مقتل جندي سوري في غارة بطائرة مسيرة إسرائيلية بالقرب من حدود الجولان
بحث

مقتل جندي سوري في غارة بطائرة مسيرة إسرائيلية بالقرب من حدود الجولان

تشير التقارير إلى أن فريد فؤاد مصطفى، 46 عامًا، عضو في الجيش العربي السوري؛ إسرائيل لم تعلق على الحدث، بما يتفق مع سياسة طويلة الأمد

فريد فؤاد مصطفى، 46 عاما، جندي سوري قتل في غارة جوية إسرائيلية على بلدة حضر قرب الحدود مع هضبة الجولان، 6 يوليو 2022 (مواقع التواصل الاجتماعي)
فريد فؤاد مصطفى، 46 عاما، جندي سوري قتل في غارة جوية إسرائيلية على بلدة حضر قرب الحدود مع هضبة الجولان، 6 يوليو 2022 (مواقع التواصل الاجتماعي)

قُتل جندي سوري في غارة جوية إسرائيلية مزعومة بطائرة مسيرة في بلدة حضر بالقرب من الحدود مع إسرائيل في هضبة الجولان، حسب تقارير إعلامية سورية وعربية مساء الأربعاء.

قالت صحيفة “الوطن” السورية الموالية للحكومة نقلا عن مصادر محلية إن الضربة استهدفت فريد فؤاد مصطفى البالغ من العمر 46 عاما. وحسب شبكة الميادين التلفزيونية الموالية لحزب الله، فإن القتيل من عناصر الجيش العربي السوري.

وأظهرت الصور التي تم تداولها على الإنترنت مصطفى وهو يشغّل مدفع رشاش مثبت على شاحنة.

رفض الجيش الإسرائيلي التعليق، تماشيا مع سياسته طويلة الأمد المتمثلة في عدم الاعتراف رسميا بضربات محددة في سوريا، باستثناء تلك التي جاءت ردا على الهجمات ضد إسرائيل.

في الماضي، استهدفت الضربات في مناطق قريبة من الحدود الإسرائيلية في الجولان السوري أفرادا محددين يشتبه في تخطيطهم لهجمات ضد إسرائيل أو انهم في خضم تنفيذها.

اتهمت إسرائيل الجيش السوري مرارا بمساعدة حزب الله المدعوم من إيران في المنطقة.

وحذرت إسرائيل الجيش السوري من ذلك، سواء من خلال منشورات ألقيت على طول الحدود ومن خلال نداءات علنية، وفي بعض الحالات ذكر أسماء المسؤولين السوريين وحزب الله المعنيين، بما في ذلك ضباط من اللواء 90 والفرقة الأولى التابعة للجيش العربي السوري.

شنت إسرائيل مئات الغارات ضد أهداف مرتبطة بإيران في سوريا على مر السنين وضد منشآت عسكرية سورية في الحالات التي استخدمت فيها لمهاجمة إسرائيل أو القوات الإسرائيلية.

تخشى إسرائيل من ترسيخ إيران على حدودها الشمالية، وقصفت مرارا المنشآت المرتبطة بإيران وقوافل الأسلحة المتجهة إلى حزب الله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال