إسرائيل في حالة حرب - اليوم 289

بحث

مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 13 آخرين خلال معارك مع حماس في جنوب غزة

مقتل دافيد ساسون من وحدة الكلاب يرفع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي إلى 247؛ مقتل رئيس وحدة الصواريخ في وسط غزة في غارة، كما أصيب مسلحون شاركوا في مذبحة 7 أكتوبر؛ اعتقال 250 ناشطا في حماس والجهاد الإسلامي

الرقيب دافيد ساسون (21 عاما)، قُتل أثناء القتال في غزة في 6 مارس، 2024. (Israel Defense Forces)
الرقيب دافيد ساسون (21 عاما)، قُتل أثناء القتال في غزة في 6 مارس، 2024. (Israel Defense Forces)

قُتل جندي إسرائيلي وأصيب 13 آخرون يوم الأربعاء خلال معارك في جنوب قطاع غزة، لترتفع بذلك حصيلة قتلى الجنود الإسرائيليين في الهجوم البري ضد حماس منذ أواخر أكتوبر إلى 247.

وورد أن الجندي القتيل هو الرقيب دافيد ساسون (21 عاما)، من وحدة الكلاب “عوكتس”، من بلدة غانوت هدار. من بين المصابين الـ 12 في المعركة ذاتها ضد مسلحين في حماس، أصيب خمسة بجروح خطيرة، بحسب الجيش.

وكانت قوات من وحدة عوكتس ولواء الكوماندوز قد داهمت مبنى متعدد الطوابق في مجمع مدينة حمد السكنية في خان يونس، عندما نصب لهم عدد من مسلحي حماس كمينا. وأصيب الجنود بإطلاق نار وقذائف آر بي جي وعبوة ناسفة، بحسب تحقيق للجيش الإسرائيلي. وقُتل عدد من مسلحي حماس على يد القوات وفي غارات جوية في المنطقة.

وقال الجيش إن قواته اعتقلت المئات من ناشطي حماس والجهاد الإسلامي خلال عمليتها الجارية في مدينة حمد، مضيفا أن حماس استخدمت الأبراج الشاهقة في الحي الممول من قطر.

حتى الآن، قال الجيش أنه تم أسر حوالي 250 ناشطا من حماس والجهاد الإسلامي، بعضهم شارك في هجوم 7 أكتوبر وهم أعضاء في قوة النخبة التابعة لحماس.

كما قال الجيش أن استجواب الناشطين قدم معلومات مفيدة لعملياته المستمرة في غزة.

القوات تعمل في مجمع مدينة حمد السكني في خان يونس بجنوب غزة، في صورة نشرها الجيش الإسرائيلي، 6 مارس، 2024. (Israel Defense Forces)

وقال الجيش إن وحدتي “ماجلان” و”إيغوز” التابعة للواء الكوماندوز، بالإضافة إلى عناصر وحدة “شايتيت 13” التابعة للواء البحرية وعملاء الشاباك، يقومون بعمليات تفتيش من مبنى إلى مبنى في حمد.

واعتقلت القوات “العديد” من المقاتلين الذي سلموا أنفسهم في الحي، من ضمنهم قائد فرقة القناصة في حماس وقائديّن آخريّن، حسبما قال الجيش.

كما ضبطت القوات أسلحة نارية ومتفجرات ومعدات عسكرية، بما في ذلك معدات للغوص، في المباني، وفقا للجيش.

في غضون ذلك، قال الجيش إن اللواء المدرع السابع يطوق منطقة حمد، وقام – بالتعاون مع الوحدة 504 التابعة لشعبة المخابرات العسكرية – بإلقاء القبض على مقاتلين حاولوا الفرار مع المدنيين الذين يتم إخلاؤهم.

سكان مجمع مدينة حمد السكني الممول من قطر في خان يونس في جنوب قطاع غزة، يحملون بعض متاعهم أثناء فرارهم من منازلهم بعد غارة إسرائيلية، في 2 ديسمبر، 2023. (MAHMUD HAMS / AFP)

في مكان آخر في خان يونس، قال الجيش إن كتيبة “بسلاماخ” نصبت كمينا وقتلت خلية تابعة لحماس مكونة من خمسة أشخاص.

في حادث منفصل يوم الأربعاء، أصيب جندي آخر من كتيبة الكوماندوز بجروح خطيرة خلال القتال في جنوب غزة.

في غضون ذلك، في وسط غزة، أعلن الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) مقتل قائد وحدة الصواريخ في حماس في المنطقة في غارة جوية يوم الأربعاء.

وجاء في بيان مشترك أن عمار عطية درويش العديني كان مسؤولا عن إطلاق الصواريخ من ما تُسمى بمنطقة المخيمات الوسطى على مدى العقود القليلة الماضية، منذ حرب 2008 على الأقل. وقال الجيش والشاباك إن العديني “لعب دورا مركزيا في الاستعدادات” لهجوم الحركة في 7 أكتوبر، وقام بتوجيه إطلاق الصواريخ على مدن إسرائيلية وقوات الجيش الإسرائيلي في غزة في الهجوم الصادم.

في وسط غزة أيضا، قال الجيش إن جنود كتيبة “ناحل” قتلوا حوالي 20 مسلحا من حماس خلال اليوم الماضي، بما في ذلك بنيران قناصة ومن خلال استدعاء غارات جوية.

تم تنفيذ إحدى الغارات الجوية ضد موقع أطلق منه المسلحون صواريخ على القوات داخل غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إن الانفجارات الثانوية بعد الغارة تشير إلى وجود صواريخ إضافية مخزنة هناك.

يوم الأربعاء، أعلن الجيش الإسرائيلي تنفيذ غارات على عدة أهداف تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي في جباليا شمال الضفة الغربية في اليوم الأخير، ردا على إطلاق صواريخ على مدينة سديروت في وقت سابق. وشملت الأهداف مخابئ تجمع فيها المقاتلون وأسلحة تم تخزينها، ومستودعات أسلحة أخرى، وقاذفات صواريخ، وأنفاق، حسبما قال الجيش.

في شمال غزة أيضا، في مدينة بيت حانون، قال الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر من يوم الأربعاء إن طائرة مقاتلة ضرب مبنى حيث شوهد اثنان من مقاتلي حماس وهما يفران إلى داخل المبنى، ونشر تسجيلا مصورا للهجوم.

كما قُتل عدد من ضباط ومقاتلي حماس الذين شاركوا في هجوم 7 أكتوبر في غارات إسرائيلية في غزة، بحسب ما أعلنه الجيش يوم الأربعاء دون تحديد مواقع الهجمات. ومن بين هؤلاء قائدا فصيلتين وقائد فرقة في قوة النخبة التابعة لحماس، بحسب الإعلان، واثنان من المسلحين الذين شاركوا في الهجمات التي وقعت في نير يتسحاق في 7 أكتوبر.

يوم الأربعاء، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إن حصيلة القتلى في قطاع غزة ارتفعت إلى 30,717 منذ 7 أكتوبر، عندما شن مسلحون بقيادة حماس هجوما قاتلا على جنوب إسرائيل، قتلوا خلاله 1200 شخص واختطفوا 253 آخرين كرهائن. ولا يمكن التحقق من أرقام حماس، التي لا تميز بين المقاتلين والمدنيين، وتشمل حوالي 13 ألف مقاتل تقول إسرائيل إنها قتلتهم في المعارك في غزة منذ أكتوبر.

كما تقول إسرائيل إنها قتلت ألف مسلح داخل أراضيها في 7 أكتوبر.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن