إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

مقتل شاب باطلاق نار في أم الفحم ليبلغ عدد ضحايا الجريمة إلى 177 هذا العام

الضحية يدعى محمد اغبارية (25 عاما)؛ مصاب ثاني في المستشفى لتلقي العلاج

توضيحية: مركبة شرطة في مسرح جريمة في نتانيا، 14 أكتوبر، 2018. (Flash90)
توضيحية: مركبة شرطة في مسرح جريمة في نتانيا، 14 أكتوبر، 2018. (Flash90)

قُتل شاب بالرصاص بالقرب من مدينة أم الفحم العربية خلال الليل، بحسب ما أفاد مسعفون والشرطة الجمعة، مع استمرار موجة من جرائم العنف في المدينة.

ووصل المسعفون إلى مكان الحادث عند تقاطع مصمص وقاموا بمعالجة الشاب المصاب بإصابات خطيرة، بحسب بيان صادر عن خدمة الإسعاف نجمة داوود الحمراء.

وتم نقله إلى مركز “هعيمك” الطبي في العفولة، حيث أُعلن عن وفاته بعد وقت قصير من وصوله. كما تم نقل شاب آخر أصيب بنوبة قلق بعد الحادث إلى المستشفى.

وقالت مجموعة “مبادرات إبراهيم” المناهضة للعنف أن الضحية هو محمد أغبارية البالغ من العمر 25 عاما.

وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقا في إطلاق النار.

وبحسب مبادرات إبراهيم، فقد قُتل 177 شخصا من المجتمع العربي في جرائم قتل منذ بداية العام، مقارنة بـ 80 خلال نفس الفترة من عام 2022. ومن بين القتلى هذا العام 161 قتلوا بالرصاص.

أفراد من المجتمع العربي يحملون مئات التوابيت الرمزية أثناء احتجاجهم على العنف في بلداتهم، في ساحة “هبيمة” في تل أبيب، 6 أغسطس 2023 (Avshalom Sassoni / Flash90)

تعد عمليات القتل جزءا من موجة جرائم عنيفة اجتاحت المجتمع العربي في السنوات الأخيرة. ويلقي العديد من قادة المجتمع العربي اللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في اتخاذ إجراءات صارمة ضد المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل أعمال العنف إلى حد كبير. ويشيرون أيضا إلى عقود من الإهمال والتمييز من قبل المكاتب الحكومية باعتبارها أساس المشكلة.

وألقت السلطات باللوم على المنظمات الإجرامية المزدهرة وانتشار الأسلحة، في حين أشار البعض إلى رفض السكان في التعاون مع سلطات إنفاذ القانون للعثور على المجرمين.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أطلق المجتمع العربي إضرابا، ودعا قادة البلديات إلى تشكيل لجنة طوارئ لمحاربة موجة الجريمة المستمرة.

ويمتد العنف بشكل متزايد إلى سياسات المجالس المحلية في الأسابيع الأخيرة، مع توجيه التهديدات والهجمات ضد رؤساء البلديات والمرشحين وغيرهم من مسؤولي البلديات وعائلاتهم. وكان مرشح لمنصب رئيس بلدية أبو سنان في شمال إسرائيل من بين أربعة أشخاص قتلوا في هجوم أواخر الشهر الماضي.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن