مع ارتفاع معدلات التطعيم من جديد، إسرائيل على وشك تجاوز 4 ملايين جرعة أولى
بحث

مع ارتفاع معدلات التطعيم من جديد، إسرائيل على وشك تجاوز 4 ملايين جرعة أولى

قال وزير الصحة إن أكثر من 2,600,000 تلقوا كلتا الجرعتين، بينما توافق الحكومة على أن أماكن معينة ستكون مفتوحة فقط أمام المطعمين والمتعافين

رجل يتلقى لقاح شركة "فايزر-بيونتيك" ضد كوفيد-19 خلال حدث لتشجيع تطعيم الشباب الإسرائيليين في مركز تطعيم في حولون، 15 فبراير 2021 (AP Photo / Sebastian Scheiner)
رجل يتلقى لقاح شركة "فايزر-بيونتيك" ضد كوفيد-19 خلال حدث لتشجيع تطعيم الشباب الإسرائيليين في مركز تطعيم في حولون، 15 فبراير 2021 (AP Photo / Sebastian Scheiner)

قال وزير الصحة يولي إدلشتين صباح الثلاثاء إن معدلات التطعيم آخذة في الارتفاع، ومن المتوقع أن تتجاوز إسرائيل تلقي أربعة ملايين شخص جرعة واحدة على الأقل من التطعيم في وقت لاحق اليوم.

وقال إدلشتين: “اليوم سنجتاز عتبة أربعة ملايين متلقي لقاح في إسرائيل، من بينهم 2,612,000 تلقوا الجرعة الثانية أيضا. ونستمر في زيادة العدد اليومي للقاحات المعطاة – بالأمس، تم تطعيم 156,000 شخص”.

“سنترك أي شخص لا يتلقى التطعيم ورائنا. أكد مجلس الوزاري المصغر لشؤون فيروس كورونا أمس موقف وزارة الصحة القائل بأن المطعمين والمتعافين من الفيروس فقط يمكنهم الاستمتاع بالصالات الرياضية والفعاليات الترفيهية. اذهبوا لتلقي التطعيم!” قال إدلشتين.

وكانت مسألة التردد والتشكيك في اللقاح هي أيضا مصدر قلق متزايد، مع تباطؤ حملة التطعيم الإسرائيلية الرائدة عالميا في الأسابيع الأخيرة. لكن المعدلات أخذة في ارتفاع مرة أخرى هذا الأسبوع، بينما وافق الوزراء على إجراءات لإعادة فتح أماكن وفعاليات معينة فقط لأولئك الذين تم تطعيمهم أو أصيبوا بالفيروس في السابق.

وزير الصحة يولي إدلشتين في مؤتمر صحفي بالقدس، 10 فبراير، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقد برز هذا التردد بين الإسرائيليين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، بما في ذلك بين أعضاء هيئة التدريس. وتسعى الحكومة إلى تمرير مشروع قانون يطالب جميع العمال الذين لديهم تعرض كبير للجمهور بتلقي التطعيم، أو إجراء اختبار للفيروس كل يومين.

وكان هناك أيضًا عدد من المبادرات الأخرى لتشجيع الناس على تلقي التطعيم، بما في ذلك الطعام المجاني، التلقيح في مسارات الغابات، وتقديم شركات حوافز للموظفين للذهاب والحصول على اللقاح.

وفي الوقت نفسه، أنشأت وزارة الصحة مقرًا تشغيليًا مع موظفين بارعين في مجال التكنولوجيا للبحث في الإنترنت بحثًا عن أخبار كاذبة يمكن أن تضر حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إسرائيل.

وتم تشخيص إصابة أكثر من 730,000 شخص في إسرائيل بالفيروس، وهم غير مؤهلين حاليًا للحصول على التطعيم.

فرقة عمل رقمية لمواجهة “الأخبار الكاذبة” على الإنترنت، في مكتب وزارة الصحة بالقرب من تل أبيب، 14 فبراير 2021 (AP Photo / Ariel Schalit)

ووفقًا لأحدث أرقام وزارة الصحة صباح الثلاثاء، تم تأكيد 5138 إصابة جديدة بفيروس كورونا الأحد، اضافة الى 1049 حالة أخرى منذ منتصف الليل، مما رفع عدد حالات الإصابة منذ بداية الوباء إلى 732,040 حالة.

ومن بين 55,180 حالة نشطة، كان هناك 962 مريضا في حالة خطيرة، من بينهم 301 على أجهزة التنفس الصناعي.

وبلغت حصيلة الوفيات 5423 حالة، مع تسجيل 17 حالة وفاة بين عشية وضحاها.

وقالت الوزارة إن 70,839 شخصًا خضعوا لفحص فيروس كورونا يوم الاثنين، مع وكانت نسبة النتائج الإيجابية من الاختبارات 7.5%.

وصول أم وابنتها إلى المدرسة في مدينة أشكلون الساحلية، إسرائيل، 11 فبراير 2021 (AP Photo / Tsafrir Abayov)

وقالت فرقة عمل عسكرية صباح الثلاثاء إن معدل انتقال العدوى في إسرائيل مستمر في التباطؤ، حيث بلغ رقم التكاثر الأساسي (رمز R)، وهو عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس من كل شخص مصاب، 0.82.

وحدد المسؤولون سابقًا معدل انتقال قدره 0.8 كمستوى يمكن عنده تخفيف القيود.

ووافق وزراء الحكومة يوم الإثنين على إعادة فتح المحلات التجارية، والصالات الرياضية، والفنادق، وغيرها من الأماكن، في تخفيف كبير لإجراءات الإغلاق العام التي تهدف إلى إبطاء انتشار فيروس كورونا.

وستفتح متاجر الشارع والمراكز التجارية والأسواق والمتاحف والمكتبات أبوابها لجميع الإسرائيليين، بينما سيتمكن المطعمين أو الذين تعافوا من كوفيد-19 فقط من استخدام الصالات الرياضية والدخول إلى الأحداث الرياضية والثقافية والفنادق والمسابح.

ووافق المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينت كورونا) أيضا على إعادة فتح المعابد اليهودية في عطلة عيد المساخر (بوريم) في أواخر الأسبوع المقبل.

إسرائيليون يتدربون في صالة رياضية تابعة لشبكة “هولمز بليس” في موديعين، 14 يوليو، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

وقال منسق فيروس كورونا الوطني نحمان آش إن أي شخص يدخل المناطق والأحداث المحظورة بدون تصريح سيتعرض لعقوبة قاسية. وقال إنه يجري إعداد تطبيق وشهادات ذات رموز شريطية، والتي سيتمكن الإسرائيليون من تنزيلها لإثبات أنهم قد تم تطعيمهم أو تعافوا من كوفيد-19.

يمثل القرار خطوة كبيرة نحو العودة إلى الحياة الطبيعية في البلاد، خلال حملة التطعيم المكثفة المستمرة. وقد تم إغلاق العديد من المرافق التي من المقرر افتتاحها يوم الأحد في الجزء الأكبر من العام الماضي بسبب الوباء.

وسيتم السماح للمعابد اليهودية ودور العبادة الأخرى بإعادة فتح أبوابها يوم الجمعة، حيث يقتصر الحضور على 10 أشخاص في الداخل و20 في الخارج.

ومنع كابينت كورونا الاحتفالات والتجمعات الأخرى التي تقام بمناسبة عيد المساخر (بوريم) في نهاية الأسبوع المقبل، حيث سيتقصر حضور موائد العيد على أفراد الأسرة المباشرة. وأعرب مسؤولو الصحة عن قلقهم من أن تؤدي التجمعات الاحتفالية إلى موجة أخرى من العدوى، ويُعتقد أن عيد المساخر في العام الماضي كان مساهما رئيسيا في الموجة الأولى من الإصابات في إسرائيل.

وسيُسمح للطلاب في صفوف 5-6 وأيضا 11-12 في السلطات المحلية “الخضراء” و”الصفراء” بالعودة إلى المدارس الأحد. وسيجتمع الوزراء مرة أخرى في وقت لاحق من الأسبوع لاتخاذ قرار بشأن السماح لصفوف أخرى بالعودة إلى مقاعد الدراسة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال