مسؤولون في الصحة: ليس لدينا المعرفة الكافية عن متغير “أوميكرون” وفعالية اللقاحات لنتخلى عن حذرنا
بحث

مسؤولون في الصحة: ليس لدينا المعرفة الكافية عن متغير “أوميكرون” وفعالية اللقاحات لنتخلى عن حذرنا

مدير وزارة الصحة حذر من أنه لا يزال من غير الواضح كيف ستكون مقاومة اللقاح للمتحور الجديد؛ ويقول منسق مكافحة كورونا زرقا أن الأمر سيستغرق أسبوعا آخر لتوضيح تأثير المتغير

عاملة طبية تأخذ عينة مسحة من امرأة في موقع فحوصات كورونا في القدس، 29 نوفمبر، 2021. (AHMAD GHARABLI / AFP)
عاملة طبية تأخذ عينة مسحة من امرأة في موقع فحوصات كورونا في القدس، 29 نوفمبر، 2021. (AHMAD GHARABLI / AFP)

قال المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش ومنسق مكافحة كورونا في البلاد سلمان زرقا يوم الأحد أنه من السابق لأوانه بالنسبة لإسرائيل أن تتخلى عن حذرها بشأن متغير شديد التحور من فيروس كورونا، “أوميكرون”.

وقال آش لهيئة البث الإسرائيلية “كان”: “من المستحيل الدعوة إلى الهدوء بشأن متحور أوميكرون”.

وأضاف أن السلالة “ما زالت تنتشر في جنوب إفريقيا ولا نعرف المعطيات المتعلقة بمقاومتها للقاح”.

كما تناول آش مسألة غيلات، زوجة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، التي سافرت مع أطفالها في إجازة إلى خارج البلاد بعد أيام فقط من توصية رئيس الوزراء الإسرائيليين بعدم السفر إلى الخارج وإغلاق البلاد أمام السياح لمنع تفشي المتحور الجديد.

وقال آش: “يُتوقع من المسؤولين المنتخبين أن يكونوا مثالا شخصيا، لكن مسألة أفراد الأسرة أكثر تعقيدا”.

وأضاف: “بشكل عام، أقول إن هذا ليس الوقت المناسب للسفر إلى الخارج بسبب الخوف من المتحور الجديد. من حيث المبدأ، كان سيكون من الجيد لو بقيت [غيلات بينيت] في البلاد، لكنني لا أعرف كل الاعتبارات”.

المدير العام في وزارة الصحة نحمان آش يتحدث خلال اجتماع في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 24 أكتوبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

في غضون ذلك، حذر منسق مكافحة فيروس كورونا في البلاد، سلمان زرقا، من الاحتفالات السابقة لأوانها.

وقال لإذاعة الجيش: “هناك سبع حالات من سلالة أوميكرون في إسرائيل – ثلاثة منها متطعمين وأربعة غير متطعمين. من المستحيل استنتاج معلومات من هذه الإحصائيات”.

وأضاف: “علينا أن ننتظر أسبوعا آخرا لنعرف على وجه اليقين ما تعنيه هذه السلالة. في الوقت الحالي، نتوخى الحذر ونأمل أن نتعامل الأسبوع المقبل فقط مع متغير دلتا”.

ردا على سؤال حول تخفيف محتمل للقيود الأخيرة التي فُرضت مع اكتشاف المتحور، قال زرقا إن المرحلة الأولى ستكون إلغاء متطلبات العزل لمن تم تطعيمهم بالكامل.

“أول شيء نود تخفيفه، من بين الخطوات التي اتخذناها، هو ألا يكون من تلقى التطعيم مضطرا لدخول عزل. لكننا سننتظر بضعة أيام أخرى”، كما قال.

مفوّض فيروس كورونا البروفيسور سلمان زرقا يحضر مؤتمر لفيروس كورونا في القدس، 29 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

حتى مع استمرار المخاوف بشأن المتحور، سارت معطيات فيروس كورونا في إسرائيل على مسار مشجع يوم السبت، مع انخفاض عدد التكاثر الأساسي للفيروس إلى أقل من 1 حيث بلغ 0.98.

يمثل الرقم عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من حالة إصابة واحدة مثبتة بالفيروس. بالمعدل، أي رقم أقل من 1 يدل على أن الوباء آخذ في الانحسار.

وقال زرقا أنه يعتقد أن هذا يرجع إلى تغيرات في سلوك الإسرائيليين مع الإعلان عن اكتشاف متحور “أوميكرون”.

وقال: “يمكن أن يعزى ذلك إلى اليقظة العالية لدى الجمهور منذ اكتشاف المتحور الجديد”.

طفلة تتلقى التطعيم ضد كوفيد-19 في صفد، 3 ديسمبر، 2021.(AHMAD GHARABLI / AFP)

وأظهرت معطيات وزارة الصحة مساء السبت تشخيص 447 إصابة بالفيروس في اليوم السابق، ويمثل هذا العدد 0.51% من أصل 89,000 فحص كورونا تم إجراؤه.

وبلغ عدد حالات الإصابة الخطيرة بالفيروس 111، في حين بلغت حصيلة الوفيات 8199.

ومع ذلك، أفادت أخبار القناة 12 أن حوالي 16% من الإسرائيليين الذين عادوا إلى البلاد هذا الأسبوع فشلوا في إجراء فحص كورونا ثان بعد ثلاثة أيام من وصولهم كما أوعزت الحكومة. وأشارت الشبكة إلى أنه في حال استمرار هذا المعدل، فقد لا يقوم حوالي 18,000 شخص في الأسبوع بإجراء الفحص، مما يخلق خطرا حقيقيا يتمثل في احتمال دخول سلالة “أوميكرون” البلاد وانتشارها على نطاق واسع.

على الرغم من أن المسؤولين وافقوا على الدفع بفرض غرامات مالية بآلاف الشواقل على المسافرين الذين لا يمتثلون للقواعد الجديدة، إلا أنها لم تدخل حيز التنفيذ بعد.

حتى الآن أكدت وزارة الصحة سبع إصابات بالمتحور الجديد في إسرائيل.

وقالت الوزارة أنه لا تزال هناك 27 إصابة بكورونا لم يتم التأكد بعد من أنها متحور “أوميكرون”، لكن كان لدى المسؤولين “شك كبير” بأن الحديث يدور عن المتحور الجديد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال