إسرائيل في حالة حرب - اليوم 149

بحث

مسؤول إسرائيلي: المجموعة الأولى من الرهائن الإسرائيليين تغادر غزة مع الصليب الأحمر

العائلات تتوجه إلى المستشفيات الإسرائيلية للم شملها مع 13 طفلاً وامرأة أطلقت حماس سراحهم بعد 49 يومًا؛ إسرائيل تستعد لإطلاق سراح 39 أسيرًا أمنيًا

مركبات تابعة للصليب الأحمر الدولي تحمل رهائن إسرائيليين أطلقت سراحهم حركة حماس في إطار اتفاق يشمل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، تعبر معبر رفح الحدودي في قطاع غزة في طريقها إلى مصر، 24 نوفمبر، 2023. (Mohammed ABED / AFP) )
مركبات تابعة للصليب الأحمر الدولي تحمل رهائن إسرائيليين أطلقت سراحهم حركة حماس في إطار اتفاق يشمل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، تعبر معبر رفح الحدودي في قطاع غزة في طريقها إلى مصر، 24 نوفمبر، 2023. (Mohammed ABED / AFP) )

وصل 13 الرهائن الإسرائيليين الذين أطلقت حماس سراحهم إلى مصر بعد احتجازهم 49 يوما في غزة، بعد نقلهم إلى الصليب الأحمر وخضوعهم لفحوصات طبية قصيرة في مستشفى في خان يونس.

ونقلت قناة الأقصى التابعة لحركة حماس عن مصادر في الحركة أكدوا تسليم الدفعة الأولى من الأسرى الإسرائيليين للصليب الأحمر.

وعائلات الرهائن في طريقها إلى المستشفيات في إسرائيل، حيث من المقرر أن يتم لم شملهم لاحقا.

ذكرت صحيفة هآرتس أن 12 الرهائن التايلانديين الذين أفرجت عنهم حماس في وقت سابق عبروا الحدود إلى إسرائيل وهم الآن في طريقهم إلى مستشفى أساف هاروفيه في وسط إسرائيل. ولم يتوفر تأكيد إسرائيلي رسمي للتقرير بعد.

إطلاق سراح 13 الرهائن اليوم – من الأمهات والأطفال – هو المرحلة الأولى من أربع مراحل متوقعة. وافقت حماس على إطلاق سراح حوالي 50 رهينة خلال الأيام الأربعة من الهدنة مع إسرائيل – جميعهم أطفال وأمهات ونساء أخريات. واتفق الجانبان على أن حماس قد تطلق سراح المزيد في نهاية المطاف، مقابل تمديد وقف إطلاق النار بيوم إضافي مقابل كل 10 رهائن إسرائيليين.

الرهائن المفرج عنهم ليسوا سوى مجموعة صغيرة من بين حوالي 240 رهينة يحتجزهم المسلحون في غزة منذ 7 أكتوبر، عندما قام 3000 مسلح بقيادة حماس بقتل 1200 شخص في جنوب إسرائيل.

من المقرر أن تطلق إسرائيل سراح 150 أسيرا فلسطينيا، جميعهم من النساء والقاصرين، مقابل إطلاق سراح 50 رهينة إسرائيلية. وستطلق سراح 39 اليوم مقابل عودة أول 13 إسرائيليا.

ونشرت شبكة NPR الصور الأولى للرهائن الإسرائيليين في سيارات الإسعاف وهي تمر عبر معبر رفح المصري

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية في قطر ماجد الأنصاري على منصة X: “نؤكد تسلم الصليب الأحمر 24 محتجزا في قطاع غزة بما يتضمن عدد المدنيين من النساء والأطفال في إطار اتفاق الهدنة الإنسانية”.

وأضاف: “كما تم الإفراج عن عدد من المواطنين التايلنديين خارج إطار اتفاق الهدنة، وهم في طريقهم بصحبة الصليب الأحمر إلى خارج القطاع حاليا”.

اللقطات الأولى للرهائن الإسرائيليين في سيارات الإسعاف وهم يمرون عبر معبر رفح المصري في 24 نوفمبر، 2023. (Screen capture/X)

وأفادت بيانات سابقة أنه تم إطلاق 13 رهينة إسرائيلية و12 رهينة تايلندية اليوم.

لكن الأنصاري يقول إنه تم إطلاق سراح 13 رهينة إسرائيلية – بعضهم مواطنين مزدوجي الجنسية إلى جانب 10 مواطنين تايلنديين ومواطن فلبيني واحد.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، أنه تم إطلاق سراح 39 امرأة وقاصرا فلسطينيا في سجون إسرائيل، تماشيا مع التزامات إسرائيل بالهدنة.

وقال مسؤولون إن السلطات الإسرائيلية استلمت الرهائن الإسرائيليين وهم في طريقهم الى معبر كيرم شالوم الذي سيدخلون عبره إلى إسرائيل.

وبينما تفصل بوابة كيرم شالوم بين إسرائيل وغزة، هناك أيضًا بوابة جانبية تفصل بين مصر وإسرائيل، والتي سيعبرها الرهائن قريبا.

تم التعرف على الرهائن الإسرائيليين الـ 13 الذين أفرجت عنهم حماس في وقت سابق اليوم، وهم:

  • حنة كتسير
  • مرغليت موزيس
  • يافا آدر
  • حنة بيري
  • عدينا موشيه
  • دانييل ألوني وإميليا ألوني
  • روتي موندار وكيرين موندار وأوهاد موندار
الرهائن الإسرائيليين الـ 13 الذين تم إطلاق سراحهم في 24 نوفمبر، 2023. (Screen capture/12)

وأكد بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي أن الرهائن الثلاثة عشر موجودون في الأراضي الإسرائيلية، وترافقهم القوات الخاصة والشاباك بعد خضوعهم لتقييم أولي.

وجاء في البيان أن “قواتنا ترافق الرهائن المفرج عنهم حتى وصولهم إلى عائلاتهم في المستشفيات”.

وأن “قادة جيش الدفاع وجنوده يحيون ويحتضنون الرهائن العائدين عند عودتهم إلى ديارهم”.

وأضاف الجيش: “سنواصل العمل مع هيئات مؤسسة الدفاع من أجل إعادة جميع الرهائن”.

وطلب الجيش من الجمهور “التحلي بالصبر والمراعاة واحترام خصوصية الرهائن المفرج عنهم وعائلاتهم”.

إسرائيليون يحتفلون بالإفراج عن أول 13 رهينة في “ميدان الرهائن” في تل أبيب، 24 نوفمبر، 2023. (Screen Capture/Channel 12)

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقب دخول أول 13 رهينة إسرائيلية محررة إلى الأراضي الإسرائيلية: “إن الحكومة الإسرائيلية ترحب بعودة مواطنينا”.

وأضاف البيان أن “الحكومة الإسرائيلية ملتزمة بعودة جميع الرهائن والمفقودين”.

“خضع مواطنونا لفحص طبي أولي وأبلغ المسؤولون المعينون عائلاتهم بعودتهم”، مؤكدة أنه تم إطلاق سراح 11 مواطنا أجنبيً أيضا، في إشارة إلى 10 تايلانديين ومواطن فلبيني واحد.

في أول تصريح له بعد إطلاق سراح أول 13 رهينة إسرائيلية، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: “لقد انتهينا الآن من عودة أول رهائننا – الأطفال وأمهاتهم ونساء أخريات. كل واحد منهم هو عالم بأكمله”.

وأضاف نتنياهو: “لكنني أؤكد لكم، يا عائلات الرهائن، ولكم، مواطني إسرائيل: نحن ملتزمون بعودة جميع المختطفين. هذا أحد أهداف الحرب ونحن ملتزمون بتحقيق كل أهداف الحرب”.

الوزير في كابينت الحرب بيني غانتس، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، في مؤتمر صحفي في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، 22 نوفمبر، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

ونشر زميله في كابينت الحرب الوزير بيني غانتس بيانا صرح فيه أن “دولة إسرائيل بأكملها في حالة من المشاعر المختلطة – الفرح والألم والحزن والتصميم”، حيث أنه تم إطلاق سراح نسبة صغيرة فقط من الرهائن هذا المساء.

ووصف النضال من أجل تحرير الرهائن المتبقين بأنه “ضرورة أخلاقية” وتعهد بمواصلة القتال في غزة حتى يتم إطلاق سراحهم جميعا.

وأكدت مصلحة السجون الإسرائيلية أن 39 امرأة وقاصرا فلسطينيا وصلوا إلى حاجز بيتونيا بعد إطلاق سراحهم من سجون عوفر والدامون ومجيدو في إطار صفقة الرهائن.

أسرى فلسطينيون تم إطلاق سراحهم بموجب الهدنة مع حماس يصعدون على متن حافلة من سجن عوفر في الضفة الغربية، 24 نوفمبر، 2023. (Screen Capture/X)

ومعظم الفلسطينيين الـ 150 الذين تم إطلاق سراحهم بموجب الصفقة هم معتقلون إداريون لم توجه إليهم اتهامات، لكن بعضهم أدين بتنفيذ هجمات. ولم تتم إدانة أي منهم بالقتل.

اقرأ المزيد عن