إسرائيل في حالة حرب - اليوم 252

بحث

مسؤول أمريكي يحذر: أيام يحيى السنوار أصبحت “معدودة”

مسؤول في إدارة بايدن يقول إن أيدي قائد حركة حماس في غزة ملطخة بدماء 38 أمريكيا قُتلوا في 7 أكتوبر

يحيى السنوار، حاكم حماس في غزة، يلقي خطابا في مدينة غزة، 30 ابريل 2022 (Mahmud Hamas/AFP)
يحيى السنوار، حاكم حماس في غزة، يلقي خطابا في مدينة غزة، 30 ابريل 2022 (Mahmud Hamas/AFP)

قال مسؤول كبير في إدارة بايدن خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس حول اجتماعات مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في إسرائيل أنه “بالإمكان القول” إن أيام زعيم حركة حماس يحيى السنوار “معدودة”.

في حين وجه القادة الإسرائيليين تهديدات لزعيم الحركة في غزة وأشاروا إليه بوصفه “رجل ميت يمشي”، إلا أن هذه هي المرة الاولى كما يبدو التي يتحدث فيه مسؤول أمريكي كبير علنا عن السنوار بهذه الطريقة.

وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية: “اعتقد أنه بالإمكان القول أنه لا يهم كم من الوقت سيستغرق الأمر.. سيتم تحقيق العدالة”، مشيرا إلى أن “دماء أمريكيين تلطخ يدي” السنوار.

38 أمريكيا قُتلوا خلال هجوم حماس في 7 أكتوبر، وهناك ثمانية مواطنين أمريكيين ومقيمين دائمين من بين حوالي 135 رهينة محتجزين في غزة.

ويُعتقد أن السنوار مختبئ حاليا في مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة، بعد أن فر من شمال القطاع مختبأ في قافلة انسانية كانت متوجهة جنوبا في وقت سابق من حرب حماس مع إسرائيل.

في 6 ديسمبر، أفاد الجيش الإسرائيلي بأنه يطوق منزله في خان يونس على الرغم من عدم وجود مؤشرات على أنه مقيم هناك، لأنه مختبئ ويملك عدة منازل.

يحيى السنوار (وسط الصورة)، زعيم حركة حماس في قطاع غزة، يصافح مقاتلا ملثما من الجناح العسكري خلال مسيرة بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس الحركة، في مدينة غزة، 14 ديسمبر، 2022. (Photo by MOHAMMED ABED / AFP)

كما يبدو أن الجيش رصد مكافأة في وقت سابق من هذا الأسبوع مقابل الحصول على معلومات عن السنوار عندما قام بحسب تقارير بإسقاط منشورات في قطاع غزة تعرض جوائز مالية لكل من يعطيها معلومات عن مكان وجوده.

وتم تداول صور لمنشور على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الخميس، حيث تم عرض جائزة تصل إلى 400 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عن السنوار ومبالغ أقل على القادة الآخرين. وتضمن المنشور، الذي لم يتم التأكد من صحته، رقم هاتف وجهة اتصال على تطبيق المراسلة تلغرام، مع تعهد بالحفاظ على السرية.

وتم اختيار السنوار ليحل محل اسماعيل هنية كزعيم للحركة داخل غزة في عام 2017. هنية يقيم حاليا في قطر ويشغل منصب رئيس المكتب السياسي للحركة.

ولقد حُكم على السنوار بأربعة أحكام بالسجن مدى الحياة في عام 1989 بتهمة التخطيط لاختطاف وقتل جندييّن إسرائيلييّن وأربعة فلسطينيين لكن تم إطلاق سراحه بعد 22 عاما في إطار الصفقة التي أبرمتها إسرائيل لإعادة الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط.

وهو متهم بالاشراف على التحضيرات والتخطيط لهجمات 7 أكتوبر، الذي تسلل خلالها آلاف المسلحين بقيادة حماس إلى داخل الأراضي الإسرائيلية من البر والجو والبحر، وقتلوا أكثر من 1200 شخص واختطفوا 240 آخرين.

ردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس في غزة وحكمها المستمر منذ 16 عاما في القطاع، وبدأت عملة جوية تلتها عملية برية.

وتقول وزارة الصحة في غزة أن أكثر من 18,600 فلسطينيا قُتلوا منذ بداية الحرب، معظمهم من المدنيين. ولا يمكن التحقق من هذه الأعداد بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل حوالي 7000 من مقاتلي حماس أو المرتبطين بها، بالإضافة إلى المدنيين الذين قُتلوا بسبب صواريخ فلسطينية خاطئة. وقُتل ما يقدر عددهم بنحو 1000 مسلح آخر في إسرائيل خلال هجوم 7 أكتوبر.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان

اقرأ المزيد عن