مفوضة مصلحة السجون: تم إحباط 300 محاولة فرار في العقد الأخير
بحث

مفوضة مصلحة السجون: تم إحباط 300 محاولة فرار في العقد الأخير

كاتي بيري تقول للجنة برلمانية إنها قامت بتشكيل فريق لتفقد هندسة وتصميم كل سجن في البلاد

مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية كاتي بيري تتحدث خلال جلسة للجنة الأمن الداخلي في الكنيست، 13 سبتمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية كاتي بيري تتحدث خلال جلسة للجنة الأمن الداخلي في الكنيست، 13 سبتمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

صرحت مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية، كاتي بيري، في جلسة استماع في الكنيست يوم الإثنين، أنه تم إحباط أكثر من 300 عملية هروب من السجون خلال العقد الأخير.

وقالت بيري للجنة الأمن الداخلي في الكنيست إن “تهديد الفرار هو أكبر تهديد، وهو على رأس جدول أعمال كل ضابط. تم إحباط حوالي 300 محاولة هروب وخطط هروب خلال العقد الماضي”.

وأضافت بيري إن مسؤولي السجون عملوا على “القضاء على الجريمة داخل السجون، وجمع المعلومات الاستخباراتية، وإحباط الفرار من السجون”. كما قالت بيري، التي أدت اليمين كمفوضة لمصلحة السجون الإسرائيلية في شهر يناير، أن هناك ما يقارب من 14,000 سجين – حوالي 4000 سجين أمني وحوالي 10,000 مجرم – في 30 منشأة في جميع أنحاء البلاد.

وتحدثت مفوضة مصلحة السجون أمام اللجنة بعد أسبوع من فرار ستة أسرى أمنيين فلسطينيين من سجن جلبوع شديد الحراسة، في واحدة من أخطر عمليات الفرار من سجن في تاريخ إسرائيل. وألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على أربعة من الأسرى، إلا ان إثنين منهم لا يزالان طليقين.

وقالت بيري أنه منذ حدوث عملية الهروب من سجن جلبوع اتخذت سلسلة من الخطوات ردا على الحادث، بما في ذلك تعزيز الأمن في السجون وتفريق الأسرى الأمنيين المرتبطين بحركة “الجهاد الإسلامي”.

عناصر أمن إسرائيلية تقف خارج سجن جلبوع شمال اسرائيل، 6 سبتمبر، 2021. (Jalaa MAREY / AFP)

بالإضافة إلى ذلك، شكلت فريقا بالتعاون مع الجيش ومسؤولين آخرين، “الذي يتنقل بين زنزانة وزنزانة وبين جناح وجناح” في كل سجن من أجل “التحقق من هندسة المباني، ورؤية المخططات والتحقق مما هو تحت الأرض ” تحت المنشآت، على حد قولها.

نجح الأسرى الستة في الفرار من خلال حفر اسمنتية تحت حمام زنزانتهم وإزالة لوح يؤدي إلى سلسلة من الفجوات في هيكل السجن. واستخدموا هذه الفجوات لمغادرة المنشأة من تحت الأرض ثم شقوا طريقهم عبر نفق إلى طريق على الجانب الجنوبي من السجن.

كان مسؤولو السجن على دراية بهذه المشكلة الهيكلية في سجن جلبوع – حيث توجد فجوات كبيرة في أرضيات السجن وجدرانه يمكن استخدامها للهروب – منذ عام 2014، عندما أحبط السلطات محاولة هروب متطابقة تقريبا قام بها ثمانية أسرى، كانوا أيضا أعضاء في الجهاد الاسلامي.

ولكن يوم الإثنين، دعت بيري إلى عدم التسرع في الاستنتاجات قبل أن ينتهي عمل لجنة تحقيق أمر وزير الأمن الداخلي عومر بارليف بتشكيلها.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال