مسؤول إسرائيلي: لا توجد خطط للحد من بناء المستوطنات في الوقت الحالي
بحث

مسؤول إسرائيلي: لا توجد خطط للحد من بناء المستوطنات في الوقت الحالي

أعرب بايدن عن معارضته العامة فقط في اجتماعه مع بينيت، لذلك لا تزال إسرائيل تعمل على أساس قواعد عهد ترامب، والتي سمحت بتوسيع المستوطنات القائمة

بناء مساكن جديدة في مستوطنة موديعين عيليت في الضفة الغربية، 11 يناير 2021 (Flash90)
بناء مساكن جديدة في مستوطنة موديعين عيليت في الضفة الغربية، 11 يناير 2021 (Flash90)

نيويورك – على الرغم من تغيير الإدارة في واشنطن، فإن سياسات بناء المستوطنات الإسرائيلية ستبقى دون تغيير إلى حد كبير، حسبما قال مسؤول بالحكومة الإسرائيلية للتايمز أوف إسرائيل يوم الأربعاء.

وقال المسؤول إن حكومة رئيس الوزراء نفتالي بينيت الجديدة ستعمل على أساس التفاهمات التي توصل إليها سلفه بنيامين نتنياهو مع الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي سمحت إدارته لإسرائيل بمواصلة البناء في المستوطنات في جميع أنحاء الضفة الغربية، طالما أن البناء لم يتوسع إلى بؤر إستيطانية جديدة ويبقى في البؤر الحالية.

سمح هذا الاتفاق بإرتفاع حاد في البناء الاستيطاني خلال عهد ترامب، حيث زادت المشاريع الموافق عليها خارج الخط الأخضر بأكثر من الضعف مقارنة بالولاية الثانية للرئيس السابق باراك أوباما.

“قد يتم تعديل التفاهمات التي تم التوصل إليها في عهد ترامب، لكن حتى الآن، لا تزال هذه التفاهمات هي التعليمات الوحيدة”، قال المسؤول. “الرئيس بايدن تحدث فقط بشكل عام عن معارضته لبناء المستوطنات، وفريقه لم يدخل معنا في التفاصيل”.

وقال المسؤول إن بينيت على علم بحساسية الموضوع وعمل على تأخير اجتماع هيئة وزارة الدفاع التي توافق على بناء المستوطنات حتى لا تتزامن مع زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي.

وأضاف أنه في الوقت نفسه، كان واضحا في اجتماعه مع الرئيس الأمريكي أن حكومته ستواصل السماح للمستوطنات القائمة بالتطور، مضيفًا أن بينيت وعد بعدم ضم أي من أراضي الضفة الغربية.

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يمين) يصافح رئيس الوزراء نفتالي بينيت أثناء لقائهما في المكتب البيضاوي للبيت الأبيض، الجمعة، 27 أغسطس، 2021، في واشنطن. (AP Photo / Evan Vucci)

يبدو أن التصريحات تختلف عن التعليقات التي أدلى بها مسؤول دفاعي في وزارة الدفاع بقيادة بيني غانتس، الذي قال للتايمز أوف إسرائيل قبل اجتماع بينيت وبايدن إن إسرائيل ستسعى إلى إعطاء الأولوية للبناء في ما يسمى الكتل القريبة من الخط الأخضر الذي ترغب إسرائيل في الحفاظ عليها في أي اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين.

لكن يبدو أن مكتب بينيت هو صاحب الكلمة الأخيرة عندما يتعلق الأمر بسياسة الاستيطان، على الرغم من أن الأمر يقع في نطاق اختصاص غانتس.

في حين أنه لم تتم الموافقة عليها بع ، فإن قائمة المشاريع المدرجة على جدول أعمال اللجنة الفرعية للتخطيط في الإدارة المدنية تشمل مشاريع في مستوطنتي هار براخا وبيت إيل، وكلاهما يقع في عمق الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال