مسلحون يعتقلون عددا من المسؤولين الحكوميين والسياسيين في السودان – مصدر حكومي
بحث

مسلحون يعتقلون عددا من المسؤولين الحكوميين والسياسيين في السودان – مصدر حكومي

المصدر لم يحدد ما اذا كان رئيس الحكومة عبد الله حمدوك نفسه ضمن المعتقلين ولكن تقارير اعلامية أشارت الى أنه وضع قيد الإقامة الجبرية في منزله

توضيحية: جنود سودانيون أمام مكتب مجلس الوزراء السوداني، الخرطوم، السودان، 21 سبتمبر، 2021. (AP Photo / Marwan Ali)
توضيحية: جنود سودانيون أمام مكتب مجلس الوزراء السوداني، الخرطوم، السودان، 21 سبتمبر، 2021. (AP Photo / Marwan Ali)

أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السودانية الاثنين أن “قوى عسكرية” اعتقلت “أغلب أعضاء مجلس الوزراء والمدنيين من أعضاء مجلس السيادة”، في أول بيان رسمي يصدر عن الحكومة التي يترأسها عبد الله حمدوك، بعد الاعتقالات التي جرت فجرا.

ولم يحدد البيان ما اذا كان حمدوك نفسه ضمن المعتقلين ولكن تقارير اعلامية أشارت الى أنه وضع قيد الإقامة الجبرية في منزله.

ويأتي ذلك بعد توترات شديدة شهدها السودان خلال الأسابيع الأخيرة بين مكونات السلطة التي تتألف من مدنيين وعسكريين، وانقسام الشارع بين مطالبين بحكومة عسكرية وآخرين مطالبين بتسليم السلطة الى المدنيين.

وبدأ التلفزيون الرسمي السوداني قبل قليل في بث أغان وطنية، وهو ما يشير عادة الى أن حدثا سياسيا كبيرا يجري في البلاد.

ويتولى مجلس سيادي انتقالي وحكومة يضمان عسكريين ومدنيين السلطة في السودان منذ آب/أغسطس 2019 بموجب اتفاق تم التوصل إليه بعد بضعة أشهر على الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/أبريل من العام نفسه وإنهاء حكمة الذي استمر 30 عاما.

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء في العاصمة الخرطوم، في 21 سبتمبر، 2021. (AFP)

وحصلت محاولة انقلاب في أيلول/سبتمبر تم إحباطها، لكن قال المسؤولون على إثرها أن هناك أزمة كبيرة على مستوى السلطة.

وبرزت إثر ذلك الى العلن الانقسامات داخل السلطة، لا سيما بين عسكريين ومدنيين.

في منتصف تشرين الأول/أكتوبر، بدأ محتجون اعتصاما قرب القصر الجمهوري للمطالبة بحكومة عسكرية.

وردّ أنصار الحكم المدني الخميس بتظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف في الخرطوم ومدن أخرى طالبوا فيها بتسليم السلطة الى المدنيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال