مسؤولون أمنيون يحذرون من تصعيد من قبل حزب الله في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مع لبنان بشأن الغاز – تقرير
بحث

مسؤولون أمنيون يحذرون من تصعيد من قبل حزب الله في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مع لبنان بشأن الغاز – تقرير

بحسب التقرير فإن رئيس الأركان الجيش الإسرائيلي يقول إنه إذا كان بإمكان إسرائيل انتاج الغاز ولم يتمكن لبنان من فعل ذلك فإن الوضع سيصبح متفجرا للغاية؛ المبعوث الأمريكي "متفائل" بشأن إمكانية تحقيق تقدم

سفينة Energean العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ السفينة ؛ المنصة العائمة لشركة Energean تصل إلى حقل كاريش في يونيو، 2022. (Energean / Suez Canal Authority / AFP)
سفينة Energean العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ السفينة ؛ المنصة العائمة لشركة Energean تصل إلى حقل كاريش في يونيو، 2022. (Energean / Suez Canal Authority / AFP)

أفاد موقع “واللا” الإخباري أن مسؤولين كبار حذروا خلال إفادة للمجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت) الأربعاء من أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن النزاع حول الحدود البحرية مع لبنان، فقد تنجر إسرائيل إلى نزاع عسكري مع حزب الله.

نقلا عن مصدر مطلع على الأمر، أفاد التقرير أن كبار الضباط حذروا المشرعين من أن الاشتباكات مع المنظمة الشيعية قد تستمر لعدة أيام.

ومن بين المسؤولين العسكريين الذين حضروا الاجتماع رئيس الأركان أفيف كوخافي، ورئيس المخابرات العسكرية أهارون حاليفا، ورئيس البحوث الاستخبارية عميت ساعر، حسبما أفاد موقع واللا. ومن بين المسؤولين الأمنيين الآخرين الذين حضروا الاجتماع رئيس الموساد دافيد برنياع ورئيس الشاباك رونين بار ومستشار الأمن القومي إيال حولاتا.

من القضايا الرئيسية التي نوقشت خلال الاجتماع، بحسب واللا، استفزازات حزب الله الأخيرة ضد حقل الغاز “كاريش”، بما في ذلك إرسال عدة طائرات مسيرة إلى الموقع والتي أسقطها الجيش الإسرائيلي.

وتصاعدت التوترات المحيطة بالنزاع في الأسابيع الأخيرة، بعد وصول سفينة لإنتاج الغاز إلى إسرائيل للبدء بعمليات استخراج في الحقل البحري، ما أثار إدانة من لبنان، الذي يطالب بأجزاء منه. تزعم إسرائيل أن الحقل جزء من منطقتها الاقتصادية الخالصة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة وتسعى لتطوير كاريش في الوقت الذي تحاول فيه وضع نفسها كمورد للغاز الطبيعي إلى أوروبا.

بحسب واللا، حذر كوخافي الكابينت من أنه بالنسبة للأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، فإن القضية تمثل ما يُنظر إليه على أنه انتصار بالنسبة لأتباعه. وقال إنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق وكانت إسرائيل قادرة على إنتاج الغاز بينما لم يتمكن لبنان من ذلك، فإن الوضع قد يصبح شديد التفجر.

رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، يدلي ببيان لوسائل الإعلام بعد جلسة للمجلس الوزاري الأمني المصغر في مقر قيادة الجيش بتل أبيب، 12 نوفمبر، 2019. (Miriam Alster/Flash90)

وكان نصر الله قد صعّد مؤخرا من لهجة خطابه في القضية، وحذر في خطاب متلفز في الشهر الماضي من أن الأعمال الاستفزازية التي قامت بها منظمته “ما هي إلا البداية”.

تصريحات نصر الله التي شملت عبارات مثل “سنصل إلى كاريش وكل ما وراء كاريش وكل ما هو أبعد من ذلك”، و “الحرب أشرف بكثير من الوضع الذي يتجه إليه لبنان الآن – الانهيار والمجاعة”، دفعت إسرائيل إلى تكثيف الدفاعات عن المنصة العائمة.

في الأسبوع الماضي، حذر نصر الله من أن جميع “الأهداف” البرية والبحرية الإسرائيلية تقع في مرمى صواريخ حركته.

في غضون ذلك، وجهت إسرائيل رسالة عبر الولايات المتحدة وفرنسا تحذر فيها المنظمة من أن أي إجراء يتم اتخاذه ضد حقل غاز كاريش البحري من شأنه أن يؤدي إلى رد قوي من الجيش الإسرائيلي.

ملف: مقاتلو حزب الله يرفعون أيديهم بينما يتحدث زعيمهم حسن نصر الله عبر رابط فيديو خلال مسيرة لإحياء ’يوم القدس’ ، في إحدى الضواحي الجنوبية لبيروت ، لبنان، 29 أبريل، 2022. (AP Photo / Hassan Ammar )

يوم الأربعاء، تم إطلاع الوزراء على آخر التطورات بشأن جهود الوساطة التي تقودها الولايات المتحدة لحل النزاع على الحدود البحرية بين البلدين.

ويساعد كبير المستشارين الأمريكيين لأمن الطاقة، آموس هوكستين، في التوسط في المحادثات حول النزاع – الذي يركز على المناطق البحرية التي يطالب بها كلا البلدين والتي يُعتقد أنها تحتوي على الغاز الطبيعي – منذ أكثر من عام.

وقال هوكستين يوم الإثنين “ما زلت متفائلا بأننا نستطيع إحراز تقدم مستمر كما فعلنا خلال الأسابيع العديدة الماضية، وأتطلع إلى العودة إلى المنطقة والقدرة على اتخاذ الترتيبات النهائية”.

بحسب هوكستين، وافق لبنان على التنازل عن مطالبه بالسيطرة على جزء من حقل كاريش الذي تطالب به إسرائيل، وطلب في المقابل السيطرة الكاملة على حقل قانا للغاز الذي يمتد أيضا على المناطق الاقتصادية البحرية للبلدين.

كبير المستشارين الأمريكيين لأمن الطاقة آموس هوكستين يصل إلى اجتماع في بيروت في 31 يوليو، 2022. (Anwar AMRO / AFP)

وأشار هوكستين، الذي من المتوقع أن يجري جولة أخرى من المحادثات بين فريقي التفاوض في غضون أسبوعين، إلى نيته في حل القضية والتوصل إلى اتفاق بحلول سبتمبر. لكن المسؤولين الإسرائيليين أشاروا إلى أن ذلك لن يكون ممكنا.

من المتوقع أن تبدأ إسرائيل عمليا باستخراج الغاز من منصة كاريش في شهر سبتمبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال