مقتل امرأة حامل في نوف هجليل بعد تعرضها للطعن على يد زوجها
بحث

مقتل امرأة حامل في نوف هجليل بعد تعرضها للطعن على يد زوجها

حسب ما ورد، استدعى الزوج من نوف هجليل الشرطة للإبلاغ عن قتله لزوجته؛ وأعلن المسعفون أن الضحية وجدت ميتة نتيجة تعرضعا للطعن

ضحية القتل رسمية بربور مع زوجها في صورة غير مؤرخة. (Courtesy)
ضحية القتل رسمية بربور مع زوجها في صورة غير مؤرخة. (Courtesy)

تم العثور على امرأة مقتولة داخل شقة في شمال إسرائيل في وقت مبكر من صباح الجمعة، فيما بدا أنه حالة عنف أسري قاتل.

تم اعتقال الزوج في مكان الحادث للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل بعد فترة وجيزة من إعلان المسعفين وفاتها في منزلهم في نوف هجليل شمال البلاد.

اتصل زوج رسمية بربور بالشرطة وقال أنه قتل زوجته قبل الساعة الواحدة صباحا بقليل يوم الجمعة. وكان نجل الزوجين البالغ من العمر ثلاث سنوات في المنزل وقت وقوع الجريمة.

قال مسعفون من خدمة نجمة داوود الحمراء الذين ردوا على المكالمة أنه عثر على بربور مصابة بجروح تشير إلى أنها طعنات ولم يكن لديها نبض.

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن الزوجين كانا من أفراد الجالية العربية في نوف هجليل. ولم يكن هناك سجل لتواصلهم بالخدمات الاجتماعية.

يبدو أن هذه الجريمة هي أول حالة قتل لامرأة على يد شريك أو قريب في إسرائيل منذ بداية عام 2022. في عام 2021، قُتلت 16 امرأة على يد شخص يعرفنه، بانخفاض عن 21 حالة قتل في العام السابق، وفقا لإحصاءات جمعتها جامعة بار إيلان.

منظر لمدينة نتسيرت عيليت ذات الأغلبية اليهودية ، والتي تسمى الآن نوف هغليل، والتي تم بناؤها بجانب الناصرة العربية، في 10 أغسطس 2015 (Nati Shohat / Flash 90)

مع ذلك، يبدو أن هذه الجريمة أضافت إلى العدد المتصاعد بسرعة لجرائم القتل في المجتمع العربي. منذ بداية العام، قُتل ستة عرب، بينهم امرأة، في قضايا جنائية، في استمرار الاتجاه الذي شهد عددا قياسيا من القتلى بلغ 126 قتيلا في عام 2021.

شهدت المجتمعات العربية تصاعدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل أساسي بالجريمة المنظمة.

ويلقي العرب في إسرائيل باللوم على الشرطة، التي يقولون أنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب المافيا والعنف ضد المرأة. عانى المجتمع أيضا من عقود من الإهمال.

في الآونة الأخيرة، قدم المسؤولون الحكوميون خطط منفصلة تهدف إلى معالجة كل من العنف ضد المرأة والعنف في المجتمع العربي.

عرب إسرائيل يتظاهرون ضد العنف والجريمة المنظمة وأعمال القتل الأخيرة في مجتمعاتهم، في بلدة أم الفحم العربية، 5 فبراير 2021 (Roni Ofer / Flash90)

تدعو خطط الميزانية التي أقرت أواخر العام الماضي إلى توجيه مليارات الشواقل على مدى السنوات الخمس المقبلة نحو معالجة العنف في المجتمع العربي وتطوير اقتصاد المجتمع.

وبشكل منفصل، أعلنت وزيرة النقل ميراف ميخائيلي، التي تترأس أيضا لجنة وزارية جديدة معنية بالمساواة بين الجنسين، في نوفمبر 2021 تخصيص 155 مليون شيكل (حوالي 50 مليون دولار) لخطة وطنية لمكافحة العنف ضد المرأة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال