مع تصاعد العنف في الوسط العربي، بينيت يؤكد أنه يتم التعامل مع الوضع
بحث

مع تصاعد العنف في الوسط العربي، بينيت يؤكد أنه يتم التعامل مع الوضع

رئيس الوزراء يقول للجنة إنه تتم معالجة المشكلة "المزمنة"؛ في أعقاب شجار كبير وقع خارج مستشفى، رئيس بلدية بئر السبع يقول إن الحكومة فقدت السيطرة

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يعقد اجتماعا وزاريا في القدس في 15 تشرين الثاني 2021 لمناقشة جرائم العنف في الوسط العربي. (Haim Zach/GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يعقد اجتماعا وزاريا في القدس في 15 تشرين الثاني 2021 لمناقشة جرائم العنف في الوسط العربي. (Haim Zach/GPO)

مع عدم ظهور أي بوادر على تراجع العنف في المجتمع العربي، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الإثنين أنه يتم التعامل مع الوضع بعد أن تم تجاهله في السابق.

وقال بينيت في اجتماع للجنة بشأن العنف في الوسط العربي: “إننا نتعامل بشكل صحيح مع المشكلات التي اعتدنا عليها – [فكرة] أنه لا يمكن فعل أي شيء حيالها، وأنها مزمنة – المشكلات التي عادة ما يتم الدفع بها بعيدا”.

وأضاف: “إن الجريمة في الوسط العربي، وخاصة كميات الأسلحة غير القانونية التي تكفي لجيش صغير – الترسانة التي  تراكمت وتوسعت على مدى سنوات عديدة، يجب إفراغها”.

وتابع: “نحن نبذل جهدا حاسما في جميع أنحاء البلاد ضد الأسلحة والذخائر” ، في إشارة على ما يبدو إلى مصادرة الأسلحة واعتقال العشرات من مهربي الأسلحة في ما وصفتها الشرطة بأنها أكبر عملية ضبط أسلحة في تاريخ إسرائيل.

وجاءت تصريحاته في أعقاب شجار كبير بين عائلتين اندلع خارج مساشفى “سوروكا” في بئر السبع ليل الأحد.

وقال رئيس بلدية المدينة الواقعة في جنوب البلاد يوم الإثنين إن الحكومة فقدت السيطرة على الوضع.

ئيس بلدية بئر السبع، روفيك دانيلوفيتش، يعقد مؤتمرا صحفيا في مبنى البلدية، 15 نوفمبر، 2021. (Flash90)

وقال روفيك دانيلوفيتش في مؤتمر صحفي: “هناك إرهاب مدني يسيطر على البلاد. ينبغي على أحد ما التحدث إلى الجمهور الإسرائيلي (…) توقعت أن يكون رئيس الوزراء ووزير الأمن الداخلي [عومر بارليف] في بئر السبع هذا الصباح، لأن حادثا خطيرا للغاية وقع أمس – فقدان السيطرة من جانب دولة إسرائيل”.

وأضاف: “على دولة إسرائيل الاستيقاظ لأن الجمهور بدأ يفقد الثقة”.

وأصيب أربعة أشخاص في الشجار، الذي سُمع خلاله صوت إطلاق نار، وفقا لشهود عيان ولمقاطع فيديو من المكان.

وتلقى مصابان – تعرضا للطعن – العلاج في المستشفى لإصابتهما بجروح طفيفة. وهما من مدينة رهط البدوية القريبة، وفقا للشرطة. وأعلن المستشفى أن اثنين آخرين يتلقان العلاج من جروح طفيفة نتيجة إصابتهما بآلة حادة.

وقال شهود عيان إن الشجار اندلع بين عشرات الشبان الذين قاموا بتراشق الحجارة فيما تردد صدى إطلاق نار في أنحاء المنطقة. وأعلنت الشرطة اعتقال 19 مشتبها.

في وقت سابق الأحد، قُتل شخص وأصيب آخر بعد تعرضهما لإطلاق النار في موقع بناء في حي المستعمرة الألمانية بالقدس، في ما تعتقد الشرطة أنها جريمة متعمدة. وأفادت القناة 12 أن جميع المتورطين في الحادث عرب من سكان القدس الشرقية.

بحسب القناة 12، تعتبر الشرطة الحادث تصعيدا للعنف داخل المجتمع العربي، حيث وقع إطلاق النار في وضح النهار في حي يهودي في غرب المدينة.

شرطي في موقع إطلاق نار في القدس، 14 نوفمبر، 2021. (Yonathan Sindel / Flash90)

شهدت البلدات العربية تصعيدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعا أساسا بالجريمة المنظمة.

ويلقي القادة وأفراد المجتمع العربي باللائمة على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع منظمات الجريمة القوية وتجاهلت العنف إلى حد كبير، والذي يشمل خلافات عائلية وحرب عصابات وعنف ضد النساء.

يقول كل من المسؤولين الحكوميين وخبراء المجتمع المدني إن العنف في المجتمع العربي هو نتيجة عقود من إهمال الدولة.

يعيش أكثر من نصف عرب إسرائيل تحت خط الفقر، وغالبا ما تعاني بلداتهم ومدنهم من بنية تحتية متداعية، وخدمات عامة سيئة، وفرص عمل قليلة، مما يدفع بعض الشبان إلى التعاون مع عصابات الجريمة المنظمة.

في شهر أغسطس، وصف بينيت العنف والجريمة في البلدات العربية الإسرائيلية بأنها “كارثة وطنية”.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال