مع نمو التهديدات، مدينة نيويورك تطلق مركز أمن سايبر يديره اسرائيليون بتكلفة 100 مليون دولار
بحث

مع نمو التهديدات، مدينة نيويورك تطلق مركز أمن سايبر يديره اسرائيليون بتكلفة 100 مليون دولار

اختارت المدينة ’جيروزاليم فنتشر بارتنرز’ لإدارة مركز تكنولوجي جديد في وسط مانهاتن، وتأمل في خلق الآلاف من فرص العمل لتعزيز الأمن عبر الإنترنت للشركات والأفراد

إيرل مارغاليت خارج مركز الأمن السيبراني Margalit Startup City / JVP، وهو مشروع مشترك مع مدينة نيويورك، 3 فبراير 2020. (courtesy/Shahar Azran)
إيرل مارغاليت خارج مركز الأمن السيبراني Margalit Startup City / JVP، وهو مشروع مشترك مع مدينة نيويورك، 3 فبراير 2020. (courtesy/Shahar Azran)

مدينة نيويورك تسعى لمنع الفنيين الشباب في مجال التكنولوجيا من الفرار إلى وادي السيليكون في كاليفورنيا، وقد توجهت المدينة إلى شركة استثمار إسرائيلية لمساعدتهم في الحفاظ على المواهب التقنية في الساحل الشرقي.

وأطلقت المدينة يوم الإثنين شراكة فريدة من نوعها مع شركة الاستثمار الإسرائيلية والشركة الحاضنة للشركات الناشئة Jerusalem Venture Partners في احتفال مبهج في المركز التكنولوجي الجديد في وسط مانهاتن، ضم نائبة العمدة فيكي بين والممثلة/المستثمرة غوينيث بالترو.

وستركز الشراكة التي قيمتها 100 مليون دولار، بما في ذلك مساهمة قدرها 30 مليون دولار من مدينة نيويورك، على الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا السايبر.

واختارت مدينة نيويورك الأمن السيبراني كقطاع ناقص التمثيل في عالم التكنولوجيا، حيث قال مسؤولون إن هناك ما يقرب من 10,000 فرصة عمل في مجال الأمن السيبراني في مدينة نيويورك وحدها، ونقص في أكثر من مليون إلى مليوني خبراء أمن سيبراني في جميع أنحاء العالم في السنوات المقبلة.

وقال ويلسون لين، رئيس Cyber NYC، وهي مبادرة مؤسسة التنمية الاقتصادية لمدينة نيويورك: “خلاصة القول هي أنه لا يوجد عدد كاف من الأشخاص المدربين تدريباً جيداً في مجال الأمن السيبراني لشغل الوظائف المطلوبة لقطاع تجاري أكثر أمانا وازدهارا”.

وواحدة من أكبر المشكلات هي أن الشركات الكبيرة قادرة على توفير الحماية السيبرانية باهظة الثمن من شركات الأمن القائمة، ولكن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم ليس لديها حلول معقولة التكلفة. ونظرًا لتزايد نقل البيانات الى الإنترنت، يمكن للهاكرز استهداف أي شيء من البيانات الصحية إلى شبكات الكهرباء في المدينة إلى المفاعلات النووية إلى أنظمة الأمان المنزلية إلى سرقة المعلومات الشخصية من برنامج ولاء المقهى المحلي. وتحتاج الشركات الصغيرة إلى حلول أمن سيبراني جديدة من الشركات الناشئة، تلك التي سيتم توسيع نطاقها في مركز JVP-NYC المشترك.

“ينمو الأمن السيبراني باستمرار أكثر فأكثر تعقيدًا، وهو أكثر إلحاحا ليس فقط للشركات الكبيرة مثل البنوك والشركات الكبيرة، ولكن أيضًا لحياتك الشخصية”، أضاف لين. “هناك قصص جديدة كل يوم، كل أسبوع، عن اختراق وكالة ائتمان الكبيرة أو سلسلة فنادق كبيرة. يدرك الناس باستمرار أننا ضعفاء، وأن الكثير من بياناتنا الشخصية في خطر”.

وفي محاولة لجذب مزيد من القوى العاملة المتنوعة إلى مجال الأمن السيبراني، دخلت مدينة نيويورك في شراكة مع “جيروزاليم فنتشر بارتنرز” (JVP) التابع لرجل أعمال في مجال التكنولوجيا والسياسي الإسرائيلي السابق إيرل مارغاليت.

وقال مارغاليت، الذي شغل سابقًا منصب رئيس فرقة العمل المعنية بالأمن السيبراني في الكنيست بينما كان عضو كنيست في حزب العمل من 2013 إلى 2017، أن إسرائيل شريكًا طبيعيًا لأن البلاد لديها بالفعل نظام متطور للأمن السيبراني. واضاف، “كنا بحاجة ان نكون اقوياء مثل العديد من الدول حولنا، ليس فقط على المستوى المادي، ولكن أيضًا على مستوى الأمن السيبراني. كان اسرائيل بحاجة أن تكون على مستوى مختلف لحماية نفسها”.

ولدى JVP سبعة مراكز ابتكار في مدن في انحاء إسرائيل، تركز على مناطق في الهامش الجغرافي في البلاد، في أماكن مثل كريات شمونة، بئر السبع، حيفا، والجليل، أماكن ليس لديها نفس الفرص الاقتصادية مثل تل أبيب. وتمتلك JVP املاك قيمتها 1.4 مليار دولار التي استثمرتها في عشرات الشركات الإسرائيلية، معظمها في المراحل الأولية لنمو الشركة.

فريق الاستثمار في ’جيروزاليم فينتشر بارتنرز JVP’ مع مؤسس الشرطة إيرل مارغاليت في المركز في قميص أزرق (Courtesy)

“في إسرائيل، لم يكن عملنا يتعلق بالتجارة فقط، بل كان يتعلق بالتأثير الاجتماعي، لذلك كان لدينا رؤية لجلب مراكز التميّز هذه إلى الجنوب والشمال لمنح الشباب في جميع أنحاء إسرائيل فرصة مثلما يحصلون في تل أبيب، قال مارغاليت يوم الاثنين، قبل حفل افتتاح المركز. “نيويورك تتعلق بشيء آخر، إنها تتعلق بالدراما المتمثلة في أخذ المستثمرين من إسرائيل وإسبانيا أو باريس وأماكن أخرى ونقلهم إلى مستوى الأعمال التالي”.

وجمعت JVP حوالي 220 مليون دولار من المستثمرين للاستثمار في شركات الأمن السيبراني الموجودة في مدينة نيويورك، والتي يرتبط بعضها أيضًا بإسرائيل. وتتواجد العديد من الشركات التي استثمروا فيها في مركز الأمن السيبراني، الذي يطلق عليه اسم Margalit Startup City، ذراع JVP العقاري الذي يدير المباني المادية. ويتطلع مارغاليت إلى توسيع الشراكة بين الشركة الخاصة والمدينة إلى أوروبا، ربما في ميلان، أمستردام أو كوبنهاغن في السنوات القادمة.

ويوجد حاليا 28 شركة في مكاتب Margalit Startup City في حي سوهو العصري بوسط المدينة. وبدأت 14 من الشركات في إسرائيل أو لديها مؤسسون إسرائيليون. ودُعيت تايمز أوف إسرائيل كضيف JVP لتغطية الافتتاح.

وقالت فيونا دارمون، أحد كبار الشركاء مع JVP إن “إسرائيل لديها مشهد تكنولوجي قوي وعميق، لكن إسرائيل ليس لديها سوق، أو على الأقل ليس سوقاً قابلاً للتوجيه في عالم التكنولوجيا”، لأنه ببساطة لا يوجد عدد كاف من الناس في إسرائيل. “نحن مستثمرون عمليون، وفي أرض الوطن في إسرائيل، نشعر بالثقة من أننا يمكن أن نساعد الشركات في وقت مبكر”.

ومع مبادرة نيويورك، تخطط JVP للاستثمار في الشركات الجاهزة للتوسع. وتصل العديد من الشركات إلى نيويورك عندما يتم تأسيسها بالفعل في موطنها الأصلي ولكنها تتطلع إلى القفز إلى السوق العالمية. والشركات الإسرائيلية، بسبب عدد سكان البلاد الصغير، مجبرون على القيام بذلك بسرعة أكبر من الشركات الموجودة في أوروبا. “الشركات الإسرائيلية ناجحة دوليا لأنها سرعان ما تصبح عالمية”، أوضحت دارمون.

وتشمل الشراكة بين مؤسسة التنمية الاقتصادية لمدينة نيويورك أيضًا التعاون بين عدد من الجامعات، بقيادة برنامج ارشاد جديد للأمن السيبراني في جامعة كولومبيا. وتقدم مدينة نيويورك أيضًا منحًا دراسية لأول 150 طالبًا يقومون بمعسكر دراسة للأمن السيبراني لمدة أربعة أشهر، من أجل تنويع عالم التكنولوجيا وتوفير وظائف مع رواتب بدائية عالية للأشخاص الذين تم استبعادهم تقليديًا من وظائف التكنولوجيا. وقال لين إن متوسط الراتب البدائي لخبير الأمن السيبراني يتراوح بين 70-80 ألف دولار سنويا. ومثل العديد من الوظائف في قطاع التكنولوجيا، لا تتطلب الوظيفة الحصول على شهادة أربع سنوات، أو أي شهادة، بل تتطلب فهمًا عميقًا لأحدث تكنولوجيا الأمن السيبراني، والتي تتغير بسرعة.

المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لشركة ’كورونيت’ غاي موسكوفيتز مع خريطة توضح التهديدات السيبرانية في مدينة نيويورك على مدار الـ 24 ساعة الماضية، 3 فبراير 2020. (Melanie Lidman/Times of Israel)

وانتقلت شركة “كورونيت”، شركة أمن سيبراني بدأت في بئر السبع في مركز JVP، مؤخرا إلى Margalit Startup City في نيويورك للتوسع دوليا. وتوفر الشركة خدمة اشتراك أمان إنترنت منخفضة التكلفة للشركات الصغيرة. ووفقًا لبيانات الشركة، تعد مدينة نيويورك واحدة من أكبر ثلاث مدن أمريكية يستهدفها الهاكرز للهجمات الإلكترونية، إلى جانب لاس فيجاس وبوسطن. وتتبعت الشركة حوالي 9000 تهديد للأمن السيبراني كل 24 ساعة في نيويورك يستهدف العملاء الذين يستخدمون خدمتهم، وهو ما يقرب من 4 ملايين في جميع أنحاء العالم.

ووفقا لبياناتهم، تل أبيب هي المدينة السادسة الأكثر تعرضا للهجوم في أوروبا للشركات الصغيرة.

وقال مارغاليت: “كان الأمن السيبراني يتعلق بحماية شركات المرافق العامة الكبرى، والبنوك الكبيرة، والمدن الكبيرة، وكانت تلك المرحلة الأولى. لقد وصلنا الآن إلى المرحلة التالية، وهي حماية ديمقراطيات المعلومات، وحقوق الأفراد… الأمن السيبراني يمس الآن كل فئة من فئات التكنولوجيا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال