إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

مع اختتام مؤتمر النقب، يبقى المسؤولون غامضون بشأن الخطط للمشاريع المشتركة

بعد أكبر اجتماع بين إسرائيل والشركاء الإقليميين منذ عام 1991، يتوقع من الوفود التشاور مع العواصم بشأن مقترحات لمبادرات تستغل التطبيع

المشاركون في منتدى النقب يعقدون اجتماعا في أبوظبي، 10 يناير 2022 (UAE Foreign Affairs Ministry)
المشاركون في منتدى النقب يعقدون اجتماعا في أبوظبي، 10 يناير 2022 (UAE Foreign Affairs Ministry)

اختتم منتدى النقب لإسرائيل والولايات المتحدة وأربعة حلفاء عرب يومين من الاجتماعات في أبو ظبي بين فرق متعددة الوكالات بهدف تعزيز المبادرات الإقليمية المشتركة يوم الثلاثاء.

وكان التجمع الذي ضم حوالي 150 مسؤولا حكوميا أكبر اجتماع بين إسرائيل وشركائها الإقليميين منذ مؤتمر مدريد للسلام في 1991.

وتم تقسيم المسؤولين من الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب ومصر إلى ست مجموعات عمل مهمتها تطوير مشاريع في مجالات الأمن الإقليمي والتعليم والتسامح والأمن المائي والغذائي والسياحة والطاقة.

كما اجتمعت اللجنة التوجيهية متوسطة المستوى لمنتدى النقب لمواصلة تنسيق الجهود الإقليمية والتحضير للاجتماع الثاني المخطط لوزراء الخارجية في المغرب المقرر عقده في الربيع.

وفي حين كانت هذه هي المرة الأولى التي تلتقي فيها مجموعات العمل شخصيًا، كانت الدول تستعد لقمة أبو ظبي منذ شهور، وقد عقدت اجتماعًا وزاريًا العام الماضي في سديه بوكير واجتماعين للجنة التوجيهية.

ومع ذلك، لم يقدم المسؤولون الأمريكيون والإسرائيليون الكثير من التفاصيل بشأن المشاريع التي يخططون لتطويرها بعد اجتماعات يومي الاثنين والثلاثاء.

اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب في أبو ظبي، 10 يناير 2022 (Foreign Ministry)

وقال مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديريك شوليت، الذي كان الرئيس المشارك لمجموعة عمل الأمن الإقليمي: “ليس لدينا مشاريع بعد، ولكن هذا سيكون هدف جلسة مجموعة العمل التالية”.

ومن المتوقع أن تجتمع الوفود مع حكوماتها في الأسابيع المقبلة لتحديد المشاريع التي قد تكون قابلة للتطوير وقابلة للتنفيذ، قالت القائمة بأعمال وكيل وزارة الخارجية للدبلوماسية العامة والشؤون العامة ليز ألين، التي كانت ممثلة الولايات المتحدة في مجموعة عمل التعليم والتسامح.

وقال شوليت إن مجموعات العمل الملتزمة بالاجتماع ثلاث مرات كل عام ووزراء الخارجية في قمة المغرب في وقت لاحق من هذا العام “سيتحققون من عملنا ويضمنون أننا توصلنا إلى مشاريع ملموسة، وسيحددون أيضًا جدول أعمال المستقبل”.

وأضاف: “بعد الخروج من هذا الاجتماع، حققنا هدفنا الأساسي وهو الحصول على بعض النتائج الملموسة، للحصول على أكثر من مجرد تصريحات حول اجتماع جيد ووجبة جيدة”.

وعندما تم الضغط عليه لتوفير مزيد من التفاصيل، قال مستشار وزارة الخارجية إن المسؤولين في مجموعة عمل الأمن الإقليمي التي قادها “ناقشوا بشكل عام القضايا المتعلقة ببناء القدرات وتبادل المعلومات” من أجل البناء على التعاون العسكري القائم بالفعل بين بلدانهم.

وقال: “نعتقد أن هناك مجالًا حقيقيًا لإنشاء مساحات يمكن لبلدان منتدى النقب أن تجتمع فيها للحديث عن تصور التهديدات… أمن الحدود… تغير المناخ، والاستعداد للكوارث”، مضيفًا أن الولايات المتحدة تخطط لاستضافة أعضاء منتدى النقب لمشاركة طريقة تعاملها مع التهديدات الأمنية المختلفة.

اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب تجتمع في أبو ظبي، 9 يناير 2023 (UAE Foreign Ministry)

وقالت ألين إن الأعضاء في مجموعة العمل الخاصة بالتعليم والتسامح ناقشوا البناء على التبادلات التعليمية القائمة، مثل الدراسة في الخارج والتعاون البحثي والشراكات الأكاديمية.

وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى وكالات الأمم المتحدة للأغذية والزراعة سيندي ماكين، التي كانت ممثلة الولايات المتحدة في مجموعة الأمن المائي والغذائي، غامضة بالمثل بشأن المشاريع التي تم تطويرها.

وقالت: “ما بدأناه في الأيام القليلة الماضية كان حوارًا حول التعاون وحول الحاجة إلى تذكير العالم بأن الأمن الغذائي والمائي هو أهم قضية”.

وأضافت ماكين: “أعتقد أن أهم عنصر يمكنني قوله لكم جميعًا عبر الهاتف هو أننا كنا في الغرفة نتحدث عن قضايا محددة يموت الناس بسببها ما لم تتعامل معها”، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول المشاريع التي تمت مناقشتها.

وقال وزير الخارجية إيلي كوهين، في بيانه الخاص حول اجتماعات أبو ظبي، إنه يتوقع “رؤية ثمار [هذه] الاجتماعات تنعكس في الأشهر المقبلة في المشاريع المشتركة من الدول الأعضاء”.

وأكد المسؤولون الأمريكيون على موقف إدارة بايدن المؤيد لتوسيع منتدى النقب، الذي تم إنشاؤه كآلية لإطلاق مبادرات مشتركة بين إسرائيل والدول العربية التي طبعت علاقاتها معها في الصفقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة. ويقول الأردن، الحليف الإسرائيلي الوحيد في المنطقة الذي رفض المشاركة، إنه لن يشارك دون انضمام الفلسطينيين إلى المنتدى.

(من اليسار) وزير خارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان يختتمون محادثاتهم في قمة النقب، 28 مارس، 2022، في سديه بوكير ، إسرائيل. (AP Photo / Jacquelyn Martin، Pool)

وقد أدى موقف عمان إلى طريق مسدود، في ظل رفض السلطة الفلسطينية التعاون العلني مع مبادرة تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الدول العربية التي قام بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، على الرغم من عدم وجود اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني.

وقال شوليت إن “الولايات المتحدة تدعم بالكامل انضمام الفلسطينيين، وانضمام الأردنيين وغيرهم. لكنني على ثقة أنه… من خلال عقد مثل هذه الاجتماعات المثمرة… البلدان التي لم تصبح بعد جزءًا من منتدى النقب… سيتم تحفيزها للانضمام”.

أشارت ألين إلى أنه في مجموعة عمل التعليم “تحدثت كل دولة عن مشاركة الفلسطينيين في البرامج التي كنا نفكر فيها”.

وفي وقت لاحق يوم الثلاثاء، أصدرت اللجنة التوجيهية وثيقة إطار تحدد هيكل وأهداف المبادرة. وأكدت بشكل خاص على دعم الأعضاء لاستخدام التعاون من أجل “خلق دفعة في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية نحو حل متفاوض عليه للصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وفي حين أن خمسة من دول منتدى النقب الستة هم من المؤيدين القدماء لحل الدولتين، فإن هذه ليست سياسة الحكومة الإسرائيلية اليمينية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي من المحتمل أن يكون مساعدوه قد عارضوا مثل هذه الصياغة. ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على المفاوضات التي أدت إلى نشر وثيقة الإطار.

اقرأ المزيد عن