مسؤولة كبيرة في صحة تقول إن إسرائيل تتجه نحو “التعايش” مع فيروس كورونا
بحث

مسؤولة كبيرة في صحة تقول إن إسرائيل تتجه نحو “التعايش” مع فيروس كورونا

دكتورة شارون الروعي برايس تؤكد على ضرورة الإبقاء على القيود في الوقت الحالي بسبب عدد الإصابات اليومية الذي لا يزال مرتفعا، وتنسب الفضل في الانخفاض في عدد حالات الإصابة الخطيرة والوفاة إلى اللقاح

أناس في شارع يافا في القدس، 2 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
أناس في شارع يافا في القدس، 2 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

قالت مسؤولة صحة كبيرة يوم الإثنين إن البلاد تتجه نحو استئناف الحياة الطبيعية إلى جانب جائحة كورونا.

وقالت دكتورة شارون ألروعي برايس، مديرة خدمات صحة الجمهور بوزارة الصحة، لموقع “واينت” الإخباري: “يمكن القول إننا اقتربنا من ’التطبيع’ مع الفيروس ، إذا جاز التعبير. نحن نتحرك في هذا الاتجاه من خلال خطوات مختلفة. لم يعد الأطفال في المدارس بحاجة إلى الحجر الصحي؛ الأمر نفسه مع الأشخاص العائدين من خارج البلاد”.

جاءت تصريحاتها في الوقت الذي بدأت فيه إسرائيل في رؤية بيانات تشير إلى تراجع متجدد للوباء، مع انخفاض معدل الانتشار إلى أقل من 1 لأول مرة منذ أسبوعين، مما يشير إلى أن حاملي فيروس كورونا ينقلون الفيروس إلى عدد متناقص من الأشخاص.

على الرغم من التقييم المتفائل، أشارت الروعي برايس إلى أن المتحورات الجديدة ستستمر في تشكيل تهديد بتفشي المرض مرة أخرى.

وقالت: “نحتاج إلى أن نضع في اعتبارنا أن السرعة التي تحدث بها المتحورات والتغييرات عالية جدا، لذلك ما زلنا نحتفظ بالقيود ونراقب ما يحدث في الخارج، للتأكد من تحديد أي خطر محتمل. هذا يختلف عن جميع أنواع فيروسات الجهاز التنفسي. هنا نحن ما زلنا في عالم غير مؤكد تماما”.

وشددت الروعي برايس على الاستمرار في تأكيد أهمية اللقاح في السيطرة على الفيروس، وقالت أنه السبب في عدم الارتفاع في عدد الحالات الخطيرة والوفيات على الرغم من الارتفاع في عدد الحالات.

دكتورة شارون الروعي برايس، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، تتحدث خلال مؤتمر صحفي بشأن قيود كورونا في القدس،  12 ديسمبر، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)

رفضت الروعي برايس احتمال قيام مسؤولين برفع فرض وضع الكمامات في الأماكن المغلقة في أي وقت قريب.

وقالت: “ما زلنا نرى آلاف الحالات الجديدة يوميا، لذا لا تزال الإرشادات الخاصة بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة قائمة، وأنا أوصي بشدة أن يتبعها الجميع”.

الأيام الأخيرة شهدت تسجيل نحو 10 آلاف حالة جديدة يوميا، بانخفاض عن 14 ألف حالة في أواخر شهر مارس.

بحسب آخر معطيات لوزارة الصحة، من بين 59,638 شخصا تم إجراء اختبار كورونا لهم يوم الأحد، سجل 17.88% منهم نتائج إيجابية – 10,464 حالة.

عاملة طبية تجري اختبارا لتشخيص كوفيد- 19 في محطة فحوصات في مطار بن غوريون، 2 مارس، 2022. (Yossi Aloni / Flash90)

وكان هناك 58,341 حالة نشطة، من ضمنها 254 حالة خطيرة تخضع للعلاج في المستشفيات، وتم ايصال 98 مريضا بأجهزة تنفس اصطناعي. لكن عدد الحالات الخطيرة وعدد المرضى في حالات الخطيرة والمرضى الذين تم وضعهم على أجهزة تنفس اصطناعي استمر في الانخفاض.

وبلغت حصيلة وفيات كورونا في البلاد 10,530.

أرجع مسؤولو الصحة الارتفاع الأخير في الحالات في جزء منه إلى متغير BA.2، وهو متحور فرعي لمتحور “أوميكرون” والذي يُعتقد أنه أكثر عدوى من المتحور الأصلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال