مسؤول انتخابي رفيع: النتائج الرسمية ستصدر منتصف الليل ولا يوجد ’خطأ’ في فرز الأصوات
بحث

مسؤول انتخابي رفيع: النتائج الرسمية ستصدر منتصف الليل ولا يوجد ’خطأ’ في فرز الأصوات

فسر رئيس لجنة الانتخابات ان خلل في الموقع ادى الى فجوات بين النتائج الحقيقية والمعطيات في الموقع، ولكن اكد ان فرز الاصوات دقيق

رئيس لجنة الإنتخابات المركزية، قاضي المحكمة العليا حنان ملتسر يتحدث في الكنيست، 11 ابريل 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)
رئيس لجنة الإنتخابات المركزية، قاضي المحكمة العليا حنان ملتسر يتحدث في الكنيست، 11 ابريل 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

قال رئيس لجنة الانتخابات المركزية مساء الخميس أن نتائج الإنتخابات الرسمية سوف تصدر في منتصف الليل، بعد يوم من الخلافات السياسية والاتهامات بمخالفات محتملة بسبب فجوات في عد الاصوات.

وأقر القاضي حنان ملتسر انه تم تسجيل معطيات خاطئة في حواسيب اللجنة، ما ادى الى فجوة بين النتائج الرسمية والنتائج التي نشرت على موقع اللجنة الرسمي، ولكن أكد ان العد الاخير لأصوات يوم الثلاثاء صحيح.

ومتحدثا مع صحفيين في الكنيست، أكد ملتسر أنه “لا يوجد خطأ أو مشكلة” في عد أصوات انتخابات يوم الثلاثاء.

ولم يتم تحديث الموقع لعدة ساعات يوم الخميس، ولكن استمر بإظهار تجاوز حزب “اليمين الجديد” العتبة الإنتخابية، بينما اظهرت تقارير حديثة اكثر فشل الحزب بدخول الكنيست. وشملت اخطاء أخرى أيضا اظهار نسبة تصويت تفوق 100% في بعض الحالات.

وقلل ملتسر من خطورة الخلل المحوسب خلال مؤتمر صحفي. وقال ان الاخطاء في الموقع ناتجة عن خلل في برنامج منع الموقع من اظهار عد الاصوات بشكل مباشر، وقال أن المعلومات الخاطئة في الموقع ليست ناتجة عن هجوم الكتروني.

وقال ملتسر لصحفيين انه سيتم نشر النتائج النهائية في منتصف الليل الخميس، بعد فرز أصوات الجنود، السجناء والدبلوماسيين، ما قد يؤثر على نتائج الأحزاب الصغيرة القريبة من العتبة الانتخابية.

“المعلومات التي سوف تظهر في موقعنا في منتصف الليل هي المعلومات الحقيقية، وهذا ما سأقدمه للرئيس في لقائنا المخطط”، قال.

وقال انه يمكن للأرقام أن تتغير فليلا بعد ذلك.

وفي وقت سابق، قال الناطق بإسم اللجنة غيورا بورديس لتايمز أوف اسرائيل، أن المشاكل في الموقع ناتجة عن “خلل تقني في برمجة الموقع”، أدت إلى عدم تسجيل بعض المعطيات التي ادخلت للنظام، ما أدى الى الفجوات.

مسؤولون يقومون بفرز بطاقات الاقتراع الأخيرة من الجنود والغائبين في الكنيست في القدس، بعد يوم من الإنتخابات العامة، 10 أبريل، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وفي تصريح منفصل، قالت اللجنة أنه “تم وجود ثلاثة فجوات في نقل المعلومات. المشكلة ليست في الإحصاء، بل بإدخال المعطيات للنظام. استوعب النظام بعض المعطيات، ولم يستوعب بعضها”. والخلل “يؤثر فقط على النتائج في الإنترنت”، أكد بورديس، مفسرا أن النتائج الحقيقية مسجلة في نظام “منفصل وآمن”.

وأضاف أن مسؤولو الإنتخابات لا يعتقدون أن مشاكل الموقع ناتجة عن هجوم الكتروني. “نحن لا نفحص هذا الإحتمال ابدا”، قال. “هذا لا يخص المسألة. لا يوجد أي شبهة بإختراق أو شيء كهذا”.

رئيسا حزب “اليمين الجديد”، أييليت شاكيد (من اليمين) ونفتالي بينيت يخاطبنا مناصري الحزب في مقر الحملة الإنتخابية في بني براك، 9 أبريل، 2019. (Jacob Magid/Times of Israel)

وعند فرز الأصوات العادية خلال ليلة الثلاثاء الأربعاء، حصل حزب “اليمين الجديد” على 3.14% من الأصوات، أي حوالي 4300 صوت اقل من العتبة الانتخابية، 3.25%. وبعدها علق الحزب آماله على اصوات الجنود وأصوات اضافية أخرى لكي يدخل الكنيست.

وفي صباح الخميس، نشر موقع لجنة الإنتخابات معطيات تظهر تجاوز “اليمين الجديد” العتبة الإنتخابيةـ مع 3.26% من الأصوات، ولكن قال مسؤولون لاحقا انه كان خطأ. وقال المسؤولون انه بعد فرز الأصوات الإضافية، ارتفع اليمين الجديد الى 3.22%، أي 1380 صوتا اقل من العتبة الإنتخابية.

وطالب قادة الحزب نفتالي بينيت وايليت شاكيد الى اعادة فرز أصوات الجنود، مشيرين إلى الأخطاء في الموقع. وادعى مصادر في الحزب أن “أمورا غريبة جدا تحدث في لجنة الإنتخابات المركزية. شخص ما يسرق الإنتخابات من اليمين”. وادعوا انه لم يسمح لمراقبي الحزب الإشراف على عملية فرز الأصوات.

ودعم بتسلئيل سموتريش، الذي يتولى المرتبة الثانية في قائمة اتحاد الأحزاب اليمينية، التي تشمل حزب “البيت اليهودي” – الذي انشق عنه بينيت وشاكيد لتشكيل “اليمين الجديد” – طلب اعادة فرز الأصوات يوم الخميس، أيضا مدعيا وجود “محاولة هادفة” لإبعاد مشرعي اليمين.

ولكن لمح رئيس اتحاد الأحزاب اليمينية رافي بيريس الى موقف مختلف، قائلا أن لديه “ثقة تامة” بلجنة الإنتخابات وأن الحزب سوف ينتظر “بمسؤولية” اعلانها الرسمي.

صورة شاشة من موقع لجنة الانتخابات المركزية، يظهر حصول حزب ’اليمين الجديد’ على 3.26% من الاصوات، صباح الخميس 11 ابريل 2019

وحتى مع فشل “اليمين الجديد” بتجاوز العتبة الإنتخابية وضياع أصواته، لا زال يمكن لنتنياهو تحقيق انتصار سهل يضمن له ولاية رابعة على التوالي، وولاية خامسة بالإجمالي.

وقد حصل الليكود ومنافسه حزب “ازرق ابيض” على 35 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا. ولكن لدى الليكود وحلفائه اليمينيين واليهود المتشددين اغلبية مؤلفة من 64 أو 65 مقعدا في الكنيست – بحسب النتائج النهائية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال