مساعد الرئيس الأوكراني: هدف رحلة بينيت للقاء بوتين غير واضح بالنسبة لكييف
بحث

مساعد الرئيس الأوكراني: هدف رحلة بينيت للقاء بوتين غير واضح بالنسبة لكييف

متحدثا باللغة العبرية لإذاعة إسرائيلية، فلاديسلاف رويتبرغ يقول إن أوكرانيا "تدعم الدبلوماسية" من قبل أي زعيم يريد المساعدة ولكن "الوقت فقط سيحدد ما إذا كانت هذه الخطوة ستنجح"

فلاديسلاف رويتبرغ، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في مقابلة مع أخبار القناة 12،  1 مارس، 2022. (Screenshot)
فلاديسلاف رويتبرغ، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في مقابلة مع أخبار القناة 12، 1 مارس، 2022. (Screenshot)

قال مستشار للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في حديث له باللغة العبرية مع إذاعة إسرائيلية يوم الأحد إن هدف رحلة رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير واضح بالنسبة لكييف.

وفي حديثه عن زيارة بينيت المفاجئة إلى موسكو في وقت متأخر من يوم السبت، قال فلاديسلاف رويتبرغ لراديو 103FM إن أوكرانيا “تدعم دائما الدبلوماسية والحس السليم. سواء جاء ذلك من بينيت أو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أو أي زعيم آخر – فهذا موضع ترحيب”.

التقى بينيت مع بوتين لمدة ثلاث ساعات يوم السبت في الكرملين وناقش معه الحرب في أوكرانيا.

وقال رويتبرغ: “لا نعرف سبب القيام بهذه الرحلة. الوقت وحده هو الذي سيحدد ما إذا كانت هذه الخطوة ستنجح.”

جاءت زيارة بينيت إلى موسكو وسط تقارير عن محاولة إسرائيل تقديم نفسها كوسيط بين روسيا وأوكرانيا.

خلال المراحل الأولى من الحرب، طلب زيلينسكي من رئيس الوزراء الإسرائيلي استضافة مفاوضات في القدس، وهو خيار طرحه بينيت خلال مكالمة هاتفية مع بوتين بعد يومين.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث خلال مؤتمر صحفي في كييف، 3 مارس 2022 (Sergei Supinsky / AFP)

أشار زيلينسكي في وقت لاحق إلى أنه يشعر أن بينيت لم يفعل ما يكفي لدعم بلاده، قائلا أنه على عكس مجموعة اليهود التي رأى صورا لها تقف عند الحائط الغربي، لا يبدو أن بينيت “ملفوف بعلمنا”.

بعد أن غادر بينيت موسكو، تحدث مع زيلينسكي. وأكد الرئيس الأوكراني المكالمة وكتب في تغريدة “نواصل الحوار”.

ئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس في 6 مارس 2022، بعد ساعات من عودته من رحلة إلى روسيا وألمانيا في محاولة للتوسط في الغزو الروسي لأوكرانيا. (Marc Israel Sellem / POOL)

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أن بوتين يسعى إلى إنهاء ما يعتقده الكثيرون أنه غزو فاشل والدفع بمفاوضات، وصف رويتبرغ الرئيس الروسي بأنه “يائس وغير مستقر”، متهما إياه “بارتكاب إبادة جماعية”.

وقال رويتبرغ أيضا إن بوتين يرسل جنودا روس لاستخدامهم “كوقود للمدافع” في أوكرانيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحضر مراسم رفع العلم عبر وصلة فيديو في مقر الإقامة الحكومة نوفو أوغاريوفو خارج موسكو، 4 مارس، 2022. (Alexey Nikolsky / Sputnik / AFP)

وتقدّر أوكرانيا عدد القتلى الروس بحوالي 11 ألفا حتى الآن على الرغم من عدم التحقق من هذا الرقم بشكل مستقل ولم تصدر روسيا حصيلة محدثة منذ يوم الخميس، عندها قالت إن 498 جنديا روسيا قتلوا وأصيب 1597 في أوكرانيا منذ بدء الغزو.

وقال رويتبيرغ: “لم يعتقد أحد أننا سنبقى صامدين بعد 11 يوما وأننا سنحتفظ بمعظم الأراضي الأوكرانية”.

مضيفا: “لقد تعرضت روسيا لضربة مالية كبيرة بسبب العقوبات. السكان يخرجون الى الشوارع ويواصلون معارضة بوتين من الداخل”.

متحدثا للقناة 12 يوم الجمعة، شكرا رويتبرغ “كل الإسرائيليين الذين يدعمون” أوكرانيا، قائلا إن الدعم “محسوس للغاية” بين الأوكرانيين.

بينما اجتمع بينيت ببوتين في موسكو، تظاهر مئات الإسرائيليين في تل أبيب ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، وشبهوا بوتين بالديكتاتور النازي أدولف هتلر وحثوا الحكومة الإسرائيلية على اتخاذ موقف ضد روسيا.

متظاهرون يحملون لافتات وأعلام خلال مظاهرة ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، خارج السفارة الروسية في تل أبيب، 5 مارس، 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)

بينما تجنبت إسرائيل الرسمية الانحياز ضد روسيا بسبب التنسيق العسكري في سوريا، أعرب الجمهور الإسرائيلي بشكل عام عن جبهة موحدة ضد الحرب والرئيس الروسي، مع تنظيم احتجاجات مؤيدة لأوكرانيا بشكل منتظم منذ بدء الغزو.

مع دخول الحرب يومها  الحادي عشر، احتدم القتال في أوكرانيا حيث واصلت القوات الروسية قصف مدينتي تشرنيغوف وماريوبول بعد انهيار وقف إطلاق النار في الأخيرة في اليوم السابق.

فر ما يقدر بنحو 1.4 مليون مواطن أوكراني من البلاد منذ غزو القوات الروسية في 24 فبراير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال