مقتل رجل بعد تعرضه لإطلاق نار في الرملة؛ والشرطة تعتقل 5 من أقاربه لاستجوابهم
بحث

مقتل رجل بعد تعرضه لإطلاق نار في الرملة؛ والشرطة تعتقل 5 من أقاربه لاستجوابهم

جريمة القتل تأتي بعد يوم من مقتل رجل خمسيني في وضح النهار في اللد، مع استفحال جرائم العنف في المجتمع العربي

سيارة إسعاف تابعة لنجمة داود الحمراء في موقع جريمة قتل في الرملة، 27 أغسطس، 2022، والتي قُتل فيها رجل يبلغ من العمر 40 عاما. (MDA)
سيارة إسعاف تابعة لنجمة داود الحمراء في موقع جريمة قتل في الرملة، 27 أغسطس، 2022، والتي قُتل فيها رجل يبلغ من العمر 40 عاما. (MDA)

قُتل رجل يبلغ من العمر 40 عاما بعد تعرضه لإطلاق نار في وقت متأخر من ليل السبت في مدينة اللد بوسط البلاد خلال شجار.

وقال المسعفون الذين وصلوا إلى المكان إنهم عثروا على الضحية مصابا بجروح خطيرة وبدأوا بتقديم العلاج ونقله إلى المركز الطبي “يتسحاق شمير” (الذي يُعرف أيضا باسم المركز الطبي “أساف هروفيه”) حيث أُعلن عن وفاته في وقت لاحق.

بحسب تقارير إعلامية عبرية، اعتقلت الشرطة خمسة من أقارب الضحية لاستجوابهم في إطار التحقيق في جريمة القتل.

ويبدو أن هذه الحادثة هي أحدث جريمة قتل في البلدات العربية التي تشهد في السنوات الأخيرة تصاعدا في أعمال العنف.

يوم الجمعة، قُتل رجل (52 عاما) بعد تعرضه لإطلاق نار في وضح النهار في اللد، المتاخمة لمدينة الرملة. وعُثر على الضحية، الذي ذكر موقع “واينت” أنه يُدعى مروان الوحواح، وهو فاقد للوعي ودون نبض داخل مركبة في شارع “بن غوريون” في المدينة.

وتم نقله إلى المركز الطبي “شمير” وهو في حالة حرجة بينما حاول المسعفون تقديم علاج منقذ للحياة له، وتم الإعلان عن وفاته بعد وقت قصير من وصوله.

وفقا لـ”واينت” فإن شقيق الضحية قُتل قيل عامين في ظروف مشابهة.

في حادث منفصل يوم الجمعة، أصيب شاب ثلاثيني بجروح خطيرة بعد تعرضه لإطلاق النار في حقل مفتوح بالقرب من بلدة كفر مندا العربية في الجليل السفلي.

وتم نقل المصاب إلى المركز الطبي “رمبام” في حيفا.

في محاولة للقبض على الجاني، قامت الشرطة بوضع حواجز على الطرق في المنطقة.

حوادث يوم الجمعة تأتي في أعقاب سلسلة من جرائم إطلاق النار في الوسط العربي في الأسابيع القليلة الماضية.

ولقد شهدت البلدات العربية في البلاد في السنوات الأخيرة تصاعدا في العنف. ويلقي الكثيرون باللائمة على الشرطة، حيث يتهمونها بالفشل في كبح جماح منظمات الجريمة القوية وتتجاهل إلى حد كبير العنف، الذي يشمل نزاعات عائلية وحرب عصابات وعنف ضد النساء.

بحسب منظمة “مبادرات إبراهيم”، وهي مجموعة تعمل ضد العنف في المجتمع العربي، قُتل أكثر من 70 مواطن عربي في حوادث مرتبطة بالجرائم منذ بداية العام. من بين الضحايا الـ 70، هناك 58 قُتلوا رميا بالرصاص و41 أصغر من سن 30 عاما.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال