معطيات أولية تشير إلى أن لقاح “فايزر” أقل فعالية ضد متغير “أوميكرون”
بحث

معطيات أولية تشير إلى أن لقاح “فايزر” أقل فعالية ضد متغير “أوميكرون”

بحسب باحثين من جنوب إفريقيا فإن الأشخاص الذين تعافوا أو تطعموا، محميون إلى حد كبير من المتحور الجديد، التطعيم لوحده لا يزال على الأرجح يمنع الإصابة بمرض خطير

فنية مختبر تعمل داخل معمل باثولوجي مجهز لفحص مرضى فيروس كورونا والمرضى المصابين بمتحور أوميكرون الذين يصلون من دول مصنفه بأنها عالية الخطورة في مستشفى حكومي في تشيناي، الهند، 6 ديسمبر، 2021. (Arun Sankar / AFP)
فنية مختبر تعمل داخل معمل باثولوجي مجهز لفحص مرضى فيروس كورونا والمرضى المصابين بمتحور أوميكرون الذين يصلون من دول مصنفه بأنها عالية الخطورة في مستشفى حكومي في تشيناي، الهند، 6 ديسمبر، 2021. (Arun Sankar / AFP)

تشير دراسة لبيانات أولية من متحور “أوميكرون” لفيروس كورونا إلى أن لقاح “فايزر” يوفر للأشخاص المتطعمين وقاية “أقل” بشكل ملحوظ ضد المتحور من السلالات السابقة للمرض.

البحث، الذي أجراه معهد الأبحاث الصحية في إفريقيا، الذي يتخذ من جنوب إفريقيا مقرا له، أظهر أن متحور أوميكرون “يتهرب من مناعة الأجسام المضادة التي يحفزها لقاح فايزر-بيونتك (Comirnaty)”.

وكتب أليكس سيغال، أستاذ في معهد الأبحاث الصحية في إفريقيا وواضع الدراسة، في تغريدة على توتير أن المعطيات تظهر “انخفاضا كبيرا” في نجاحة اللقاح ضد متحور أوميكرون.

وحذر المشاركون في الدراسة – التي لم تخضع لاستعراض الأقران وقامت بفحص عينات دم من 12 مشاركا – من استخلاص استنتاجات من المعطيات.

وقال المدير العام لمعهد الدراسات الصحية في إفريقيا، فيليم هانيكوم: “يجب تحديد الآثار السريرية لهذه البيانات المختبرية المهمة. من المرجح أن تكون النتيجة وقاية أقل بواسطة اللقاح ضد العدوى والمرض. الأهم من ذلك، يتفق معظم علماء اللقاحات على أن اللقاحات الحالية ستظل تحمي من المرض الشديد والموت في مواجهة عدوى أوميكرون. لذلك من الأهمية بمكان أن يتم تطعيم الجميع”.

أشارت الدراسة إلى أن خمسة من كل ستة أشخاص أصيبوا سابقا بالعدوى وتلقوا جرعتين من اللقاح يتمتعون بـ”مناعة كبيرة” ضد متحور أوميكرون.

سيدة تتلقى جرعة من لقاح كوفيد-19 في مركز للتطعيم في القدس، 28 نوفمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

خلصت الدراسة إلى أنه “من المرجح أن تزيد الإصابة السابقة بالفيروس، يليها التطعيم أو الجرعة المعززة،  من مستوى التحييد ومن المرجح أن تمنح الوقاية من الإصابة بمرض شديد جراء عدوى أوميكرون”.

لم تشمل الدراسة مشاركين تلقوا ثلاث جرعات من اللقاح، لأن الحقن المعززة غير متوفرة بعد في جنوب إفريقيا.

وكتب سيغال في التغريدة، “هذه النتائج أفضل مما توقعت. كلما زاد عدد الأجسام المضادة لديك، زادت فرصة وقايتك من أوميكرون”.

هناك ما لا يقل عن 21 حالة إصابة مثبتة بمتحور أوميكرون في إسرائيل. حتى صباح الأربعاء، تلقى أكثر من 62٪ من جميع الإسرائيليين جرعتين من لقاح كوفيد، وتلقى أكثر من 44% ثلاث جرعات.

يوم الثلاثاء، قال كبير العلماء الأمريكيين أنطوني فاوتشي أنه بينما سيستغرق الحكم على مدى خطورة متحور أوميكرون أسابيع، فإن المؤشرات الأولية تشير إلى أنه ليس أسوأ من السلالات السابقة، وربما يكون أكثر اعتدالا.

أشارت دراسة أولية صدرت الأسبوع الماضي من قبل مركز الامتياز DSI-NRF في النمذجة والتحليل الوبائي الجنوب إفريقي إلى أن احتمال أن يتسبب متحور أوميكرون بالإصابة مجددا بكورونا أكبر بثلاث مرات مقارنة بسلالتي “دلتا” أو “بيتا”.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال