إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

مع استمرار التضخم، بنك إسرائيل يرفع أسعار الفائدة للمرة العاشرة إلى 4.75%

رفع البنك المركزي تكاليف الاقتراض بمقدار 25 نقطة أساس، مستشهداً بارتفاع التضخم فوق 5٪ وسوق العمل الضيق؛ يرى بوادر اعتدال في النشاط الاقتصادي

محافظ بنك إسرائيل أمير يارون يتحدث خلال مؤتمر صحفي في بنك إسرائيل بالقدس، 2 يناير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)
محافظ بنك إسرائيل أمير يارون يتحدث خلال مؤتمر صحفي في بنك إسرائيل بالقدس، 2 يناير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

رفع بنك إسرائيل يوم الإثنين سعر الفائدة القياسي للمرة العاشرة على التوالي، ورفع تكاليف الاقتراض بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.75٪ في الوقت الذي يكافح فيه للحد من نمو التضخم في الأشهر الأخيرة.

“النشاط الاقتصادي في إسرائيل على مستوى عال، ويرافقه سوق عمل ضيّق، رغم وجود بعض الاعتدال في عدد من المؤشرات. التضخم واسع ويظل مرتفعا”، قال البنك المركزي في بيان. “من المتوقع أن تؤدي السياسة النقدية الأكثر تشددًا واعتدال النشاط في الخارج إلى تباطؤ وتيرة التضخم إضافة إلى بعض التباطؤ في النشاط الاقتصادي في إسرائيل”.

وتأتي خطوة البنك المركزي بعد أن ارتفع مؤشر أسعار المستهلك، وهو مقياس للتضخم يقيس متوسط تكلفة السلع المنزلية، في أبريل بما يقرب من ضعف المعدل المتوقع. وارتفع مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل بنسبة 0.8٪ فوق توقعات المحللين البالغة 0.4٪ إلى 0.5٪، مما رفع التضخم السنوي على مدار الـ12 شهرًا الماضية إلى 5٪، وفقًا للبيانات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء في 15 مايو. وكان مستوى مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل الأعلى منذ يوليو 2022.

وقام البنك المركزي على مدار العام الماضي برفع سعر الفائدة بشكل مطرد – إلى 4.5٪ في أبريل من هذا العام من مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1٪ – في محاولة لكبح جماح التضخم. وعلى الرغم من هذه الخطوات، ظل التضخم يحوم فوق 5٪ من حيث القيمة السنوية لأكثر من ستة أشهر، وهو أعلى بكثير من النطاق المستهدف للحكومة البالغ 1٪ إلى 3٪.

وكتب الاقتصاديون في بنك لئومي في تقرير بحثي أن “التضخم في إسرائيل ثابت ومرتفع، ومن الجدير الإشارة إلى أن المستوى الذي تم من خلاله كبح جماح التضخم منخفض مقارنة بما حدث في البلدان المتقدمة الأخرى”، مضيفين أن رفع إضافي لسعر الفائدة فوق هذا المستوى قد يكون وشيكًا هذا العام.

وبعد ارتفاع معدل التضخم في أبريل، قام الاقتصاديون في “بنك لئومي” و”بنك هبوعليم” وبيت “بساغوت للاستثمار” برفع حصصهم لتكاليف الاقتراض إلى 4.75٪. وفي وقت سابق من هذا الشهر، رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بمقدار 0.25 نقطة مئوية إلى سعر مرجعي يتراوح بين 5٪ و5.25٪، ارتفاعًا الصفر تقريبا في مارس 2022.

مباني سكنية جديدة شاهقة الارتفاع بجوار منازل صغيرة قديمة، في مدينة أشدود جنوب إسرائيل، 2 سبتمبر 2019 (Gershon Elinson / Flash90)

وأدت الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة من قبل بنك إسرائيل إلى زيادة تكاليف الرهن العقاري، حيث يكافح المقترضون لسداد الأقساط الشهرية. وخلال العام الماضي، ارتفع متوسط تكلفة أقساط الرهن العقاري الشهرية بما يقدر بـ1000 شيكل.

وقال محافظ بنك إسرائيل أمير يارون إن البنك المركزي لا يزال ملتزما ببذل قصارى جهده لخفض التضخم مرة أخرى إلى النطاق الذي تستهدفه الحكومة.

وقال يارون لموقع “واينت” الإخباري بعد قرار يوم الإثنين: “نحن نتفهم الألم، لكن إذا لم نتخذ هذه الخطوات، فلكنا وجدنا أنفسنا في مستوى تضخم يصل العشرات وفي وضع مؤلم أكثر، حيث يبدأ الناس في كتابة العقود بالدولار أو بعملة أخرى”.

في غضون ذلك، كانت بنوك الدولة هي المستفيد الرئيسي من ارتفاع تكاليف الاقتراض، حيث تصاعدت أرباحها هذا العام، مدفوعة بالارتفاع الحاد في دخل الفوائد المكتسبة. وحقق “بنك هبوعليم”، أحد أكبر مقرضين في إسرائيل، يوم الإثنين أرباحًا صافية قدرها 2.01 مليار شيكل (551 مليون دولار) في الربع الأول من العام، حيث ارتفع صافي دخل الفوائد بنسبة 49٪ عن العام الماضي.

وطالب عضو الكنيست عن حزب “يهدوت هتوراة” يسرائيل أيخلر يوم الاثنين باستقالة يارون بسبب الزيادات المتكررة في أسعار الفائدة. واعترف أيخلر باستقلال محافظ البنك، لكنه قال إنه يجب محاسبته على فشله الملحوظ في وقف إرتفاع الأسعار.

وفي إعلانه، أكد بنك إسرائيل أن التضخم لا يزال مرتفعًا في “مجموعة واسعة من مكونات مؤشر أسعار المستهلك [لكن] بالنظر إلى الأشهر الستة الماضية، وحتى أكثر من ذلك خلال الأشهر الثلاثة الماضية، فإن وتيرة التضخم أقل من التضخم السنوي”، بينما أشار إلى بوادر اعتدال في النمو الاقتصادي.

وقد نما الاقتصاد الإسرائيلي بنسبة 2.5٪ في الربع الأول من عام 2023، متباطئًا من النمو السريع البالغ 5.3٪ على أساس سنوي في الربع الرابع من عام 2022.

وقال غاي بيت أور، كبير الاقتصاديين في بيت “بساغوت للاستثمار”: “تظهر البيانات الأخيرة عن النشاط الاقتصادي المنشورة في إسرائيل أن تأثير سعر الفائدة لم ينعكس بعد في البيانات الاقتصادية، في حين أن الطلب المحلي – الاستهلاك والاستثمار – لا يزال مرتفعا. من أجل رؤية اعتدال حقيقي في التضخم الثابت، يلزم حدوث تباطؤ كبير في النشاط الاقتصادي، وفي تقييمنا، لم يتحقق تأثير كبير بعد مع تأثير سعر الفائدة من ناحية، والتضخم المرتفع من ناحية أخرى، مما يؤدي إلى تآكل القدرة الشرائية للأسر الإسرائيلية بشكل كبير”.

في الأسابيع الأخيرة، أعلنت كبرى شركات تصنيع المواد الغذائية في إسرائيل عن زيادات في الأسعار في قطاع البيع بالتجزئة، وعلى رأسها منتجات الألبان ومنتجات مثل القهوة سريعة التحضير والسكر والكاكاو. وقالت شركة “شتراوس” لتصنيع المواد الغذائية إنها رفعت أسعار بعض المنتجات في يونيو بعد نصف عام من زيادة أسعار مجموعة من المنتجات الأخرى. وستصل الزيادات في الأسعار إلى 6٪ على بعض العناصر، وستكون بمتوسط 1.4٪.

من الأرشيف: الناس يتسوقون لشراء منتجات ألبان في سوبر ماركت “شوفرسال ديل” في كاتسرين، 28 نوفمبر، 2022. (Michael Giladi / Flash90)

في أوائل شهر مايو، أُعلن أن منتجات الألبان الخاضعة للرقابة ستشهد زيادة بنسبة تزيد عن 9٪ كجزء من زيادة إجمالية متوقعة تبلغ 16٪ على مدار ثلاث سنوات. كما رفعت شركة “تنوفا” العملاقة للألبان أسعار منتجاتها غير الخاضعة للرقابة بمتوسط 4.65٪، مع توقع زيادة بعض المنتجات بأكثر من 9٪، ويرجع ذلك أساسًا إلى ارتفاع أسعار الحليب الخام.

وترقبا للقرار المقبل بشأن الفائدة في 10 يوليو، أشار البنك المركزي إلى أن “سيتم تحديد مسار الأشعار وفقا لبيانات النشاط وتطور التضخم”، مما يترك الباب مفتوحًا للتشديد النقدي في المستقبل.

وقال يارون: “أنا لا أستبعد زيادة أخرى في سعر الفائدة. سنفعل كل ما هو مطلوب. نحن نأخذ في الاعتبار النشاط الاقتصادي بجميع خصائصه، وطالما أنه لا توجد مفاجآت كبيرة، فإن البيئة المشددة التي نعيشها الآن تبدو كافية”.

وقال كبير المحللين الاستراتيجيين في “بنك هبوعليم” مودي شافرير إن إعلان سعر الفائدة يوم الاثنين كان “متوازنًا” وأن قرار رفع أسعار الفائدة مرة أخرى بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو إلى 5٪ سيتم تحديده بشكل أساسي من خلال بيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر مايو الصادرة في 15 يونيو.

وقال شافرير: “السوق (ونحن أيضًا) نضع الأسعار الآن باحتمالية تبلغ حوالي 50٪”.

وقال كبير الاقتصاديين في “بنك لئومي” جيل بوفمان أن هناك احتمالا مرتفعا نسبيا لزيادة إضافية لسعر الفائدة إلى 5٪ في يوليو، حيث يتوقع أن يبقى مؤشر أسعار المستهلك لشهر مايو عند حوالي 5٪ خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

وقال بوفمان: “بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع حدوث زيادات في أسعار الفائدة في منطقة اليورو وفي المملكة المتحدة، وهو أمر مهم لأنه في هذه البلدان توجد صعوبات في كبح جماح التضخم، وخاصة التضخم الأساسي، على غرار الوضع في إسرائيل”.

وتعليقًا على قرار رفع سعر الفائدة، قال رون تومر، رئيس اتحاد المصنعين في إسرائيل، إن زيادة الفائدة لم تعد فعالة ودعا الحكومة إلى اتخاذ خطوات لخفض التكاليف الواقعة تحت سيطرتها وترويض الضغوط التضخمية.

وقال تومر: “من أجل خفض تكلفة المعيشة المرتفعة، تحتاج الحكومة إلى اتخاذ خطوات فعالة من خلال خفض تعريفات الأسعار على ضريبة الأملاك والكهرباء والمياه. التغيير الجذري في أسعار الفائدة يزيد بشكل كبير من نفقات تمويل أصحاب الأعمال بشكل عام، والصناعيين بشكل خاص”.

وأضاف: “في الأشهر الأخيرة، ارتفعت درجة صعوبة الحصول على الائتمان إلى المستويات المسجلة في ذروة جائحة فيروس كورونا في عام 2020. ولا تزال هذه السياسة تضر بالأعمال والصناعة”.

اقرأ المزيد عن