مقتل امرأة (32 عاما) بعد تعرضها لإطلاق نار داخل منزلها في بلدة المغار شمال البلاد
بحث

مقتل امرأة (32 عاما) بعد تعرضها لإطلاق نار داخل منزلها في بلدة المغار شمال البلاد

قالت الشرطة أنه لم يتم إلقاء القبض على مشتبهين بمقتل رشا ستاوي حتى الآن. قُتلت 22 امرأة على الأقل في جرائم قتل في إسرائيل هذا العام، 15 منهن عربيات

رشا ستاوي. (Courtesy)
رشا ستاوي. (Courtesy)

قال مسؤولون إن امرأة قتلت بالرصاص في منزل ببلدة المغار ذات الأغلبية الدرزية بعد ظهر الخميس.

أعلنت نجمة داود الحمراء لخدمات الإسعاف أن المرأة البالغة من العمر 32 عاما – والتي تم التعرف عليها على أنها رشا ستاوي – توفيت في مكان الحادث.

وفقا لأخبار القناة 12، كانت ستاوي في منزل والديها مع ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات وقت مقتلها.

وقال متحدث بإسم سلطات إنفاذ القانون أنه تم استدعاء الشرطة الذين كانوا يستجيبون لحادث مروري في المنطقة إلى مكان الجريمة بعد سماع إطلاق نار من المنزل.

ولم يتم تنفيذ أي اعتقالات فورية فيما يتعلق بإطلاق النار. وقالت الشرطة أنها فتحت تحقيقا في الحادثة,

ولم يتضح الدافع على الفور.

صورة لقرية المغار (CC-BY شريف أسكالا / ويكيبيديا)

شهدت المجتمعات العربية تصاعدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل رئيسي، ولكن ليس فقط، بالجريمة المنظمة.

منذ بداية عام 2021، قُتل ما لا يقل عن 114 عربيا في جرائم قتل مشتبهة، وفقا لمؤسسة “مبادرات إبراهيم” غير الربحية. كان من بينهم 95 عربيا من إسرائيل، و19 فلسطينيا إما من القدس الشرقية أو بإقامة إسرائيلية.

يلقي العرب باللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب المافيا والعنف ضد النساء. وعانى المجتمع العربي أيضا من عقود من الإهمال.

حتى الآن في عام 2021، قُتلت 22 امرأة على الأقل في إسرائيل، من بينهن 15 إمرأة عربية، وفقا لمبادرات إبراهيم.

لقيت عائشة عبادي (55 عاما) مساء الأحد، مصرعها طعنا في منزلها ببلدة جديدة المكر شمال البلاد. واعتقلت الشرطة زوجها الذي على صلة بالقتل.

وقتل شاب من القدس الشرقية خلال ليل الأربعاء برصاصة قاتلة في حي رأس العامود في القدس.

في شهر أغسطس، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن العنف والجريمة في المجتمعات العربية الإسرائيلية هي “كارثة وطنية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال