مسلحون فلسطينيون يخطفون جثة إسرائيلي قتل في حادث سير من مستشفى بالضفة الغربية
بحث

مسلحون فلسطينيون يخطفون جثة إسرائيلي قتل في حادث سير من مستشفى بالضفة الغربية

محادثات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية للإفراج عن جثة تيران فرو (18 عاما) التي اعتقد الخاطفون أنه جندي إسرائيلي

تيران فرو (Courtesy)
تيران فرو (Courtesy)

أعلن الجيش أنه يعتقد أن جثة اسرائيلي قُتل في حادث سيارة في مدينة جنين شمال الضفة الغربية صباح الثلاثاء اختطفت على يد مسلحين فلسطينيين من مستشفى في المدينة.

أصيب تيران فرو (18 عاما)، من بلدة دالية الكرمل ذات الأغلبية الدرزية، بجروح حرجة مع صديقه الذي أصيب بجروح خطيرة في الحادث.

وأفاد الجيش أن فرو نُقل إلى مستشفى في المدينة الفلسطينية بسبب حالته الخطيرة، بينما نُقل صديقه إلى حاجز مجاور قبل أن ينقله الجيش إلى مستشفى داخل إسرائيل.

وتوفي فرو في مستشفى ابن سينا ​​في جنين، وعلى ما يبدو اختطف مسلحون مجهولون جثته فيما بعد، بحسب الجيش الإسرائيلي وتقارير إعلامية فلسطينية.

وتم تداول صور لبطاقة هوية فرو الإسرائيلية على وسائل التواصل الاجتماعي، على ما يبدو بعد أخذها من المستشفى.

ولم يكن فرو جنديا، وكان طالبا في الصف الثاني عشر في مدرسة في البلدة الدرزية.

ولم تعلن أي فصائل مسلحة مسؤوليتها عن اختطاف الجثة على الفور.

حطام سيارة تابعة لرجل إسرائيلي قُتل في حادث مرور في مدينة جنين بالضفة الغربية، 22 نوفمبر 2022 (Social media: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وذكرت صحيفة “هآرتس” نقلا عن عدة مصادر فلسطينية أن الجثة محتجزة في مخيم جنين للاجئين.

وقال مسؤول فلسطيني كبير لصحيفة “هآرتس” إن المشتبه بهم خطفوا الجثة، معتقدين أن فرو جندي إسرائيلي مدسوس.

وقال مسؤول أمني لم يذكر اسمه لصحيفة “هآرتس” إن المشتبه بهم يطالبون بالإفراج عن فلسطينيين معتقلين لدى إسرائيل أو جثث قتلى فلسطينيين تحتجزهم إسرائيل مقابل فرو.

ويشارك مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون في جهود إعادة جثة فرو إلى عائلته، مع رئيس بلدية دالية الكرمل، الزعيم الروحي للطائفة الدرزية، ورئيس بلدية جنين.

وتعتبر منطقة جنين في الأشهر الأخيرة بؤرة للنشاط المسلح.

واستهدف مسلحون فلسطينيون، معظمهم في شمال الضفة الغربية، بشكل متكرر القوات العاملة في الضفة الغربية، وكذلك المواقع العسكرية والقوات العاملة على طول الجدار الأمني ​​في والمستوطنات والإسرائيليين على الطرق.

وجاءت حادثة في جنين في الوقت الذي يواصل فيه الجيش حملة عسكرية كبيرة تركزت في الغالب على شمال الضفة الغربية، ردا على سلسلة من الهجمات التي خلفت 29 قتيلا في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام.

وأسفرت العملية عن اعتقال أكثر من 2000 شخص في مداهمات شبه ليلية، لكنها خلفت أيضا أكثر من 130 قتيلا فلسطينيا، العديد منهم قُتلوا أثناء تنفيذ هجمات أو أثناء اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال