مصرع عشرة فلسطينيين وإصابة العشرات في حريق نشب بوسط غزة
بحث

مصرع عشرة فلسطينيين وإصابة العشرات في حريق نشب بوسط غزة

الحريق نجم عن تسرب غاز داخل مخبز، بحسب وزارة الصحة التي تديرها حركة ’حماس’ في غزة؛ رئيس حكومة السلطة الفلسطينية يوعز لوزارة الصحة بضمان تلقي المصابين العلاج اللازم

شارع يملأه الدخان في مخيم النصيرات في غزة جراء نشوب حريق في 5 مارس، 2020. (Screenshot: Al-Aqsa TV)
شارع يملأه الدخان في مخيم النصيرات في غزة جراء نشوب حريق في 5 مارس، 2020. (Screenshot: Al-Aqsa TV)

لقي عشرة فلسطينيين مصرعهم وأصيب العشرات الآخرين يوم الخميس في حريق نشب في مخبز في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة التي تديرها حركة “حماس” في غزة أن من بين القتلى خمسة أطفال وسيدتين ورجلين.

وبيّن تحقيق أولي ان الحريق ناجم عن تسرب غاز داخل المخبز، وتبعه انفجار لعدد من قارورات الغاز، بحسب وزارة الصحة في غزة، التي أضافت أن الحريق انتشر إلى المحال التجارية والمرافق المجاورة.

وأظهر مقطع فيديو بثته قناة “الأقصى” التابعة لحركة حماس صفا من السيارات المحترقة بالقرب من المخبز في شارع مليء بالدخان.

ويُعتبر مخيم النصيرات منطقة مكتظة بالسكان، حيث تقع العديد من المتاجر والمطاعم على مقربة من بعضها البعض.

وقال رائد الدهشان، مدير العمليات في الدفاع المدني بالقطاع الساحلي، إن طواقم الإطفاء نجحت في إخماد الحريق في وقت لاحق، حسبما ذكرت قناة “الأقصى”.

وقالت وزارة الصحة إن 57 شخصا على الأقل أصيبوا في الحريق، من بينهم 22 شخصا في غرف العناية المركزية في مستشفيات غزة.

وأوعز الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني للجنة إعادة بناء غزة التابعة للدوحة بتخصيص مبلغ 2 مليون دولار ل”توفير الإغاثة” للمتضررين جراء الحريق.

ونشر رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، منشورا على “فيسبوك” أعلن فيه أنه أصدر الأوامر لوزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية بضمان تلقي جميع المصابين العلاج اللازم.

وقال محمد عواد، وهو مسؤول في الحكومة التي تديرها حركة حماس في غزة، لوكالة “الرأي” الفلسطينية، المقربة من حركة حماس، إنه سيتم دفع مبلغ 2000 دولار لعائلات القتلى ومبلغ 50 دولار لكل من أصيب في الحريق.

في غضون ذلك، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن قيادة الحركة ستمنح كل عائلة من عائلات القتلى والمصابين بالإضافة إلى أولئك الذين تضرروا جراء الحريق مبلغ 300 دولار.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال