مع نصف مليون إصابة في الوقت الحالي، خبير كورونا يقول إن موجة أوميكرون في البلاد في ذروتها
بحث

مع نصف مليون إصابة في الوقت الحالي، خبير كورونا يقول إن موجة أوميكرون في البلاد في ذروتها

عيران سيغال يحذر من أيام صعبة مقبلة، مع تسجيل ارتفاع في الحالات الخطيرة على الرغم من الانخفاض في العدد الإجمالي لحالات الإصابة؛ إصابة وزير ونائب وزير بالفيروس

فنيون يجرون اختبارا تشخيصيا لكوفيد-19 في مختبر في فرع "لئوميت" للخدمات الصحية في أور يهودا، 21 يناير، 2022. (Yossi Zeliger / Flash90)
فنيون يجرون اختبارا تشخيصيا لكوفيد-19 في مختبر في فرع "لئوميت" للخدمات الصحية في أور يهودا، 21 يناير، 2022. (Yossi Zeliger / Flash90)

قال البروفيسور عيران سيغال، وهو مستشار بارز للحكومة في شؤون كوفيد يوم الإثنين إنه يتوقع أن يتباطأ انتشار متحور “أوميكرون” هذا الأسبوع، وأنه يعتقد أن إسرائيل وصلت إلى ذروة الموجة الحالية، لكنه توقع أياما صعبة قادمة.

وقال سيغال لموقع “واينت” الإخباري: “انتشرت عدوى [أوميكرون] بشكل مشابه للنموذج الذي تعلمناه من معدل الانتشار في دول أخرى. هذا الأسبوع نتوقع رؤية انخفاضا في عدد الإصابات. نحن نشهد بالفعل انخفاضا لدى أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما”.

وقدّر سيغال أن نحو 3 ملايين إسرائيلي قد أصيبوا بالفعل بالفيروس، من ضمنهم الكثيرين الذين لم تتأكد إصابتهم بكورونا، مشيرا إلى أن إسرائيل هي الأولى عالميا في الوقت الحالي من حيث عدد حالات الإصابة نسبة لعدد السكان.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة التي نُشرت صباح الإثنين تسجيل 67,198 إصابة في اليوم السابق، في انخفاض عن ذروة بلغت نحو 75,000 يوم الخميس، إلا أن عدد الفحوصات انخفض هو أيضا بشكل كبير، مع تسجيل نسبة فحوصات ايجابية بلغت 29.63%.

حتى صباح الإثنين، كان هناك 527,223 حالة إصابة نشطة في إسرائيل، من بينهم يتلقى 2181 مريضا العلاج في المستشفى، 783 منهم في حالة خطيرة و144 على أجهزة تنفس اصطناعي. قبل أسبوع، بلغ عدد الحالات الخطيرة 459، وقبل أسبوعين كان الرقم 215 فقط.

في الأسبوعين الأخيرين، أثبتت إصابة 850 ألف إسرائيلي بكورونا، ويعتقد خبراء أن الرقم الحقيقي لعدد الإصابات قد يكون أكبر بعدة مرات. في الأسبوع الأخير، توفي 104 إسرائيليين بسبب كورونا، لترتفع حصيلة الوفيات منذ بداية الوباء إلى 8447.

وقال سيغال لإذاعة الجيش صباح الاثنين إن الوصول إلى ذروة الإصابات لا يُعتبر إشارة أمان.

وقال “بمجرد أن نتوقف عن رؤية ارتفاع في الإصابات الجديدة، سنستمر في رؤية ارتفاع في عدد الحالات الخطيرة. آمل أن نصل بحلول الأسبوع المقبل إلى الذروة، وسنرى الاستقرار وبداية التراجع”.

يوم الأحد، سُجلت 178 حالة خطيرة جديدة جراء كوفيد، وهي ذروة يومية خلال الموجة الحالية وعدد مرتفع لم تشهده إسرائيل منذ يناير الماضي.

وأوعز المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش لمدراء المستشفيات يوم الإثنين بالاستعداد لتأخير محتمل لعلاجات أخرى غير منقذة للحياة. في رسالة إلى مدراء المستشفيات في إسرائيل، قال آش إن عليهم الاستعداد لتدفق مرضى كوفيد وإخلاء الأسرة لإفساح المجال لاستقبال المرضى، بما في ذلك في الأقسام غير المخصصة لعلاج الفيروس.

وقال سيغال أنه في حين يعتقد أن إسرائيل “تقترب من نهاية هذه الموجة، إلا أن فرصة الإصابة بالفيروس الآن هي الأعلى منذ تفشي الوباء”، وأضاف أن الإصابة بكوفيد “ليست أمرا حتميا؛ هذه أيام يجب أن نكون فيها حذرين – لا سيما أولئك الأكثر عرضة للخطر”.

يوم الإثنين أيضا، تم تشخيص إصابة وزير السياح يائيل رازفوزوف ونائب الوزير في مكتب رئيس الحكومة أبير كارا بكوفيد-19، وكذلك رئيس “القائمة العربية الموحدة”، منصور عباس. وقال رازفوزوف إنه في حالة جيدة ولا يعاني من أعراض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال