مقاطعة خطاب هرتسوغ في مؤتمر للصهيونية لتطرقه إلى وفاة مسن فلسطيني خلال احتجازه من قبل الجيش
بحث

مقاطعة خطاب هرتسوغ في مؤتمر للصهيونية لتطرقه إلى وفاة مسن فلسطيني خلال احتجازه من قبل الجيش

رئيس الدولة يقول للحضور خلال مؤتمر لإحياء الذكرى الأربعين لوفاة الحاخام تسفي يهودا كوك إن ’الأخلاق اليهودية لا يمكن أن تكون غير مبالية" بقضية عمر أسعد

الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلقي كلمة في مراسم إحياء الذكرى الأربعين لوفاة الحاخام تسفي يهودا كوك، 15 فبراير، 2022. (Amos Ben-Gershom / GPO)
الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلقي كلمة في مراسم إحياء الذكرى الأربعين لوفاة الحاخام تسفي يهودا كوك، 15 فبراير، 2022. (Amos Ben-Gershom / GPO)

تعرض رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ خلال كلمة ألقاها في مؤتمر حضره أعضاء من المعسكر القومي المتدين للمقاطعة وصيحات الاستهجان بعد أن طرح قضية وفاة مسن فلسطيني (78 عاما) مؤخرا بعد احتجاز من قبل الجيش الإسرائيلي.

وتحدث هرتسوغ في مؤتمر لإحياء الذكرى الأربعين لوفاة الحاخام تسفي يهودا كوك، الرئيس الأسطوري الراحل لمعهد “مركز” الديني وأحد القادة الروحيين الرئيسيين للحركة القومية المتدينة.

خلال خطابه، تطرق هرتسوغ إلى حادثة وفاة عمر أسعد التي وقعت مؤخرا. ولقد تعرض أسعد لنوبة قلبية قاتلة بعد أن قام جنود إسرائيليون بتقييده وتكميمه، قبل أن يتركوه في موقع بناء في ليلة باردة خلال مداهمة. وقال رئيس الدولة إن وفاة أسعد ينبغي أن تكون “علامة تحذير” للمجتمع الإسرائيلي.

وقال هرتسوغ إن “كلمات الحاخام تسفي يهودا هي أكثر أهمية اليوم”، مشيرا إلى وفاة أسعد في سياق تصريح لكوك أعرب فيه عن شعوره بالخزي والأسف على حادثة تعرض فيها عرب لهجوم من قبل يهود دون سبب. وقال هرتسوغ: “الاخلاق اليهودية لا يمكنها أن تكون غير مبالية لذلك”.

قوبلت تصريحات هرتسوغ بصيحات استهجان وقيام عدد من الحضور بالخروج من القاعة وسط تصفيق احتجاجا على أقواله.

وصرخ أحد الحضور “عار عليك”.

في نهاية خطابه، علق هرتسوغ على صيحات الاستهجان، وقال للجمهور: “لا يمكنني تجاهل ما حدث هنا قبل دقائق قليلة ولذلك أنا أقول لكم، علينا أن نتعلم أن نحب وأن نعرف الآخر، لأننا جميعا خُلقنا على صورته و(أسعد) كان يمكن أن يكون جدنا”.

وقوبل حديثه بخليط من التصفيق وصيحات الاستهجان.

الرئيس إسحاق هرتسوغ يلقي كلمة في مراسم إحياء الذكرى الأربعين لوفاة الحاخام تسفي يهودا كوك في 15 فبراير 2022 (Amos Ben-Gershom / GPO)

غالبية المعسكر الديني القومي على يمين الخارطة السياسية الإسرائيلية ومن المؤيدين الرئيسيين لحركة الاستيطان في الضفة الغربية.

وكان هرتسوغ قد تحدث في السابق عن وفاة أسعد، التي وصفها الجيش بأنها “فشل أخلاقي” للجنود المتورطين في الحادثة. وقد تم إبعاد ضابطين من منصبيهما وتوبيخ ثالث بشكل رسمي.

متحدثا في مؤتمر في الأسبوع الماضي، قال هرتسوغ إن وفاة أسعد “ينبغي ان تكون بمثابة ضوء تحذير لنا جميعا”.

وقال: “يا أصدقاء، هذا الأمر يتجاوز الانقسامات السياسية؛ يتجاوز مجموعات الهوية؛ ويتجاوز المجتمع الإسرائيلي بأسره”.

عمر أسعد (Courtesy)

جاءت تصريحات هرتسوغ وسط تحقيق مستمر من قبل الشرطة العسكرية في الحادث. وبمجرد اكتماله، ستحال النتائج إلى المدعي العام العسكري، الذي سيقرر ما إذا كان ينبغي توجيه اتهامات جنائية.

وأثار وفاة أسعد، وهو مواطن أمريكي، رد فعل حاد من إدارة بايدن، حيث أكدت وزارة الخارجية الأمريكية في البيانات المتعددة الصادرة حول الموضوع أنها تأخذ سلامة مواطنيها في الخارج على محمل الجد.

على الرغم من التحقيق الداخلي الذي أجراه الجيش، واصلت الولايات المتحدة الدعوة إلى “تحقيق جنائي شامل” والتقى السفير الأمريكي توم نايدس الأسبوع الماضي برئيس أركان الجيش أفيف كوخافي للاطلاع على آخر المستجدات بشأن التحقيق.

وردد كوخافي ما ورد في بيان صدر سابقا للجيش، وقال لنايدس إن ما حدث “كان حادثا أخلاقيا خطيرا يتعارض مع قيم الجيش الإسرائيلي”.

كما احتجت مجموعة من المشرعين الديمقراطيين الأمريكيين على مقتل أسعد، مطالبين بإجراء تحقيق وأعربوا عن قلقهم بشأن الممارسات العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية على نطاق أوسع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال