إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

مع تعليق “قمة النقب”، هنغبي سيتوجه في زيارة إلى الإمارات

المؤتمر الثاني، الذي كان من المقرر عقده في المغرب في شهر مارس، أصبح غير مؤكد في خضم العنف بين إسرائيل والفلسطينيين

وزير شؤون الاستيطان تساحي هنغبي في غوش عتصيون بالضفة الغربية، 24 ديسمبر، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)
وزير شؤون الاستيطان تساحي هنغبي في غوش عتصيون بالضفة الغربية، 24 ديسمبر، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)

مع توقف الاستعدادات لـ”قمة النقب” الثانية وسط أعمال عنف في الضفة الغربية وغزة، يخطط مستشار الأمن القومي تساحي هنغبي للقيام برحلة إلى أبو ظبي في الأسابيع المقبلة لتهدئة المخاوف بين المسؤولين الإماراتيين.

وقال مسؤول دبلوماسي غربي لـ”تايمز أوف إسرائيل” إن الزيارة من المتوقع أن تتم في أوائل مارس. ومع ذلك، قال مكتب رئيس الوزراء إنه لم يتم بعد تحديد موعد لها.

كان من المقرر عقد قمة النقب 2023 – التي من شأنها أن تجمع بين إسرائيل وشركائها في “اتفاقات إبراهيم” بالإضافة إلى مصر والولايات المتحدة – في المغرب في شهر مارس.

لكن المسؤولين قالوا لتايمز أوف إسرائيل إن المؤتمر لن يعقد في المغرب في مارس.

وقالت وزارة الخارجية المغربية لتايمز أوف إسرائيل إنه ليس لديها معلومات جديدة بشأن التخطيط للقمة.

عُقدت قمة النقب الاولى في سديه بوكير في مارس 2022، بمبادرة واستضافة وزير الخارجية آنذاك يائير لبيد.

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني يقف لالتقاط صورة مع الحاضرين، بعد قمة النقب في كيبوتس سديه بوكير، جنوب إسرائيل، 28 مارس، 2022. (AP Photo / Tsafrir Abayov)

قبل أسابيع فقط، بدا أن الخطط لعقد القمة في شهر مارس تسير في مسارها الصحيح. اجتمعت اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب وجها لوجه لأول مرة في يناير، وجمعت عشرات المسؤولين في أبو ظبي للتخطيط للاجتماع الثاني لوزراء الخارجية الستة.

وقال مسؤول دبلوماسي غربي إن اقتراب شهر رمضان، الذي سيبدأ في 22 مارس، يجعل الأعضاء العرب في منتدى النقب متوترين بشأن عقد الاجتماع في ذلك الوقت. تصاعدت التوترات في القدس وفي أنحاء إسرائيل خلال شهر رمضان في السنوات الأخيرة، بما في ذلك اندلاع أحداث عنف في عام 2021 أدت إلى صراع استمر 11 يوما بين إسرائيل والفصائل المسلحة في غزة.

كان ذلك قبل عملية اعتقال نفذتها إسرائيل في نابلس يوم الأربعاء، قُتل فيها 11 فلسطينيا وأصيب 102 آخرين، تلاها قيام الفلسطينيين في قطاع غزة بإطلاق ستة صواريخ باتجاه جنوب إسرائيل.

وقصفت طائرات إسرائيلية مواقع تابعة لحركة حماس في غزة فجر الخميس ردا على إطلاق الصواريخ.

فلسطيني يقف أمام آليات عسكرية اسرائيلية خلال مواجهات في مدينة نابلس بالضفة الغربية، 22 فبراير، 2023. (AP Photo / Majdi Mohammed)

أدانت مصر والأردن، وكلاهما لهما معاهدات سلام مع إسرائيل، عملية نابلس يوم الأربعاء، وكذلك فعلت السعودية وقطر، اللتان لا تعترفان بإسرائيل.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد قال إنه يعتقد أن بإمكانه إدخال الرياض إلى اتفاقات إبراهيم بحلول نهاية العام.

أصدرت البحرين، إحدى الدول الموقعة على الاتفاق في عام 2020 ، بيانا يوم الخميس قالت فيه إنها “تدين اقتحام القوات الإسرائيلية لمدينة نابلس الفلسطينية”. ومع ذلك، قال مسؤولون إسرائيليون لتايمز أوف إسرائيل إنهم لا يرون اللغة على أنها إشكالية بشكل خاص، وأشاروا إلى أن المنامة انتظرت حتى اليوم الذي أصدرت فيه الدول العربية الأخرى إداناتها.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مناقشة وتصويت في الكنيست في 20 فبراير، 2023. (Yonatan Sindel/Flash90)

الأردن هو الدولة العربية الوحيدة التي لها علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل والتي لم تشارك في منتدى النقب، على الرغم من توجيه الدعوة لها. ولم يكن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على طاولة الاجتماع الافتتاحي للمنتدى، ولم ترسل عمّان ممثلا عنها إلى اجتماع اللجنة التوجيهية في يونيو 2022 أو في يناير.

كان نتنياهو حريصا على إظهار تصميمه وقدرته على المضي قدما في اتفاقات إبراهيم – وهو ما لم تتمكن حكومة نفتالي بينيت ويائير لبيد القيام به – من خلال زيارة الإمارات في وقت مبكر من ولايته. وقال دبلوماسي شرق أوسطي لتايمز أوف إسرائيل مؤخرا إن هذه الخطط معلقة حتى ترى أبو ظبي ما سيحدث خلال شهر رمضان.

وأشار مسؤول آخر إلى أن الإماراتيين مهتمون بشكل متزايد بالاستثمار في إسرائيل، وليسوا قلقين بشكل خاص من السياسات الإسرائيلية. ومع ذلك، يهمهم الاستقرار كشرط مسبق لاستثمار كبير.

كما توجد بعض المؤشرات الإيجابية في المنطقة. يوم الخميس أعلنت سلطنة عمان أنها ستسمح لرحلات جوية مدنية إسرائيلية بالمرور عبر مجالها الجوي. وكانت المملكة العربية السعودية قد فتحت مجالها الجوي في عام 2022.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد

اقرأ المزيد عن