إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

مسؤول أمريكي: واشنطن ستستأنف شحن قنابل زنة 500 رطل إلى إسرائيل

أكد مسؤول أمريكي أن الذخائر زنة 500 رطل في طريقها إلى إسرائيل، في حين لا تزال شحنة القنابل زنة 2000 رطل معلقة بسبب مخاوف من أن استخدامها قد يضر بالمدنيين

توضيحية: طيارون أمريكيون يقومون بفحص نهائي للأجنحة المزدوجة المخزنة على أربع قنابل صغيرة القطر للتدريب الأرضي من طراز Unit-39 محملة على طائرة F-15E Strike Eagle في سلاح الجو الملكي في لاكنهيث، إنجلترا، في 1 أغسطس، 2006 (US Air Force photo/Master Sgt. Lance Cheung)
توضيحية: طيارون أمريكيون يقومون بفحص نهائي للأجنحة المزدوجة المخزنة على أربع قنابل صغيرة القطر للتدريب الأرضي من طراز Unit-39 محملة على طائرة F-15E Strike Eagle في سلاح الجو الملكي في لاكنهيث، إنجلترا، في 1 أغسطس، 2006 (US Air Force photo/Master Sgt. Lance Cheung)

قال مسؤول أمريكي اليوم الأربعاء إن إدارة الرئيس جو بايدن ستستأنف شحن قنابل زنة 500 رطل إلى إسرائيل، لكنها ستواصل إرجاء إرسال قنابل زنة ألفي رطل بسبب مخاوف إزاء استخدامها في قطاع غزة.

وعلقت الولايات المتحدة في مايو أيار شحنة قنابل زنة ألفي رطل و500 رطل بسبب القلق من التأثير الذي يمكن أن تحدثه في غزة خلال الحرب التي أشعل فتيلها هجوم مباغت شنته حركة حماس عبر الحدود في السابع من أكتوبر، أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز 251 رهينة.

وكان قلق الإدارة يتمحور بشكل خاص حول إمكانية استخدام مثل هذه القنابل الكبيرة في رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون فلسطيني.

وقال مسؤول أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: “لقد أوضحنا أن قلقنا ينصب على استخدام القنابل التي تزن ألفي رطل، خاصة في عملية إسرائيل في رفح والتي قالوا إنهم بصدد الانتهاء منها”.

ويمكن للقنبلة الواحدة زنة ألفي رطل أن تخترق طبقات سميكة من الخرسانة والمعادن مما يخلف انفجارا بنصف قطر واسع.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن القنابل زنة 500 رطل كان تم تجميعها في نفس الشحنة مع القنابل الأكبر التي تم تعليقها مؤقتا وبالتالي توقفت.

وتابع القول “كان مصدر قلقنا الرئيسي ولا يزال هو الاستخدام المحتمل للقنابل زنة ألفي رطل في رفح ومناطق أخرى في غزة… ولأن قلقنا لم يكن يتعلق بالقنابل زنة 500 رطل فإنها تمضي قدما في إطار العملية المعتادة”.

وقال مصدر مطلع إن الولايات المتحدة أخطرت إسرائيل بأنها ستفرج عن القنابل زنة 500 رطل، لكنها ستبقي على القنابل الأكبر.

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يسار) يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمناقشة الحرب بين إسرائيل وحماس، في تل أبيب، إسرائيل، 18 أكتوبر، 2023. (Miriam Alster/Pool Photo via AP)

وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في يونيو أن واشنطن تحجب أسلحة وناشد المسؤولين الأمريكيين حل الموقف. وعبر مساعدو بايدن من جانبهم عن خيبة أملهم ودهشتهم من تصريحات نتنياهو.

وزار وزير الدفاع الإسرائيل يوآف غالانت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة. وقال خلال تواجده في واشنطن إنه جرى إحراز تقدم كبير في مسألة توريد الذخائر الأمريكية إلى إسرائيل.

ورغم التعليق المؤقت لشحنة واحدة، استمرت إسرائيل في تلقي تدفقات متواصلة من الأسلحة الأمريكية.

وذكرت رويترز الشهر الماضي أنه من بداية حرب غزة في أكتوبر الماضي وحتى نهاية يونيو شحنت الولايات المتحدة ما لا يقل عن 14 ألف قنبلة من طراز إم.كيه-84 زنة ألفي رطل و6500 قنبلة زنة 500 رطل وثلاثة آلاف صاروخ هيلفاير جو-أرض دقيق التوجيه وألف قنبلة خارقة للتحصينات و2600 قنبلة صغيرة القطر يتم إسقاطها جوا، إلى غير ذلك من الذخائر.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن