مسؤولون إسرائيليون للولايات المتحدة: الحكومة ستنهار إذا لم تتم المصادقة على البناء في المستوطنات
بحث

مسؤولون إسرائيليون للولايات المتحدة: الحكومة ستنهار إذا لم تتم المصادقة على البناء في المستوطنات

أقتراح أولي بتقليص عدد المنازل من 5,800 إلى 4,000 في أعقاب محادثات مع واشنطن، مع تخصيص ألف وحدة سكنية للفلسطينيين

أعمال بناء في مستوطنة غفعات زئيف الإسرائيلية، بالقرب من مدينة رام الله الفلسطينية في الضفة الغربية، 28 أكتوبر، 2021. (AHMAD GHARABLI / AFP)
أعمال بناء في مستوطنة غفعات زئيف الإسرائيلية، بالقرب من مدينة رام الله الفلسطينية في الضفة الغربية، 28 أكتوبر، 2021. (AHMAD GHARABLI / AFP)

أبلغ مسؤولون إسرائيليون إدارة بايدن أنه إذا فشلت الحكومة في المصادقة على خطط لبناء ما يقرب من 4000 منزل في مستوطنات الضفة الغربية، فإن الإئتلاف سينهار، حسبما أفادت القناة 12 يوم السبت.

بحسب التقرير، نقل المسؤولون رسالة مفادها أن الإئتلاف الحكومي – الذي يتأرجح بالفعل في أعقاب انشقاق رئيسة الإئتلاف السابقة عيديت سيلمان – يحتاج إلى الوفاء بالتزاماته لأحزاب وناخبي اليمين في الإئتلاف الواسع الذي يترأسه رئيس الوزراء نفتالي بينيت، وأنه إذا فشل بالقيام بذلك، فإن الحكومة ستنهار.

وكانت إدارة بايدن حذرت يوم الجمعة من الخطط لبناء وحدات استيطانية بدعوى أن عمليات البناء “تضر بشدة بآفاق حل الدولتين”.

في وقت سابق من اليوم، نشرت الهيئة المسؤولة عن المصادقة على البناء الاستيطاني في وزارة الدفاع جدول أعمالهما لاجتماعها المقرر يوم الخميس المقبل، وكشفت عن نيتها إعطاء الضوء الأخضر لبناء 2536 وحدة سكنية عبر مراحل التخطيط النهائية، والمصادقة على خطط لبناء 1452 منزلا في مرحلة أولية في عملية مصادقة تُعرف بالإيداع.

على مدى السنوات القليلة الماضية، صادقت إسرائيل على بناء مجموعات جديدة من الوحدات الاستيطانية على أساس ربع سنوي، إلا أن الفجوات بين اجتماعات اللجنة الفرعية العليا للتخطيط امتدت أحيانا لفترات أطول خلال فترات دبلوماسية حساسة. تعمل اللجنة تحت الإدارة المدنية بوزارة الدفاع، التي تدير عمليات البناء في الضفة الغربية في المناطق الخاضعة للسيطرة المدنية الإسرائيلية.

بحسب القناة 12، كانت الخطة الأولية تتمثل في بناء 5800 وحدة سكنية تم تقليصها إلى 4000 في أعقاب مناقشات مع المسؤولين الأمريكيين. كما تعهدت إسرائيل ببناء ألف وحدة سكنية للفلسطينيين، وفقا للتقرير.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء نفتالي بينيت في المكتب البيضاوي للبيت الأبيض، يوم الجمعة، 27 أغسطس، 2021، في واشنطن العاصمة. (Sarahbeth Maney-Pool/Getty Images/AFP)

وقال مسؤول إسرائيلي يوم الجمعة إن مكتب بينيت أبلغ إدارة بايدن مسبقا بخططه لإعادة عقد الهيئة المسؤولة عن البناء الاستيطاني في وزارة الدفاع.

وأفادت القناة 12 أن بينيت ووزير الدفاع بيني غانتس حاولا الإعلان عن الخطة قبل زيارة بايدن المزمعة لإسرائيل بعد أكثر من شهر ولكن بعد شهر رمضان.

استولت إسرائيل على القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة في عام 1967 خلال حرب “الأيام الستة”. يأمل الفلسطينيون في تأسيس دولتهم المستقلة في هذه المناطق.

في حين أن معظم المشاريع المقرر تطويرها مخصصة للمستوطنات الواقعة بالقرب من الخط الأخضر، فإن المخططات الأخرى المقرر أن تحصل على الضوء الأخضر مخصصة للمستوطنات الواقعة في عمق الضفة الغربية، شرق الجدار الفاصل. يتضمن ذلك مشروعا لـ 56 منزلا في نغوهوت، والذي سيتم المصادقة عليه في مرحلة الإيداع، وخطة لبناء 534 منزلا في شفوت راحيل، و 114 منزلا في معاليه مخماس والتي من المتوقع أن يتم الدفع بها من خلال مرحلة التخطيط النهائية.

بالإضافة إلى المصادقة على آلاف الوحدات السكنية الجديدة، ستعمل الخطط بأثر رجعي على إضفاء الشرعية على البؤرتين الاستيطانيتين متسبيه داني وعوز فغأون. الأول هو حي عشوائي في مستوطنة معاليه مخماس في قلب الضفة الغربية والأخير عبارة عن محمية طبيعية ومركز تعليمي تم بناؤه بعد اختطاف وقتل الفتية الإسرائيليين غلعاد شاعر وإيال يفراح ونفتالي فرانكل في صيف 2014.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال