مع توجه ’القائمة المشتركة’ إلى الفوز بـ 15 مقعدا، أيمن عودة يتحدث عن نجاح ’هائل’
بحث
الإنتخابات الإسرائيلية 2020

مع توجه ’القائمة المشتركة’ إلى الفوز بـ 15 مقعدا، أيمن عودة يتحدث عن نجاح ’هائل’

أيمن عودة يحض اليسار على عدم الدخول في حالة يأس والتفكير ب’شراكة وبديل مبدئي’، ويشير إلى أن التحالف بقيادته هو الحزب المعارض الوحيد الذي فاز بعدد أكبر من المقاعد

رئيس ’القائمة المشتركة’، أيمن عودة، يتحدث مع وسائل الإعلام من أمام منزله في حيفا، 3  مارس، 2020.  (Meir Vaknin/Flash90)
رئيس ’القائمة المشتركة’، أيمن عودة، يتحدث مع وسائل الإعلام من أمام منزله في حيفا، 3 مارس، 2020. (Meir Vaknin/Flash90)

قال رئيس “القائمة المشتركة”، أيمن عودة، يوم الثلاثاء أن تحالف الأحزاب ذات الغالبية العربية حقق “انجازا هائلا” في الانتخابات العامة التي أجريت يوم الإثنين بعد أن أظهرت النتائج شبه النهائية فوز حزبه بـ 15 مقعد في الكنيست.

وقال عودة في بيان مسجل باللغة العربية: “الإخوة والأخوات الكرام، صنعتهم يوما تاريخيا… منذ الانتخابات الأولى، 1949، حتى اليوم، لم نحصل على هذا الدعم الكبير وعلى عدد المقاعد الكبير”.

وأظهرت النتائج شبه النهائية أن أكثر من 530,000 إسرائيلي صوتوا للقائمة المشتركة.

في بيان منفصل للصحافيين باللغة العبرية، قال عودة إن القائمة المشتركة حصلت على أصوات الكثير من الناخبين اليهود وأكد على الحاجة بأن تصبح “بديلا مبدئيا للخريطة السياسية الإسرائيلية بأكملها”.

وقال: “أدعو اليساريين إلى عدم اليأس أو محاسبة النفس، وإنما التفكير بشراكة وبديل مبدئي”، مضيفا أنه يتحدث عن “سلام حقيقي وديمقراطية، ومساواة حقيقية بين العرب واليهود وعدالة اجتماعية للأشخاص المعوزين”.

وقال: “منذ هذه اللحظة، سنعزز من التعاون بيننا وبين المجموعات الضعيفة في المجتمع الإسرائيلي”.

أيمن عودة (وسط)، قائد حزب ’الجبهة’ الشريك في تحالف ’القائمة المشتركة’، يلقي خطابا في مقر الحزب في مدينة شفاعمرو، بشمال إسرائيل، 2 مارس، 2020، بعد إغلاق صناديق الاقتراع. (Ahmad GHARABLI / AFP)

ردا على سؤال حول ما إذا كانت القائمة المشتركة هي “اليسار الجديد”، لم يرد عودة مباشرة على السؤال، لكنه قال إن التحالف من شأنه أن “يعزز اليسار والبديل اليهودي-العربي”.

وقال العديد من المسؤولين في القائمة المشتركة مؤخرا إنهم يودون رؤية التحالف يلعب دورا أكبر في التأثير على صنع القرار.

وأشار عودة إلى أن القائمة المشتركة هي الحزب الوحيد في اليسار الذي زاد – بحسب النتائج شبه النهائية – من تمثيله في الكنيست

وقال: “باستثناء القائمة المشتركة، جميعهم تراجعوا”.

وأظهرت النتائج شبه النهائية احتفاظ حزب “أزرق أبيض” بدوره كأكبر حزب في المعارضة لكنه تراجع من 33 عضو كنيست إلى 32؛ كما أشارت النتائج إلى فوز تحالف “العمل-غيشر-ميرتس” بسبعة مقاعد فقط.

في كلمته المسجلة بالعربية، اتهم عودة “أزرق أبيض” بالفشل في أن يكون “بديلا لليمين” وبتني مواقف يمينية بدلا من ذلك.

على عكس الجولتين الانتخابيتين الأخيرتين في أبريل وسبتمبر 2019، بذل حزب “أزرق أبيض” جهودا منسقة ومنتظمة للوصول إلى الناخبين من اليمين.

على سبيل المثال، قال رئيس الحزب، بيني غانتس، في مقابلة في أواخر شهر فبراير أن إحدى خيارات حزبه سيكون تشكيل حكومة مع “غالبية يهودية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال