إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

مصدران أمنيان: مقتل 38 شخصا في ضربات على مدينة حلب في سوريا

ضربت إسرائيل مستودعات صواريخ تابعة لحزب الله بالقرب من مطار حلب، بحسب المرصد السوري، في حين قالت وسائل إعلام رسمية إن الضربات تزامنت مع "اعتداء بالطيران المسير" نفذته جماعات متمردة

لقطة شاشة من فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يُزعم أنه يظهر انفجارات في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على مدينة حلب السورية، 29 مارس، 2024. (Screenshot: X)
لقطة شاشة من فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يُزعم أنه يظهر انفجارات في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على مدينة حلب السورية، 29 مارس، 2024. (Screenshot: X)

قال الجيش إن ضربات إسرائيلية على مدينة حلب بشمال سوريا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة أدت إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص وتسببت بخسائر مادية، بينما قال مصدران امنيان لرويترز أن الضربات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 38 شخصا.

وقالت وزارة الدفاع السورية أن الضربات الجوية تزامنت مع “اعتداء بالطيران المسير نفذته التنظيمات الإرهابية من إدلب وريف حلب الغربي في محاولة منها لاستهداف المدنيين في مدينة حلب ومحيطها”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي منظمة معارضة تراقب وتوثق الحرب مقرها بريطانيا ومصادر تمويلها تثير تساؤلات، ما لا يقل عن “36 عسكرياً سوريا” قتلوا فجر الجمعة بغارة جوية إسرائيلية استهدفت مواقع بينها “مستودعات صواريخ تابعة لحزب الله اللبناني” في ريف حلب، بالقرب من مطار حلب الدولي. وأضاف المرصد إنه كان لا زال يمكن سماع دوي الانفجارات بعد ساعتين من الغارات.

وقال مصدران أمنيان لرويترز إن الضربات أدت إلى مقتل 38 شخصا بينهم خمسة أعضاء في جماعة حزب الله اللبنانية.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري قوله إنّ غارة جوية إسرائيلية استهدفت “عدداً من النقاط في ريف حلب” مما تسبّب بسقوط قتلى وجرحى من “مدنيين وعسكريين” لم تحدّد عددهم.

ولم يصدر تعليق من المسؤولين الإسرائيليين بشأن الضربات. وكثيرا ما تشن إسرائيل ضربات على أهداف مرتبطة بإيران في سوريا لكنها نادرا ما تعترف بها.

قالت وزارة الدفاع السورية في بيان إن شخصين أُصيبا في ضربة جوية إسرائيلية في المنطقة المحيطة بدمشق اليوم الخميس.

وتعرضت حلب، أكبر مدينة سورية ومركز البلاد التجاري سابقا، لهجمات في الماضي أدت إلى إغلاق مطارها الدولي. ولم يؤثر قصف يوم الجمعة على المطار.

وتصاعدت الضربات خلال الأشهر الخمسة الماضية على خلفية الحرب في غزة والاشتباكات المستمرة بين حزب الله والقوات الإسرائيلية على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر بهجوم غير مسبوق شنته حماس على إسرائيل، حيث قتل مسلحون نحو 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واختطفوا 253 آخرين. وتزعم وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة أن الحرب قد أسفرت عن مقلت أكثر من 32 ألف فلسطيني

الدخان يتصاعد فوق قرية بنت جبيل اللبنانية خلال غارات جوية إسرائيلية في 28 فبراير، 2024. (Jalaa Marey/AFP)

حتى الآن. وهو رقم لم يتمكن التحقق منه بشكل مستقل، ويشمل أكثر من 13 ألف من مقاتلي حماس.

ومنذ بدء الحرب في غزة، تتبادل إسرائيل وحزب الله النيران بشكل شبه يومي، مما أثار مخاوف من اندلاع صراع إقليمي أوسع.

ومنذ بداية تبادل القصف بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، قُتل في لبنان 346 شخصاً على الأقلّ معظمهم مقاتلون في حزب الله، إضافة إلى 68 مدنيا، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس.

كما أدى القتال إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في جنوب لبنان وشمال إسرائيل، حيث يقول الجيش الإسرائيلي إن 10 جنود وثمانية مدنيين قتلوا.

وقد أرسل حزب الله اللبناني والمدعوم من إيران مقاتلين إلى سوريا لدعم حليفه الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع الثورة ضد حكمه في عام 2011. وسرعان ما تحولت الثورة إلى حرب أهلية تدخلت فيها جهات إقليمية وعالمية. وواصل حزب الله العمل في سوريا منذ ذلك الحين.

اقرأ المزيد عن