مفوض ملف كورونا “متفائل” بشأن تراجع وتيرة الفيروس، لكنه يحذر من رفع القيود
بحث

مفوض ملف كورونا “متفائل” بشأن تراجع وتيرة الفيروس، لكنه يحذر من رفع القيود

سلمان زرقا يحذر من رفع سريع للقواعد الصحية، ويأمل في تطبيق خطط الحجر الصحي المخففة لطلبة المدارس على رياض الأطفال أيضا

أشخاص يرتدون أقنعة الوجه في وسط مدينة القدس، 3 أكتوبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
أشخاص يرتدون أقنعة الوجه في وسط مدينة القدس، 3 أكتوبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

قال مفوض ملف كورونا الوطني سلمان زرقا يوم الإثنين، إن انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا هو علامة مشجعة على اقتراب الموجة الأخيرة من نهايتها، لكنه حذر من أن تتخلى البلاد عن القيود في وقت مبكر.

عقد زرقا إيجازا صحفيا بالتسجيل استعرض فيه تراجع الإصابات بفيروس كورونا وخطط تخفيف نظام الحجر الصحي لطلاب المدارس الذين تعرضوا لحاملي الفيروس.

وقال إن مسؤولي الصحة “متفائلون بأننا خرجنا من الموجة الرابعة”. لكنه حذر من أننا “لم نصل إلى نقطة النهاية بعد”.

“لن نخرج من الموجة الرابعة بسرعة”، قال. “الخطر لا يزال قائما، والفيروس لا يزال بيننا ونحن بحاجة إلى توخي الحذر الشديد وحماية أنفسنا”.

“نحن بحاجة إلى تعلم درس الموجة الثالثة وأن نكون حذرين”، قال. مشيرا إلى الوضع الذي كان في شهر يونيو/حزيران عندما انخفضت الإصابات اليومية إلى بضع عشرات في اليوم وبدا أن البلاد قد وضعت الوباء وراءها. ومع ذلك، مع رفع القيود الصحية، ارتفعت الإصابات، مدفوعة بانتشار سلالة دلتا شديدة العدوى، التي كانت في ذلك الوقت طفرة جديدة نسبيا للفيروس.

“افتراضنا العملي هو أن الفيروس في جميع أنحاء العالم لا يزال ينفد على نحو غير سليم ولا تزال هناك متغيرات جديدة”، قال زرقا. “نحن بحاجة إلى توخي الحذر ونرى كيف ندير حياتنا اليومية حتى لا تكون هناك موجة خامسة، لا سمح الله”.

لا توجد خطة في الوقت الحالي لإنهاء استخدام ما يسمى بنظام “الشارة الخضراء” والذي بموجبه يحق لمن تم تطعيمهم ضد كورونا، أو تعافوا من المرض، الحصول على تصريح يمنح الوصول إلى الأماكن العامة، مثل المطاعم والمعالم السياحية وصالات الألعاب الرياضية المحظورة على غير المؤهلين. يمكن أيضا الحصول على شارة خضراء مؤقتة عن طريق إجراء فحص سريع.

“إلغاء الشارة الخضراء ليس مطروحا على الطاولة”، قال. “الشارة الخضراء موجودة لحمايتنا وستكون جزءا من الحياة اليومية لأسابيع إن لم يكن لأشهر قادمة”.

منسق مكافحة فيروس كورونا البروفسور سلمان زرقا يحضر مؤتمرا صحفيا حول فيروس كورونا في القدس، 29 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

على الرغم من انخفاض الإصابات اليومية، كان هناك انخفاض أبطأ في عدد المرضى المصابين بأمراض خطيرة. وقال زرقا إنه يأمل في أن يكون هناك أيضا انخفاضا كبيرا في أعداد المرضى في غضون أسبوعين أو نحو ذلك.

وأظهرت أرقام وزارة الصحة الصادرة يوم الاثنين أنه تم تشخيص 1467 إصابة جديدة بالفيروس في اليوم السابق. وقبل شهر، كان العدد يقارب 10,000 حالة.

وقالت الوزارة إن هناك 435 مريضا في حالة خطيرة من بين 24,763 مصابا بالفيروس. مع 13 حالة وفاة إضافية في اليوم السابق، بلغ عدد الوفيات بحلول يوم الاثنين منذ بداية الوباء 7937 وفاة.

جعلت الحكومة التطعيم استراتيجية رئيسية في الحد من انتشار الفيروس. حتى تلك اللحظات، حصل 6,184,395 على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، من بينهم 5,684,666 حصلوا على جرعتين وحوالي 3,756,638 حصلوا أيضا على جرعة تعزيزية ثالثة.

فيما يتعلق بالخطة المضطربة لتغيير قواعد الحجر الصحي لطلاب المدارس، وتمكين الذين تعرضوا لحاملي الفيروس من مواصلة حضور الفصول مع الالتزام باختبار الفيروس اليومية لمدة سبعة أيام، قال زرقا أنه سيتم اتخاذ قرار الأسبوع المقبل بشأن نجاح تجريبي مستمر للمخطط.

“كلما رأينا أن الحال ملائم، سيتم بالتأكيد توسيعه ليشمل فصولا ورياض أطفال إضافية”، قال.

وقال زرقا إن وزارتي الصحة والتعليم، بتعاون مع السلطات المحلية، وتعملان على خطة تستند إلى الأمل في نجاح المشروع التجريبي. الاحتمال الآخر هو السماح للأطفال بحضور بعض الأنشطة خارج المدرسة بالإضافة إلى الفصول الدراسية.

لكنه شدد على أن الخطة لن تشمل مشاركة الأطفال في الأحداث التي يحضرها أعداد كبيرة من الناس.

اشتبكت الحكومة، بقيادة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، مع مسؤولي الصحة بشأن خطة الحجر الصحي، مع دفع رئيس الوزراء للمضي قدما بها قبل انتهاء الفترة التجريبية في وقت لاحق من هذا الشهر. كان مسؤولي الصحة قد طالبوا بالانتظار حتى ظهور نتائج التجربة التي ستجرى في عشرات البلدات.

ومع ذلك، وافقت الحكومة على القواعد الجديدة في المواقع ذات معدلات الإصابة المنخفضة منذ بداية هذا الأسبوع. لكن في اللحظة الأخيرة، قالت وزارة التربية والتعليم يوم السبت إنها تبطئ تنفيذ الخطة، مؤكدة التقارير أنه لم يتم إعدادها لوجستيا وأن العديد من الآباء لم يتلقوا بعد أدوات اختبار الفيروس التي كان من المفترض أن يستخدموها على أطفالهم.

طلاب إسرائيليون يصلون في أول يوم دراسي بعد العطلة، إلى مدرسة غابرييلي في تل أبيب. 30 سبتمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقالت وزارة التعليم في ذلك الوقت إن القواعد الجديدة سيتم نشرها تدريجيا خلال الأيام القليلة المقبلة.

بموجب نظام الحجر الصحي الجديد، سيتم السماح للطلاب الذين تعرضوا لشخص مصاب بفيروس كورونا بالعودة إلى المدرسة بمجرد إجراء فحص سريع والحصول على نتيجة سلبية. يجب على الطلاب، على الرغم من عودتهم إلى الفصل، الخضوع لفحوصات سريعة كل يوم لمدة أسبوع، وفي نهاية المطاف سيخضعون لفحص آخر، والذي إذا كان سلبيا، لن يحتاجوا للمزيد من الفحوصات.

وقال زرقا في إيجازه أنه لن يكون هناك نقص في أدوات الفخص المنزلية وتم شراء الملايين. وأنه سيتم توزيع الأدوات هذا الأسبوع على المدارس.

لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الفحوصات ستُجرى في المنزل أم في المدرسة. كما لم يكن من الواضح ما إذا كانت الخطة تنطبق فقط على الأطفال الذين كانوا على اتصال بحامل للفيروس في مؤسسة تعليمية، أو ما إذا كانت ستشمل أيضا حالات أخرى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال