مصرع طفلين جراء تعرضهما للدهس من قبل أفراد عائلتهما في حادثين منفصلين شمال البلاد
بحث

مصرع طفلين جراء تعرضهما للدهس من قبل أفراد عائلتهما في حادثين منفصلين شمال البلاد

أحد الطفلين (سنتان) لقي حتفه بالقرب من الناصرة، والطفلة الأخرى (سنة واحدة) لقيت مصرعها في الجنوب، في نهاية شهر شهد أقل عدد للقتلى على الطرق منذ سنوات

صورة توضيحية لسيارة إسعاف تابعة لنجمة داوود الحمراء. (Gershon Elinson/Flash90)
صورة توضيحية لسيارة إسعاف تابعة لنجمة داوود الحمراء. (Gershon Elinson/Flash90)

لقي طفلان مصرعهما بعد تعرضهما للدهس من قبل أفراد عائلتهما في حادثين منفصلين في غضون ساعات يوم الإثنين.

في بلدة عين ماهل الواقعة في شمال البلاد، بالقرب من الناصرة، تعرض طفل يبلغ من العمر سنتين للدهس بالقرب من مدخل منزل عائلته بعد ظهر الإثنين.

وتم نقل الطفل، الذي قالت وسائل إعلام عبرية إنه يُدعى محمد محمود نفافعة، إلى مستشفى “العائلة المقدسة”، الذي يُعرف أيضا باسم “المستشفى الإيطالي”، في الناصرة، حيث اضطر الأطباء للإعلان عن وفاته، وفقا للشرطة.

وقالت الشرطة إن سائق المركبة، في الأربعينيات من عمره، هو قريب للعائلة وكان قد وصل لزيارة العائلة عند وقوع الحادث.

بعد مرور أقل من ساعة، وصلت طفلة تبلغ من العمر عاما واحد إلى المستشفى بعد تعرضها للدهس في ممر السيارات الخاص بمنزل العائلة في قرية ترابين الصانع البدوية في جنوب البلاد.

وتم الإعلان عن وفاتها في وقت لاحق. وقالت الشرطة إنها تعتقد أن سائق المركبة كان والد الطفلة.

وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادثين.

منذ مطلع العام لقي 22 طفلا تحت سن 14 عاما مصرعهم في حوادث طرق، بحسب جمعية “أور ياروك” للسلامة على الطرق.

وقال مدير الجمعية إيريز كيتا في بيان “في كل عام يتم القضاء على فصل دراسي بأكمله”.

وحث كيتا الدولة على إعطاء الأولوية لخفض الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق، وخاصة بين الأطفال.

وقال إنه يجب إيلاء اهتمام خاص للمجتمع العربي “الذي يُقتل فيه الأطفال بمعدل مرتفع مقارنة بنسبتهم من السكان”.

ولقد لقي 273 شخصا مصرعهم في حوادث طرق هذا العام، بحسب معطيات لوزارة المواصلات، وهو الرقم الأدنى لعدد قتلى حوادث الطرق منذ عام 2014، عندما لقي 279 شخصا مصرعهم على شوارع إسرائيل.

منذ بداية شهر نوفمبر لقي 14 شخصا، بما في ذلك ضحيتي الحادثين اللذين وقعتا اليوم، في حوادث طرق، مما يجعل من هذا الشهر الشهر الأكثر أمانا منذ سنوات.

ويُعزى جزء على الأقل من الانخفاض في عدد القتلى في حوادث الطرق إلى الإغلاقين اللذين تم فرضهما لاحتواء جائحة كورونا، إلا أن الإغلاق العام الثاني في البلاد تم رفعه جزئيا طوال شهر نوفمبر تقريبا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال