب العنف

توضيحية: الشرطة في موقع جريمة قتل في بلدة جسر الزرقاء العربية، 21 يوليو 2023 (Israel Police)
توضيحية: الشرطة في موقع جريمة قتل في بلدة جسر الزرقاء العربية، 21 يوليو 2023 (Israel Police)

قُتل رجل يبلغ من العمر 50 عاما بالرصاص صباح الأربعاء عند مدخل منزله في جسر الزرقاء، في جريمة القتل الـ 146 في المجتمع العربي هذا العام.

ونُقل الرجل، الذي أفاد موقع “واينت” الإخباري أنه يدعى ديب جربان، إلى مستشفى “هيلل يافيه” في الخضيرة، حيث أعلن المسعفون وفاته، وفقا للشرطة.

وتم إطلاق تحقيق، مع وصول الشرطة إلى مكان الحادث للبحث عن المشتبه بهم.

وقالت الشرطة إن التحقيق الأولي يشير إلى أن الحادث يتعلق بنزاع عصابات.

ووقعت آخر عملية قتل عنيف في المجتمع العربي يوم الثلاثاء في بلدة شعب.

ووفقا لـ”مبادرات إبراهيم”، وهي منظمة مراقبة مناهضة للعنف، كان جربان هو الضحية رقم 146 لجرائم القتل في المجتمع العربي في إسرائيل منذ بداية عام 2023، أي أكثر من ضعف عدد القتلى في هذا الوقت من العام الماضي.

اجتاحت موجة من الجرائم العنيفة المجتمع العربي في إسرائيل في السنوات الأخيرة. ويلقي الكثيرون من قادة المجتمع العربي باللائمة على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في كبح جماح منظمات الجريمة القوية وتتجاهل إلى حد كبير العنف. كما يشير هؤلاء إلى عقود من الاهمال والتمييز من قبل الوزارات الحكومية باعتبارها سبب رئيسي للمشكلة.

وقد التزم وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، الذي خاض حملته الانتخابية بالاعتماد على تعهدات بتعزيز الأمن العام والذي تشرف وزارته على الشرطة، الصمت إلى حد كبير إزاء موجة العنف المتصاعدة.

ويدعي أعضاء ائتلاف الوحدة السابق – الذي ضم حزبا عربيا لأول مرة في تاريخ إسرائيل – بأن الإجراءات التي اتخذوها لمعالجة الأسباب الجذرية للعنف أدت إلى انخفاض نادر، وإن كان صغيرا، في عمليات القتل.

اقرأ المزيد عن