مستشار للكرملين: لقاء محتمل بين بوتين وبايدن “في يونيو”
بحث

مستشار للكرملين: لقاء محتمل بين بوتين وبايدن “في يونيو”

أكد المستشار أيضا أن هناك "مواعيد محددة" قيد الدرس؛ تأتي التكهنات حول قمة بين القائدين وسط تبادل فرض العقوبات وتوترات دبلوماسية

نائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن يصافح رئيس الوزراء الروسي آنذاك فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا، 10 مارس 2011 (AP Photo / Alexander Zemlianichenko، File)
نائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن يصافح رئيس الوزراء الروسي آنذاك فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا، 10 مارس 2011 (AP Photo / Alexander Zemlianichenko، File)

أكد يوري أوتشاكوف، أحد مستشاري الكرملين الأحد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن قد يجتمعان “في حزيران/يونيو” لافتا إلى أن هناك “مواعيد محددة” قيد الدرس.

وكان جو بايدن اقترح في منتصف نيسان/أبريل خلال مكالمة هاتفية مع بوتين لقاءً هذا الصيف في دولة ثالثة لعقد قمة تهدف إلى تهدئة العلاقات بين القوتين المتنافستين والتي هي في أدنى مستوياتها حاليا.

وأعربت موسكو عن اهتمامها بالاقتراح ولكن وسط تبادل فرض العقوبات بين البلدين.

وقال أوتشاكوف في مقابلة عبر محطة “روسيا 1” التلفزيونية “هناك تواريخ محددة (…)، لن أصرّح عنها، لكنها في حزيران/يونيو”.

ومن المقرر أن يقوم الرئيس الأميركي بأول رحلة إلى الخارج منتصف حزيران/يونيو إلى المملكة المتحدة ثم إلى بلجيكا لحضور قمتي مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي ولقاء قادة الاتحاد الأوروبي.

وبحسب بيان للبيت الأبيض صدر الجمعة، يفترض تقديم مزيد من التفاصيل قريبا حول هذه الجولة.

وقد أثار هذا البيان على الفور التكهنات في واشنطن بشأن لقاء محتمل مع فلاديمير بوتين.

وأعربت فنلندا والنمسا خصوصا عن استعدادهما لاستضافة القمة بين بوتين وبايدن.

وبلغ التوتر بين موسكو وواشنطن ذروته على خلفية خلافات بشأن أوكرانيا ومصير المعارض أليكسي نافالني واتهامات بالتجسس والتدخل في الانتخابات وهجمات إلكترونية منسوبة إلى موسكو.

وفي 20 نيسان/أبريل، فرضت واشنطن عقوبات جديدة شملت طرد عشرة دبلوماسيين روس وفرض قيود على شراء الديون الروسية.

وردت روسيا بطرد عشرة دبلوماسيين أميركيين وحظرت دخول أعضاء عدة من حكومة جو بايدن إلى أراضيها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال