مشكلة تقنية تتسبب بتأخر استلام السلطة الفلسطينية شحنة تضم 5000 جرعة من لقاح “سبوتنيك V” الروسي
بحث

مشكلة تقنية تتسبب بتأخر استلام السلطة الفلسطينية شحنة تضم 5000 جرعة من لقاح “سبوتنيك V” الروسي

سفير السلطة الفلسطينية لدى روسيا يتوقع أن يتم حل "مشكلة تقنية" تسببت في تأخير تسليم شحنة اللقاحات قريبا، وأن الشحنة الأولى ستصل في منتصف شهر فبراير

قارورة تحتوي على لقاح فيروس كورونا Sputnik V الروسي في غرفة طبية ، في موسكو، روسيا، يوم السبت ، 5 ديسمبر ، 2020. (AP Photo/Pavel Golovkin)
قارورة تحتوي على لقاح فيروس كورونا Sputnik V الروسي في غرفة طبية ، في موسكو، روسيا، يوم السبت ، 5 ديسمبر ، 2020. (AP Photo/Pavel Golovkin)

أبلغت السلطة الفلسطينية إسرائيل يوم الثلاثاء عن تأخر وصول شحنة تضم 5000 جرعة من اللقاح الروسي المضاد لكورونا إلى السلطة الفلسطينية.

وكان من المتوقع وصول الشحنات يوم الثلاثاء ولكن تم تأخير وصولها بسبب “مشاكل تقنية”، بحسب مسؤول أمني إسرائيلي.

في ديسمبر، أعلن مسؤولون فلسطينيون عن توقيع اتفاق مع روسيا للحصول على 4 ملايين جرعة من اللقاح الروسي “سبوتنيك V”. في حين أن بعض مسؤولي الصحة توقعوا وصول اللقاحات بحلول نهاية عام 2020، إلا أن بعض المواعيد المتوقعة لوصول اللقاحات لم تتحقق.

وقد توجه المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، إلى موسكو في نهاية الأسبوع للتوقيع على الاتفاق مع الحكومة الروسية لتأمين اللقاحات. والتقى الشيخ مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، من بين مسؤولين آخرين.

وتباهت السلطات الروسية بلقاح “سبوتنيك V” باعتباره”أول لقاح مضاد لكوفيد-19 مسجل” في العالم بعد أن صادقت الحكومة عليه في أوائل شهر أغسطس العام الماضي. ولكن اللقاح يُعتبر موضع جدل، حيث يقول العديد من الخبراء إنه لم يخضع لاختبارات السلامة الملائمة.

وقال السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، لوكالة “معا” الإخبارية إن “مشكلة تقنية” تتعلق بنقل اللقاحات أدت إلى التأخير، الذي قدّر أنه سيتم حله بحلول يوم الجمعة.

وقال نوفل: “قامت فلسطين بشراء مئة الف جرعة اخرى وقد وقع الوزير حسين الشيخ الاوراق اللازمة للاتفاق، ولكن روسيا لن تتمكن من تسليم فوري للدفعة الثانية”.

وصادقت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة على استخدام لقاح سبوتنيك 5 في الضفة الغربية وغزة في الأسبوع الماضي. بحسب صندوق الاستثمار المباشر الروسي، فإن بقية اللقاحات الروسية ستصل إلى الضفة الغربية في الشهر المقبل.

وقدّر نوفل أن يتم تسليم أول شحنة رئيسية في الأسبوعين المقبلين: “قبل منتصف فبراير”.

حتى الآن أعلن الفلسطينيون عن ثلاث مصادر للقاحات التي يعتزمون توزيعها في الضفة الغربية وغزة: اللقاح الروسي، و2 مليون جرعة متوقعة من شركة الأدوية البريطانية “أسترازينيكا”، بالإضافة إلى شحنة إضافية من آلية لقاحات مدعومة من الأمم المتحدة للدول الفقيرة تُعرف بإسم COVAX.

لكن رام الله لم تبدأ بعد بحملة تطعيم مواطنيها، في الوقت الذي تحقق فيه إسرائيل تقدما سريعا في تطعيم الإسرائيليين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال