مسلح يقتل 35 شخصا معظمهم أطفال في حضانة في تايلاند قبل أن يقتل عائلته وينتحر
بحث

مسلح يقتل 35 شخصا معظمهم أطفال في حضانة في تايلاند قبل أن يقتل عائلته وينتحر

منفذ الهجوم شرطي سابق يبلغ من العمر 34 عاما؛ الهجوم بدأ في حضانة، قبل أن يفرّ منفذ الهجوم بالسيارة ويصطدم ببعض المارّة، بحسب مسؤول

في هذه اللقطة التي أطلقها مكتب التحقيقات الجنائية التايلاندي ، CIB ، يظهر مهاجم مشتبه به في الهجوم الذي وقع في بلدة نونجبوا لامفو في شمال البلاد، 6 أكتوبر، 2022.(Thailand CIB via AP Photo)
في هذه اللقطة التي أطلقها مكتب التحقيقات الجنائية التايلاندي ، CIB ، يظهر مهاجم مشتبه به في الهجوم الذي وقع في بلدة نونجبوا لامفو في شمال البلاد، 6 أكتوبر، 2022.(Thailand CIB via AP Photo)

أ ف ب – أقدم ضابط شرطة سابق على اقتحام حضانة أطفال في شمال تايلاند الخميس وقتل 35 شخصا على الأقل معظمهم أطفال قبل أن يقتل عائلته وينتحر، فيما أمر رئيس الوزراء برايوت تشان اوتشا بفتح تحقيق بعد المجزرة “الرهيبة”.

فتح المهاجم الذي كان يحمل سلاحا ناريا ومسدسا وسكينا، النار على الحضانة في إقليم نونغ بوا لامبو عند الساعة 5:30 بتوقيت غرينتش قبل أن يفر من الموقع بشاحنة.

وقال  الكولونيل في شرطة الاقليم جاكابات فيجيترايثايا إن الشرطي السابق بانيا خمراب البالغ من العمر 34 عاما عاد إلى منزله وقتل زوجته وطفله بعد الهجوم.

وأفادت الشرطة ان حصيلة إطلاق النار بلغت 35 قتيلا.

وأوضح فيجيترايثايا لوكالة فرانس برس أن حصيلة الهجوم 35 قتيلا و12 جريحا بينهم ثلاثة إصابتهم خطيرة.

وكتب رئيس الوزراء التايلاندي على حسابه على فيسبوك، “بخصوص الحادث الرهيب في إقليم نونغ بوا لامبو، أود أن أعبر عن حزني الشديد وأقدم التعازي لعائلات الاشخاص الذين قتلوا أو اصيبوا”.

وكان مطلق النار بانيا خمراب أقيل من منصبه بصفة لفتانت-كولونيل السنة الماضية بسبب قضايا مرتبطة بالمخدرات.

وقالت الشاهدة باوينا بوريشان (31 عاما) التي كانت على دراجتها النارية قرب محلها لوكالة فرانس برس: “حاول صدم أشخاص آخرين على الطريق. اصطدم بدراجة نارية وأصيب شخصان. هرعت بعيدا… كان هناك دماء في كل مكان”.

29 قتيلا في 2020

كانت الحصيلة الأولية اشارت الى سقوط 20 قتيلا على الأقل قبل أن تبدأ بالارتفاع تدريجيا.

تايلاند هي واحدة من دول العالم التي لديها أكبر عدد من الأسلحة المتداولة.

وقع إطلاق نار نفذه ضابط بالجيش في فبراير 2020 في تايلاند في مركز تجاري في ناخون راتشاسيما ما أدى إلى مقتل 29 شخصا.

قتل مطلق النار وهو ضابط يبلغ من العمر 31 عاما، برصاص قوات الأمن بعد 17 ساعة على فعلته. وكان بدأ باطلاق النار إثر خلاف مع المسؤول عنه.

وأعلن رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان اوتشا آنذاك “هذا أمر غير مسبوق في تايلاند، وأريد أن تكون هذه آخر مرة تحدث فيها مثل هذه الأزمة”.

وكان سرجنت-ميجور في الجيش الملكي أيضا وراء عملية إطلاق نار في موقع عسكري في بانكوك في سبتمبر ما أدى الى مقتل عنصرين من الجيش.

وعلقت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس على تويتر قائلة “لقد صدمت بالأحداث المروعة في تايلاند. أفكاري مع هؤلاء المتضررين ورجال الإنقاذ”.

 

 

 

 

 

© 1994-2022 Agence France-Presse
Add to cart Print Download Share this document Copy the content
Show/Hide information
Text size AAA

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال