إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

مقتل جندي مصري في اشتباك مع قوات إسرائيلية عند معبر رفح

قال الجيش الإسرائيلي إنه على يجري اتصالات مع القاهرة حول الحادث، الذي قال الجيشان إنه قيد التحقيق

دبابة ترفع العلم الإسرائيلي تدخل الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر، 7 مايو، 2024. (IDF via AP)
دبابة ترفع العلم الإسرائيلي تدخل الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر، 7 مايو، 2024. (IDF via AP)

قال الجيش المصري إن جنديا مصريا قتل في اشتباك مع جنود إسرائيليين بالقرب من معبر رفح الحدودي بجنوب قطاع غزة يوم الاثنين، في حادث يهدد العلاقات المتوترة بالفعل بين البلدين.

ولم تتضح على الفور ملابسات إطلاق النار عبر الحدود، ولم يعرف الجانب الذي أطلق النار أولا. ولم تقع إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية.

ووصف الجيش الإسرائيلي الحادث بأنه “حادث إطلاق نار” على الحدود.

وقال الجيش الإسرائيلي “وقع حادث إطلاق نار على الحدود المصرية؛ [الحادث] قيد التحقيق، [و]يجري الحوار مع الجانب المصري”.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري إنه يجري تحقيقا في حادث إطلاق النيران بمنطقة الشريط الحدودي برفح مما أدى إلى استشهاد أحد العناصر المكلفة بالتأمين”.

ولم يذكر البيان المصري إسرائيل.

جنود لواء جفعاتي في رفح بجنوب غزة، في صورة تمت الموافقة على نشرها في 26 مايو، 2024. (IDF)

ونقل موقع “واينت” الإخباري وإذاعة الجيش عن مصادر عسكرية إسرائيلية لم يذكر اسمها حمل مصر مسؤولية تبادل إطلاق النار المميت.

وبحسب التقارير، أطلقت القوات المصرية النار أولاً على القوات الإسرائيلية عند معبر رفح الحدودي، حيث رد الجنود بإطلاق النار.

وكان الفلسطينيون يديرون المعبر على جانب غزة حتى استولت القوات الإسرائيلية على المنطقة كجزء من عملية أوسع في رفح بدأت في وقت سابق من هذا الشهر.

وتوغل الجيش الإسرائيلي في رفح فيما وصفه في البداية بأنه عملية دقيقة ضد حماس في الجزء الشرقي من المدينة.

ويعمل الجيش الإسرائيلي في الغالب عند معبر رفح وعلى طول أكثر من نصف ما يسمى بمحور فيلادلفيا، وهي منطقة حدودية تفصل بين مصر وغزة.

وقد توسعت العملية في رفح، التي يؤكد الجيش أنها آخر معقل رئيسي لحماس، منذ ذلك الحين وشهدت التوغل في المناطق الشرقية من المدينة.

وكانت مصر قد حذرت إسرائيل في وقت سابق من العمل في المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة قبل الهجوم.

وبعد سيطرة الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح في 7 مايو، أوقفت مصر تسليم المساعدات الإنسانية إلى القطاع، حتى لا يُنظر إليها على أنها متواطئة مع العملية العسكرية الإسرائيلية.

واستأنفت مصر يوم الأحد تسليم المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) على منطقة الحدود الثلاثية بين إسرائيل وغزة ومصر.

وجاء تبادل إطلاق النار على الحدود في الوقت الذي واجهت فيه إسرائيل إدانات دولية بسبب غارة جوية في رفح في وقت متأخر من يوم الأحد، والتي قال الجيش إنها استهدفت قياديين في حماس، ولكن ورد أنها أسفرت أيضًا عن مقتل العشرات من المدنيين الفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن