مركز مكافحة الأمراض الأمريكية يحذر من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة بسبب كورونا
بحث

مركز مكافحة الأمراض الأمريكية يحذر من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة بسبب كورونا

هيئة الصحة الأمريكية تجمع الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية معا في تحذيرات السفر، على الرغم من انحسار انتشار كوفيد-19 في اسرائيل

فنيون طبيون يجرون اختبارات كورونا لمسافرين  في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)
فنيون طبيون يجرون اختبارات كورونا لمسافرين في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)

زعمت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية يوم الإثنين أن هناك “مستوى مرتفعا جدا” من الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، عند اعتبارها كيانا واحدا موحدا مع الضفة الغربية وقطاع غزة، وحثت الأمريكيين على تجنب السفر إلى المناطق الثلاث جميعها.

وأعلن مراكز مكافحة الأمراض في تحذيرات أن “مستوى مرتفع للغاية لكوفيد-19 في إسرائيل، بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة”، وحث حتى الأمريكيين الذين تلقوا التطعيم بالكامل على تجنب تلك المناطق.

في الواقع، أرقام الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل مختلفة تماما عن تلك الموجودة في الضفة الغربية أو غزة، وانخفضت حالات الإصابة الجديدة اليومية بها. وأتاحت إسرائيل اللقاحات لجميع المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما في البلاد، وواصلت تطعيم أكثر من نصف السكان، لكنها عارضت الادعاء بأنها مسؤولة عن تطعيم الفلسطينيين.

وقد أعطت كمية محدودة من اللقاحات للفلسطينيين، بما في ذلك تطعيم العديد من الفلسطينيين الذين لديهم تصاريح عمل في إسرائيل. بشكل عام، كانت حملة التطعيم في الضفة الغربية وغزة أبطأ بكثير من حملة التطعيم الإسرائيلية.

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)

حتى صباح الإثنين، كان هناك 5232 حالة نشطة بفيروس كورونا في إسرائيل، وهو الأدنى منذ يونيو 2020. أعادت اسرائيل فتح اقتصادها إلى حد كبير، وبدأت عملية خروج تدريجية من الإغلاق في فبراير. وأعيد فتح جميع الأماكن الثقافية والمطاعم ومراكز التسوق والصالات الرياضية والأماكن الرياضية – بعضها مع بعض القيود.

في غضون ذلك، لا تزال حالات الإصابة بالفيروس بين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة مرتفعة.

لا يُسمح عموما بدخول غير الإسرائيليين إلى البلاد حاليا، مع استثناءات لحالات إنسانية، مما يجعل من التحذير الصادر عن مراكز مكافحة الأمراض محل جدل في الغالب.

بشكل منفصل يوم الاثنين، أعلنت إيطاليا أنها ستسمح للمسافرين من المملكة المتحدة والنمسا وإسرائيل بالخضوع لحجر صحي أقصر لمدة خمسة أيام عند دخول البلاد بموجب لوائح جديدة تدخل حيز التنفيذ يوم الثلاثاء.

من 7 إلى 30 أبريل، سيكون المسافرين معفيين من الحجر الصحي لمدة أسبوعين عند دخولهم إلى إيطاليا.

تم إدراج الدول الثلاث في قائمة تضم أكثر من 30 دولة، معظمها في الاتحاد الأوروبي، حيث تم تقصير مدة الحجر الصحي الإلزامي إلى خمسة أيام بدلا من 14 يوم.

تعكس القواعد الجديدة، جزئيا، تقدم حملات التطعيم في إسرائيل وبريطانيا.

ولا يزال يتعين على الأشخاص من البلدان المدرجة في القائمة ذات القيود الأقل عرض نتيجة سلبية لاختبار كورونا خضعوا له قبل 48 ساعة على الأقل من وصولهم إلى إيطاليا، وإجراء اختبار ثان بعد الأيام الخمسة في الحجر الصحي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال