مسؤول أردني: طواقم طبية ستفحص كل من يدخل المملكة تفاديا لإنتشار فيروس كورونا
بحث

مسؤول أردني: طواقم طبية ستفحص كل من يدخل المملكة تفاديا لإنتشار فيروس كورونا

قال عدنان إسحاق إن الفحوصات إجراء وقائي لمنع انتشار الفيروس الجديد؛ رئيس وزراء السلطة الفلسطينية يأمر بإغلاق الأماكن التي زارها السياح الكوريون المصابون

عمال يرتدون ملابس واقية يساعدون في تنظيف بدلات بعضهم البعض بعد تعقيمهم ضد فيروس كورونا في محطة مترو في سول، كوريا الجنوبية، 21  فبراير، 2020. 
(AP Photo/Ahn Young-joon)
عمال يرتدون ملابس واقية يساعدون في تنظيف بدلات بعضهم البعض بعد تعقيمهم ضد فيروس كورونا في محطة مترو في سول، كوريا الجنوبية، 21 فبراير، 2020. (AP Photo/Ahn Young-joon)

قال مسؤول بوزارة الصحة الأردنية لقناة تلفزيونية محلية إن الأردن بدأت إجراء فحوصات طبية لجميع الأشخاص الذين يصلون إلى المعابر الحدودية والمطارات كتدبير وقائي ضد انتشار فيروس كورونا.

وقال عدنان إسحاق، الأمين العام المساعد للرعاية الصحية بالوزارة، لقناة المملكة التلفزيونية الأردنية، إن زوار المملكة الهاشمية سيخضعون لفحوصات في الصدر والحنجرة وكذلك لدرجات الحرارة.

وقال إن المواطنين الأردنيين الذين تظهر عليهم الأعراض المرتبطة بفيروس كورونا سيتم عزلهم في المستشفى لمدة 14 يوما، سيختبرهم بعدها الأطباء المختصون بالعدوى. وسيتم الافراج عن أولئك الذين يتلقون نتائج سلبية.

وقال إسحاق إن الرعايا الأجانب الذين يعانون من أعراض متعلقة بالفيروس لن يسمح لهم بدخول الأردن.

ولم يتم تأكيد أي حالات إصابة بفيروس كورونا في الأردن حتى ظهر يوم الأحد.

وتم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بالفيروس سريع الانتشار في 31 ديسمبر في الصين، حيث تم تشخيص أكثر من 75,000 شخص بهذا الفيروس. وتوفي أكثر من 2230 من المصابين في الصين.

وكثفت الدول في جميع أنحاء العالم من التدابير لمنع تفشي المرض في أراضيها، في حين تم إلغاء الرحلات الجوية إلى الصين وغيرها من البلدان الآسيوية التي ظهرت فيها حالات الإصابة بالفيروس.

الفلسطينيون يتخذون الاحتياطات

وأمر رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية يوم السبت بإغلاق المطاعم والمؤسسات التي زارتها مجموعة من السياح الكوريين – الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا بعد عودتهم إلى كوريا الجنوبية – في وقت سابق من شهر فبراير في الضفة الغربية، وفقًا لموقع الأخبار الرسمي للسلطة الفلسطينية “وفا”.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية يوم السبت إنه تم تشخيص إصابة تسعة سياح كوريين بالفيروس بعد رحلة إلى إسرائيل بين 8-15 فبراير. وقالت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية إنهم قاموا بجولة في مدن الخليل وبيت لحم ونابلس وأريحا بالضفة الغربية.

ونقلت وفاء عن اشتية قوله “إن عددا من المنشآت التي زارها الوفد السياحي معروفة لنا وتمت مخاطبتها بإغلاق أبوابها وإجراء الفحوصات اللازمة لحماية العاملين في هذه المنشآت وزوارها. البعض الآخر غير معروف لنا، لذا نأمل من أصحابها التحلي بروح المسؤولية وإبلاغ الجهات المسؤولة والالتزام بالتعليمات، وعدم التزامهم بذلك سيضعهم تحت طائلة المسؤولية القانونية”.

رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية يقود اجتماعاً لمجلس الوزراء في قرية فصايل بغور الأردن، 16 سبتمبر 2019 (Majdi Mohammed/AP)

كما قال اشتية إنه لم يتم تشخيص إصابة أي فلسطيني بالفيروس حتى الآن.

كما طلبت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية من جميع الأشخاص الذين حضروا مسافة مترين من السياح الكوريين مدة لا تقل عن 15 دقيقة الحجر الصحي لأنفسهم لمدة 14 يوما.

وقال مصدر صحي فلسطيني تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إن السلطة الفلسطينية بدأت في الحجر الصحي للفلسطينيين العائدين من الصين وتسع دول أخرى تم الإبلاغ عن الفيروس فيها، في حرم جامعي في أريحا.

وقال المصدر إنها سيطرت أيضًا على عدد من المباني النقالة بالقرب من مستشفى في أريحا لإيواء المصابين بفيروس كورونا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال