مع مشاركة مبعوثو الإمارات والمغرب في الحدث السنوي ليوم الإستقلال، ريفلين يشيد بـ”روح السلام الجديدة”
بحث

مع مشاركة مبعوثو الإمارات والمغرب في الحدث السنوي ليوم الإستقلال، ريفلين يشيد بـ”روح السلام الجديدة”

سيحضر مبعوثو الأردن ومصر أيضا حدث يوم الاستقلال التقليدي في منزل الرئيس، بعد تجنبه في السنوات الماضية

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يرحب بالسفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد محمود آل خاجة أثناء استضافته لأعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي في مقر إقامته بالقدس بمناسبة عيد الاستقلال، 15 أبريل 2021 (GPO)
رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يرحب بالسفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد محمود آل خاجة أثناء استضافته لأعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي في مقر إقامته بالقدس بمناسبة عيد الاستقلال، 15 أبريل 2021 (GPO)

استضاف الرئيس رؤوفين ريفلين يوم الخميس، كما هو معتاد بمناسبة يوم الاستقلال، أعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي في مقر إقامته في القدس، وهذه المرة مع بعض الضيوف الجدد: مبعوثي الإمارات العربية المتحدة والمغرب المعينين حديثا إلى إسرائيل.

حيث قام البلدان مؤخرا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وبحسب أخبار القناة 12، حضر سفيرا الأردن ومصر أيضا الاحتفال بعد تجنبه في السنوات الماضية.

وقال ريفلين، الذي تنتهي ولايته كرئيس هذا الصيف، للحاضرين أنه “في يوم الاستقلال هذا، نحتفل أيضا بروح السلام الجديدة التي تنتشر في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

وفي وقت سابق يوم الخميس، نشر حساب تويتر الرسمي لسفارة الإمارات العربية المتحدة صورة للأعلام الإسرائيلية والإماراتية مع التغريدة، “سفارة الإمارات في إسرائيل تتمنى لمواطني إسرائيل عيد استقلال سعيد!”

وأضاف ريفلين أن “العلاقات بين الشعبين تزداد قوة، مما يدل على أن الطريق إلى السلام هو من خلال التعاون بين الناس والتعاون الذي يفيد كلا الجانبين، وليس مهاجمة إسرائيل في المؤسسات الدولية”.

وكان يشير على ما يبدو إلى قرار المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في ارتكاب إسرائيل وحماس جرائم حرب مزعومة، بناء على طلب السلطة الفلسطينية.

وقال: “آمل وأصلي أن تقرب دائرة السلام المتسعة جيراننا الفلسطينيين”.

وأخبر ريفلين الدبلوماسيين المجتمعين أنه “سعيد بشكل خاص لأننا نستطيع الاحتفال هنا معا، على الرغم من جائحة كورونا”.

وقال أنه وجد دائما “صداقة وتقديرا عظيمين لإسرائيل” خلال رحلاته حول العالم كرئيس، “لديمقراطيتها النابضة بالحياة، وتنوعها الثقافي وابتكارها”.

وقال إن التعاون الدولي أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى، بينما يحاول العالم إنهاء جائحة فيروس كورونا من خلال حملات التطعيم العالمية.

كما حذر من أن إيران تهدد الاستقرار والسلام الإقليميين، وقال إن إسرائيل “لن تقبل” التهديدات لوجودها، وستفعل كل ما في وسعها لوقف من يرغب في إلحاق الضرر بها.

وفي وقت سابق من اليوم، أقام الرئيس احتفالا سنويا آخرا في مقر إقامته لمنح أوسمة الخدمة العسكرية المتميزة السنوية لـ 120 جنديا وضابطا في الجيش الإسرائيلي من مختلف الوحدات العسكرية.

وقال ريفلين للجنود وهو يتذكر 73 عاما من تاريخ إسرائيل: “كطفل، نشأت في الفترة التي لم يكن لدينا فيها بلد. بالنسبة لي لم يكن وجود إسرائيل أمرا مفروغا منه. بالنسبة لجيل الشباب اليوم، فإن دولة إسرائيل القوية، المبتكرة، المزدهرة، الرائدة والسعيدة هي حقيقة قائمة”.

الرئيس رؤوفين ريفلين (وسط-يمين) مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي (وسط-يسار) خلال حدث للجنود المميزين، ضمن احتفالات إسرائيل بعيد الاستقلال الثالث والسبعين، في مقر إقامة الرئيس في القدس، 14 أبريل 2021 (GPO)

“لكن بنائنا الداخلي، العمل على أمتنا ومجتمعنا، لم ينته بعد”، قال.

“لقد تأثرت بالوقوف أمامكم اليوم للمرة الأخيرة كرئيس. في عيد الاستقلال هذا، انتم تعطونا 120 سببا للافتخار… حتى لو بدا أننا نواجه المصاعب كأمة للاتفاق على المسار، فإننا لم نفقد اتجاهنا”، مشيرا على الأرجح إلى الجمود السياسي الذي ترك البلاد بدون حكومة مستقرة منذ أكثر من عامين.

وبدأت الاحتفالات بيوم الاستقلال مساء الأربعاء بمراسم رسمية لإضاءة شعل في جبل هرتسل في القدس واستمرت طوال يوم الخميس. وزار مئات الآلاف من الإسرائيليين المتنزهات الوطنية والمتاحف وشاركوا في فعاليات مختلفة على مدار اليوم بعد تخفيف قيود فيروس كورونا بشكل كبير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال