مسؤولو المجالس المحلية في الشمال ينادون للهدوء وسط تصعيد التوترات مع إيران
بحث

مسؤولو المجالس المحلية في الشمال ينادون للهدوء وسط تصعيد التوترات مع إيران

تبقى الملاجئ مغلقة وطلب من السكان متابعة الحياة العادية، بالرغم من المخاوف من هجوم صاروخي إيراني او تسلل

وزير الدفاع افيغادور ليبرمان خلال مؤتمر صحفي  في زيارة الى مدينة كيريات شمونة، شمال اسرائيل، 13 فبراير 2018 (Judah Ari Gross/Times of Israel)
وزير الدفاع افيغادور ليبرمان خلال مؤتمر صحفي في زيارة الى مدينة كيريات شمونة، شمال اسرائيل، 13 فبراير 2018 (Judah Ari Gross/Times of Israel)

سعت مجالس محلية في شمال اسرائيل لتهدئة السكان يوم الإثنين بهد تحذير مسؤولو دفاع في اليوم السابق أن إيران قد تخطط لتنفيذ هجوم انتقامي ضد اسرائيل، يشمل هجمات صاروخية ضد اهداف عسكرية.

ولم يتم اصدار تعليمات خاصة لسكان شمال اسرائيل، بالرغم من التهديد، ولكن قال رؤساء المجالس المحلية إنهم جاهزون دائما لأي تطور.

وفي يوم الأحد، قال مسؤولون عسكريون اسرائيليون أن إيران قد تكون تخطط لهجوم صاروخي ضد أهداف عسكرية في الشمال انتقاما على غارات جوية اسرائيلية مفترضة ضد مواقع إيرانية في سوريا.

وفي يوم الإثنين، أفادت قناة “حداشوت” أن السطات تجهز أيضا لإمكانية تسلل الى قاعدة عسكرية أو بلدة في الشمال.

ونادى المدير التنفيذي لبلدية كيريات شمونة، اشكول شكرون، السكان للحفاظ على الهدوء، بحسب القناة العاشرة، “طلب منا الجيش توصيل رسالة هدوء”. وأضاف أن أي خطوات تتخذ سوف تكون منسقة مع الجيش.

“سكاننا فضوليين، ويستمعون للتقارير الاعلامية، وبعضهم يتصلون أيضا ويسألون لماذا لم نفتح الملاجئ أو لم نجهز مخططات لإخلائهم”، اضاف. “نحن نقدم اجابات مسؤولة، بالأساس لتهدئتهم. نقول لهم إن مسؤولو البلدية بتواصل مباشر مع الجيش”.

وقال أيضا أن البلدية استثمرت في وضع مكيفات هوائية في الملاجئ لضمان ملاقاتها المعايير. “نحن حصلنا على تدريبات، لقد اجرينا سيناريوهات محاكاة، ومركز العمليات جاهز”، قال.

وقال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان أنه لا حاجة للهلع.

“هناك تحديات وتهديدات عديدة، ولكننا نعلم كيف نتعامل مع جميع التهديدات والتعامل مع جميع التحديات”، قال من الكنيست يوم الإثنين. “لا يوجد مكان للفرحة او الفخر، ولكننا جاهزين لأي سيناريو”.

وأكد أيضا أن اسرائيل غير معنية بتصعيد الأوضاع.

وفي يوم الإثنين، افتتح مستشفى رامبام في حيفا مركز قيادة محصن لإدارة المستشفى في حال وقوع هجوم صاروخي ضد المدينة. وجاهزون لنقل المرضى الى مستشفى طوارئ تحت ارضي محصن يمكنه استيعاب 2000 مريض في حال الضرورة.

رئيس بلدية حيفا يونا ياهاف في المحكمة العليا في القدس خلال جلسة حول اغلاق خزان الامونيا في حيفا، 4 ابريل 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال رئيس بلدية حيفا يونا ياهاف أن المدينة الساحلية الشمالية مستعدة لسيناريو الحرب.

“نحن جاهزون 265 يوما في السنة لقيام شخص مجنون بأمر غير مسؤول مثل اطلاق صواريخ ضد حيفا”، قال ياهاف، بحسب موقع “والا”.

ونادى سكان المدينة لمتابعة حياتهم اليومية، وأكد أن مسؤولي البلدية يراقبون الأوضاع وأن جميع ملاجئ البلدية جاهزة.

وتم وضع انظمة الدفاع الجوي في شمال البلاد في حالة تأهب عالية، ولكن قال الجيش إن التدريب العسكري المخطط في الشمال، والذي سيشمل انفجارات وقنابل ضوء، لا يتعلق بالتوترات الحالية.

ويتوقع أن يستمر التدريب خلال الليل، قال الجيش.

ولإيران مجموعة متنوعة من صواريخ أرض-أرض، بدءا من صواريخ “فجر 5” قصيرة المدى إلى صواريخ “فتح 100” متوسطة المدى، والتي يصل مداها إلى نحو 300 كيلومترا، وصولا إلى صواريخ “شهاب” البالستية بعيد المدى القادرة على ضرب أهداف تبعد أكثر من 1300 كيلومترا.

صواريخ ’شهاب 3’ طويلة المدى وصواريخ ’ذو الفقار’ معروضة خلال مسيرة يوم القدس في طهران، 23 يونيو 2017 (AFP Photo/Stringer)

“لدينا انظمة مضادة للصواريخ متطورة: القبة الحديدية، مقلاع داود وسهم”، قال اللواء (احتياط) يعكوف عميدرور، القائد السابق للاستخبارات العسكرية ومستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الماضي، متطرقا الى بطاريات الدفاع الجوي الإسرائيلية، المصممة لاعتراض صواريخ قصيرة، متوسطة، وطويلة المدى، على التوالي.

“آمل بأن تعترض انظمة الدفاع معظم الصواريخ، والأهداف العسكرية من المفترض أن تتحمل هجمات كهذه من حين الى آخر”، قال.

صورة توضيحية: دبابة خلال تدريب عسكري اسرائيلي، 21 مارس 2017 (IDF)

ولكن في حال فشل بطاريات الدفاع الجوي، هناك مخاوف بأن لا توفر الملاجئ حماية كافية.

“الإفتراض الذي نعمل بحسبه هو انهم يخططون مهاجمة اهداف عسكرية، ولكن يمكن أن يكون هناك تصعيد في أي لحظة، وسنجد انفسنا في وضع مختلف تماما”، قال رئيس بلدية كيريات بياليك ايلي دوكورسكي لموقع “والا” الإخباري. “هذا يتطلب من اسرائيل ملء الفراغات في الدفاع بسرعة، ولكن يتطلب من كل منا الإدراك أن التجهيز يجب أن يتم بمستوى شخصي، بالإضافة الى المستوى المجتمعي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال