بالحصول على نصف مليون لقاح، يمكن لإسرائيل خفض معدل وفيات فيروس كورونا بنسبة 65%
بحث

بالحصول على نصف مليون لقاح، يمكن لإسرائيل خفض معدل وفيات فيروس كورونا بنسبة 65%

أول نصف مليون جرعة ستكون كافية لتطعيم الإسرائيليين فوق سن 75 عاما، ويمكن أن تقلل الحالات الخطيرة بنسبة 40٪، كما يقدّر عيران سيغال

أنير أوتولينغي يتلقى التطعيم الإسرائيلي ضد فيروس كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 1 نوفمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
أنير أوتولينغي يتلقى التطعيم الإسرائيلي ضد فيروس كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 1 نوفمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

قال خبير يوم السبت ، إن إسرائيل قد تخفض معدل الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا بنسبة تصل إلى 65% بنصف مليون لقاح فقط.

وقدّر البروفيسور عيران سيغال، عالم الأحياء الحاسوبية في “معهد فايتسمان للعلوم”، في مقابلة مع القناة 12 أنه إذا ثبت أن اللقاح المستقبلي فعال بنسبة 90% ، فإنه يمكن أن يقلل وفيات كوفيد-19 في إسرائيل بنسبة 65٪ بنصف مليون جرعة. وقال إنه إذا كان اللقاح فعالا بنسبة 70% في منع الفيروس، فإن معدل الوفيات سينخفض إلى النصف.

الدفعة الأولى من نصف مليون جرعة ستقلل أيضا من عدد الحالات الخطيرة بنسبة 40% إذا كانت الجرعة فعالة بنسبة 90%، وـ 31% إذا كانت فعالة بنسبة 70%، وفقا لحسابات سيغال.

ومن المتوقع أن تكون أول 500,000 جرعة من اللقاح كافية لتلقيح الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاما. ومع 800,000 جرعة، يمكن تطعيم جميع الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما، وبوجود 1.2 مليون جرعة، سيكون بالإمكان تطعيم جميع كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما والذين هم الأكثر عرضة لخطر مضاعفات الفيروس، وفقا لسيغال.

عيران سيغال (Courtesy)

وبحسب وزارة الصحة، يوجد حاليا 295 مريضا بفيروس كورونا في حالة خطيرة. وتوفي أكثر من 2700 إسرائيلي بسبب الفيروس منذ بداية الوباء.

يوم الجمعة، أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن إسرائيل وقّعت على صفقة مع شركة “فايزر” (Pfizer) لشراء الملايين من جرعات لقاح مضاد لفيروس كورونا، بعد أيام من إعلان شركة الأدوية الأمريكية أن بياناتها تشير إلى أن اللقاح فعال بنسبة 90% في الوقاية من كوفيد-19.

في إطار الاتفاق مع “فايزر”، قال نتنياهو إن إسرائيل ستستلم 8 ملايين جرعة من اللقاح، تكفي لتلقيح 4 ملايين إسرائيلي. وأعرب عن أمله في أن تبدأ شركة “فايزر” في توفير اللقاح في يناير، بانتظار الحصول على إذن من مسؤولي الصحة في الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال نتنياهو في بيان متلفز من مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب: “هذا يوم عظيم لإسرائيل ويوم عظيم لانتصارنا على فيروس كورونا”.

ومع ذلك، أفاد موقع “واينت” الإخباري أن الصفقة لا تلزم “فايزر” بتزويد اللقاحات ولكنها تنص فقط على أنها تنوي القيام بذلك “وفقا للظروف”. إذا فشلت في تزويد اللقاح، ستعيد الشركة الدفعة المقدمة التي قامت إسرائيل بدفعها.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي بيانا متلفزا حول توقيع صفقة لشراء لقاح فيروس كورونا من شركة “فايزر”، في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، 13 نوفمبر ، 2020. إلى اليسار وزير الصحة يولي إدلشتين. (Kobi Gideon/GPO)

متحدثا بعد نتنياهو، أعرب وزير الصحة يولي إدلشتين عن أمله في أن تبدأ “كميات كبيرة” من اللقاح بالوصول إلى البلاد في أوائل 2021.

وقال إدلشتين: “هذا مهم للغاية ولكن كما قلت، لا ينبغي علينا التراخي. لا يوجد هناك لقاح مضاد للتراخي”، ودعا الإسرائيليين إلى ارتداء الكمامات والحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي.

وأكد شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتك” (BioNTech) الصفقة مع إسرائيل في بيان مشترك صدر في وقت متأخر من يوم الخميس.

وأعلنت “فايزر” يوم الاثنين أن البيانات الأولية تشير إلى أن اللقاح الذي تطوره بالتعاون مع “بيونتك” فعال بنسبة 90% في الوقاية من كوفيد-19، مما أثار تفاؤلات بان يكون اللقاح ضد فيروس كورونا متاحا قريبا.

إلا أن تخزين اللقاح ونقله يتطلبان درجات حرارة شديدة البرودة، مما يشكل تعقيدات لوجستية كبيرة.

عاملة طبية روسية تقدم جرعة من اللقاح التجريبي الروسي لفيروس كورونا “سبوتنيك-في” في موسكو، روسيا، 15 سبتمبر 2020 (Alexander Zemlianichenko Jr / AP)

وكانت إسرائيل وقّعت على اتفاقين مع شركتي أدوية أخريين للحصول على لقاحات، وتعمل على تطوير نسختها الخاصة بها أيضا، لكنها لم تنخرط، بحسب تقارير، في محادثات مكثفة مع “فايزر” قبل إعلان يوم الإثنين، مما يضعها في وضع غير مؤات.

بالإضافة إلى الاتفاقين مع شركتي “موديرنا” و”أركتوروس”، وقّعت إسرائيل أيضا على اتفاق مع شركة التكنولوجيا الحيوية الإيطالية ReiThera لتزويدها بلقاح إذا تم تطويره.

وجاءت الآمال في توفر لقاح قريبا مع بدء عدد حالات الإصابة بالفيروس في البلاد في الارتفاع.

الشرطة تطبق قيود كورونا خارج متجر في اليوم الأول لإعادة فتح متاجر الشوارع في القدس، 8 نوفمبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

ومن المتوقع أن يناقش المجلس الوزاري المصغر رفيع المستوى لشؤون كورونا (كابينت كورونا) تخفيف المزيد من القيود عند اجتماعه يوم الأحد، على الرغم من المؤشرات إلى تباطؤ الهبوط في حالات الإصابة. من بين الإجراءات التي من المقرر مناقشتها إعادة افتتاح صفوف 5-6 وأيضا 11-12، والسماح لمراكز التسوق بإعادة فتح أبوابها وفرض حظر تجول ليلي، حسبما ذكر موقع “واينت” الإخباري.

إلا أن وزارة الصحة تشكك في فعالية حظر التجول، وتقول إنه لن يكون فعالا في خفض معدلات الإصابة بالفيروس إذا لم يتم فرضه بين الساعة السابعة مساء والثامنة مساء، وفقا للتقرير. كما أفاد التقرير أن الوزارة لا تزال تعارض إعادة فتح مراكز التسوق والمتاحف والصالات الرياضية.

ولقد نجحت إسرائيل بخفض معدلات الإصابة بالفيروس بشكل حاد من حوالي 8000 حالة يومية في منتصف سبتمبر إلى بضعة مئات في أواخر أكتوبر بعد أن فرضت إغلاقا عاما على مستوى البلاد، وهو الثاني منذ بداية الجائحة. لكنها ما زالت تسجل أكثر من 500 حالة يومية في معظم الأيام مع إجراء 30,000 فحص أو أكثر.

وقد أدى الإغلاق العام إلى إحداث شلل في الجزء الأكبر من الحياة العامة والاقتصاد وإغلاق جهاز التعليم بالكامل. وقد بدأت الحكومة بتخفيف بعض القيود قبل بضعة أسابيع، حيث قامت بفتح رياض الأطفال والحضانات، وبعد ذلك صفوف الأول-الرابع، وكذلك سمحت لبعض المصالح التجارية في الشوارع بالعودة إلى العمل. وقد استمر باقي جهاز التعليم في التعلم عن بعد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال