مشروع قانون يطالب المسافرين في الحجر بارتداء سوار الكتروني يمر بقراءة أولى في الكنيست
بحث

مشروع قانون يطالب المسافرين في الحجر بارتداء سوار الكتروني يمر بقراءة أولى في الكنيست

الاقتراح بحاجة لمراجعة من قبل لجنة وقراءتان إضافيتان للكنيست ليصبح قانونًا؛ سيتوجب على أولئك الذين يرفضون الجهاز الحجر في منشأة تديرها الدولة

ركاب يصلون على متن رحلة جوية من فرانكفورت يشاركون في برنامج تجريبي لارتداء أساور إلكترونية عند وصولهم إلى إسرائيل، 1 مارس 2021 (Tomer Neuberg / Flash90)
ركاب يصلون على متن رحلة جوية من فرانكفورت يشاركون في برنامج تجريبي لارتداء أساور إلكترونية عند وصولهم إلى إسرائيل، 1 مارس 2021 (Tomer Neuberg / Flash90)

تمت الموافقة على مشروع قانون يطالب العائدين إلى البلاد بالعزل الذاتي في المنزل مع سوار إلكتروني أو وسائل تكنولوجية أخرى في قراءة أولى للكنيست يوم الأربعاء.

وسينتقل الاقتراح الآن إلى لجنة الدستور والقانون والقضاء قبل إعادته إلى الكنيست، حيث يتطلب قراءتين اضافيتين ليصبح قانونا.

وسيمكن ارتداء السوار على المعصم أو الكاحل مراقبة موقع مرتديها عبر البلوتوث ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، عبر الاتصال بهاتف خليوي سيتم توفيره.

ووفقا لمشروع القانون، سيُطلب من الذين يرفضون ارتداء السوار، أو غير القادرين على العزل في المنزل، البقاء في أحد فنادق الحجر الصحي التي تديرها الحكومة كبديل.

ركاب يصلون على متن رحلة جوية من فرانكفورت يتم تزويدهم بأساور مراقبة إلكترونية للتأكد من أنهم لا ينتهكون الحجر الصحي، في مطار بن غوريون، 1 مارس 2021 (Tomer Neuberg / Flash90)

وانتهى سريان قانون سابق يجبر العائدين على البقاء في فنادق الحجر الصحي التي تديرها الحكومة ليلة السبت، ما أدى إلى إرسال المسافرين إلى منازلهم، حيث يخضعون نظريا لفحوصات من قبل الشرطة حول مكان وجودهم. وعقوبة مخالفة القواعد هي غرامة قدرها 5000 شيكل (1500 دولار).

وشارك حوالي 100 شخص في برنامج تجريبي للسوار الإلكتروني في وقت سابق من هذا الشهر.

ركاب يصلون على متن رحلة جوية من فرانكفورت يشاركون في برنامج تجريبي لارتداء أساور إلكترونية عند وصولهم إلى إسرائيل، 1 مارس 2021 (Tomer Neuberg / Flash90)

ويمكن للمسافرين الذين يحملون وثائق تظهر أنهم تلقوا جرعتي التطعيم ضد الفيروس أو الذين تعافوا من الفيروس تجنب الحجر الصحي، بشرط اجرائهم اختبار للفيروس قبل وعند وصولهم إلى البلاد، وأن تكون نتيجة الاختبارين سلبية.

خففت الحكومة يوم الأحد القيود المفروضة على السفر الجوي إلى البلاد ، مما مكّن آلاف المواطنين من العودة إلى ديارهم.

وقد تم إغلاق المعابر البرية والجوية الإسرائيلية إلى حد كبير منذ 25 يناير، مما ترك الآلاف غير قادرين على العودة. وتم إغلاق مطار بن غوريون لجميع الرحلات الجوية باستثناء عدد قليل من الرحلات للشركات الإسرائيلية وبعض شركات الطيران الأجنبية لإعادة المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج.

وبموجب القواعد الجديدة، يُسمح لـ 3000 إسرائيلي بدخول البلاد يوميا. ويتم منح استثناءات خاصة من الحصة اليومية للمهاجرين الجدد، العمال الأجانب الأساسيين، أقارب الإسرائيليين الذين يحتاجون إلى زيارة في ظروف استثنائية والرياضيين المحترفين.

ويُفتح معبر حدودي مع الأردن مرتين في الأسبوع، وسيتم فتح الحدود مع مصر مرة واحدة للسماح بعودة الإسرائيليين. ويمكن للأشخاص الذين تم تطعيمهم أو تعافوا من كوفيد-19 التوجه بحرية إلى الأردن، لكن معبر طابا إلى مصر سيبقى مغلقا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال