مدينة العقبة الأردنية تجذب السياح الإسرائيليين بأسعار منخفضة
بحث

مدينة العقبة الأردنية تجذب السياح الإسرائيليين بأسعار منخفضة

مع اعادة فتح المعبر الحدودي بين البلدين، المستجمون يقول إن الأسعار في المدينة الأردنية المطلة على البحر الأحمر تساوي ربع أسعار الفنادق في الجارة الإسرائيلية إيلات

مدينة العقبة الأردنية كما تظهر من مدينة إيلات الإسرائيلية، 10 نوفمبر، 2019. (Moshe Shai / FLASH90)
مدينة العقبة الأردنية كما تظهر من مدينة إيلات الإسرائيلية، 10 نوفمبر، 2019. (Moshe Shai / FLASH90)

شهد يوم الأحد إعادة فتح معبر يربط بين مدينة إيلات السياحية الجنوبية والمدينة الساحلية الأردنية العقبة، حيث أفادت تقارير إعلامية عبرية بأن أسعار الإجازات التي تمثل جزءا صغيرا من التكلفة في إسرائيل تغري السياح بعبور الحدود.

وكما قال أحد السائحين للقناة 12، فإن العقبة “قريبة من إيلات بجو إيلات ونصف سعر إيلات”.

تم رفع الأسعار في إسرائيل في الوقت الذي يحاول فيه قطاع الفنادق والسياحة الصمود بعد الخسائر الجسيمة الناجمة عن الإغلاق المطول والقيود خلال جائحة فيروس كورونا.

ومن المقرر أن يعمل معبر “اسحاق رابين” بين إيلات والعقبة من الأحد إلى الخميس، من الساعة الثامنة صباحا حتى الثالثة مساء.

وقال إسرائيليون انتظروا عند المعبر للقناة 12 إن الأسعار الجذابة هي التي دفعتهم للسفر إلى الخارج.

وقال رجل للقناة إن قضاء العطلة مع عائلته في إيلات كان سيكلفه 16,000 شيكل (4600 دولار)، ولكن نفس العطلة في العقبة ستكلفه فقط 5200 شيكل (1600 دولار).

معبر إسحاق رابين الحدودي من الجانب الإسرائيلي، 20 يوليو، 2012. (Mendy Hechtman / Flash90)

وجدت مراجعة أجرتها القناة 12 وقناة “كان” العامة أن الأسعار في العقبة يمكن أن تصل إلى ربع تكلفة الإقامة في فندق مماثل في إيلات.

بالنسبة لعائلة مع طفلين، فإن الإقامة لمدة أربعة أيام في منتصف الأسبوع في فندق خمس نجوم في إيلات ستكلف 11,905 شيكل، بحسب القناة 12. في العقبة، في فندق مماثل، كان السعر 4293 شيكل.

وذكرت القناة أن تكلفة عطلة في نهاية الأسبوع لنفس العائلة في إيلات تبلغ 12,600 شيكل، مقارنة بـ 3600 شيكل في العقبة.

ووجدت مراجعة أجرتها “كان” أن أسعار الفنادق لزوجين في نهاية الأسبوع في العقبة تتراوح بين 1300-2100 شيكل. وفي إيلات، تراوحت الأسعار في فندق مماثل بين 2500-8300 شيكل.

توضيحية: صورة من الجو لمدينة إيلات الجنوبية، 21 أكتوبر، 2015.(Moshe Shai/FLASH90)

أفادت القناة 12 إن الإسرائيليين المتطعمين ضد كوفيد-19 غير ملزمين بإجراء فحص PCR للكورونا قبل العبور إلى الأردن، ولكن الذين لم يتم تطعيمهم، بما في ذلك أي شخص تعافى من COVID-19، يجب أن يعرضوا نتيجة اختبار فيروس سلبية على الحدود.

عند العودة إلى البلاد، يجب على جميع الإسرائيليين إجراء اختبار كورونا في غضون 72 ساعة من عودتهم. والذين لم يتلقوا التطعيم، بما في ذلك الأطفال، سيكونون ملزمين بالحجر الصحي لمدة 14 يوما عند عودتهم، مع احتمال تقليص الفترة إلى 10 أيام مع إجراء فحصين يظهران نتائج سلبية.

وقالت ألونا تاتارسكي، صاحبة وكالة سفر “روم جوردان”، لقناة “كان” إنها تلقت اتصالات من العديد من الإسرائيليين المعنيين بقضاء إجازة في الأردن.

وقالت: “الأردن بلد آمن للغاية، بما في ذلك للإسرائيليين”.

واشتكى العديد من الإسرائيليين الذين تحدثت إليهم “كان” مما وصفوه بالأسعار غير المبررة في إيلات.

جذبت أسعار الفنادق انتباه وزير السياحة يوئيل رازفوزوف، الذي قال للقناة 12 الشهر الماضي إنه قرر سحب حملة إعلانية لتشجيع السياحة الداخلية، والتي انطلقت قبل توليه منصبه في أوائل يونيو، بسبب ارتفاع تكاليف العطلات.

وقال رازفوزوف: “لا أرى سببا لمواصلة الحملة في حين أن أسعار الإجازات مرتفعة للغاية – إنه لأمر مؤسف أن نهدر الأموال العامة على هذا. الإجازات ليست للأثرياء فقط”، وتعهد الوزير “بالعمل بشكل عاجل” من أجل التعامل مع المشكلة.

وزير السياحة الجديد يوئيل رازفوزوف في مراسم استلام منصبه، 15 يونيو، 2021. (Moshe Hermon / Benovich Communications)

في الأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الصحة أنها ستطلب من نقابة الفنادق الإسرائيلية تشكيل قائمة بأسماء الفنادق التي ترغب في تقديم خصومات لعملاء محتملين. من المتوقع أن تقوم النقابة بنشر قائمة تضم أكثر من 100 فندق من جميع أنحاء البلاد تعرض خصما بنسبة 15% على الأقل، إلى جانب عروض أخرى.

وقالت الوزارة إن الأسعار داخل إسرائيل مرتفعة بشكل خاص بسبب أزمة فيروس كورونا، مما تسبب في نقص حاد في العمال وقيود على دخول السياح إلى إسرائيل. وقال ممثل عن وزارة السياحة إن الفنادق في البحر الميت وإيلات، وهما من أكبر الوجهات السياحية في إسرائيل، رفضت المشاركة في الحملة، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الفنادق هناك اقتربت بالفعل من طاقتها الاستيعابية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال