إسرائيل في حالة حرب - اليوم 194

بحث

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية: التوترات الإسرائيلية الفلسطينية الحالية تشبه الانتفاضة الثانية

قال بيل بيرنز إن اجتماعاته مع القادة خلال زيارته إلى المنطقة الأسبوع الماضي عززت قلقه بشأن احتمالية تصاعد العنف

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مكتبه في رام الله، 29 يناير 2023 (Wafa)
مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مكتبه في رام الله، 29 يناير 2023 (Wafa)

أعرب مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن قلقه الأسبوع الماضي من أن فترة التوترات الحالية بين إسرائيل والفلسطينيين بدأت تشبه عنف الانتفاضة الثانية.

“كنت دبلوماسيا أمريكيا كبيرا قبل 20 عامًا أثناء الانتفاضة الثانية، وأشعر بالقلق – مثل زملائي في قطاع الاستخبارات – من أن الكثير مما نراه اليوم يتشابه للغاية مع بعض هذه الوقائع التي رأيناها في ذلك الوقت أيضًا”، قال بيل بيرنز خلال مقابلة مباشرة في مدرسة جورجتاون للخدمة الخارجية في واشنطن يوم الخميس.

استمرت الانتفاضة الثانية من عام 2000 إلى عام 2005، وأصبحت بالنسبة للإسرائيليين رمزا للانفجارات الانتحارية وتفجيرات الحافلات التي أدت إلى مقتل أكثر من 1000 مدني وجندي. كما شهدت الانتفاضة التي أعقبت مفاوضات السلام في كامب ديفيد اشتباكات عنيفة مع القوات الإسرائيلية خلفت أكثر من 3000 قتيل فلسطيني.

وأدلى بيرنز بهذه التصريحات بعد أيام من عودته من المنطقة، حيث التقى بكبار القادة الإسرائيليين والفلسطينيين، فيما كثفت إدارة بايدن جهودها لتهدئة التوترات بين الجانبين.

لكن بيرنز قال أنه لم ينهي الزيارة مع شعور بالتفاؤل. “المحادثات التي أجريتها مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين جعلتني أشعر بالقلق الشديد بشأن احتمالات تعزيز الهشاشة والعنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

“جزء من مسؤولية وكالتي هو العمل بشكل وثيق قدر الإمكان مع كل من أجهزة الأمن الفلسطينية وأجهزة الأمن الإسرائيلية لمنع هذا النوع من انفجارات العنف التي شهدناها في الأسابيع الأخيرة. سيكون هذا تحديا كبيرا، وأنا قلق بشأن هذا البعد من المشهد في الشرق الأوسط أيضا”.

العلاقات بين إسرائيل وسلطة رام الله متوترة منذ شهور. وقد اتخذت الحكومة الإسرائيلية السابقة بعض الخطوات لدعم السلطة الفلسطينية، لكنها مع ذلك رفضت المشاركة في مفاوضات دبلوماسية. وتصاعدت التوترات منذ أداء الائتلاف اليميني الجديد بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمين في أواخر ديسمبر. وينظر إلى الحكومة الجديدة على نطاق واسع على أنها الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، وقد فرضت سلسلة من العقوبات ضد السلطة الفلسطينية في أوائل يناير ردًا على مبادرة الأخيرة الناجحة في الأمم المتحدة لجعل محكمة العدل الدولية تدلي برأيها في سلوك إسرائيل في المناطق.

ثم في 26 يناير، نفذ الجيش الإسرائيلي مداهمة لمدينة جنين شمال الضفة الغربية قُتل خلالها تسعة فلسطينيين، من بينهم مدني واحد. ودافعت إسرائيل عن العملية كإجراء ضروري لمكافحة الهجمات. وردت السلطة الفلسطينية بالإعلان عن قطع تنسيقها الأمني مع الجيش الإسرائيلي (على الرغم من أن عباس أخبر بيرنز في وقت لاحق أن العلاقات قُطعت جزئياً فقط).

بعد ذلك بيوم، أطلق مسلح فلسطيني النار خارج كنيس يهودي في القدس، مما أسفر عن مقتل سبعة إسرائيليين.

وواصل الجيش حملته للتعامل مع سلسلة من الهجمات التي خلفت 31 قتيلا في إسرائيل في عام 2022، وسبعة آخرين في هجوم الشهر الماضي.

وأسفرت عملية الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 شخص في غارات شبه ليلية. كما خلفت 171 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، و41 قتيلا آخر منذ بداية العام – قُتل العديد منهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع قوات الأمن، رغم أن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين.

وضغطت الولايات المتحدة على السلطة الفلسطينية للتراجع عن إعلانها عن قطع العلاقات الأمنية مع الجيش الإسرائيلي، والذي توصفه المؤسسة الأمنية الإسرائيلية منذ فترة طويلة بأنه حاسم للحفاظ على الاستقرار ومنع الهجمات في الضفة الغربية. لكن حذر أنصار السلطة الفلسطينية من أنه سيكون من الصعب الحفاظ عليه على المدى الطويل في ظل غياب المفاوضات الدبلوماسية التي تعزز صورتها في الشارع الفلسطيني.

اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في أعقاب مداهمة الجيش الإسرائيلي لمدينة جنين بالضفة الغربية، 26 يناير 2023 (AP / Majdi Mohammed)

وقال عباس لبيرنز يوم الأحد إن تبادل المعلومات الاستخباراتية مع إسرائيل، وهو مكون رئيسي للعلاقات الأمنية الحساسة، مستمر، حسبما قال مسؤول مطلع على تفاصيل اجتماعهما لتايمز أوف إسرائيل.

من بين العناصر الأخرى، يشمل التنسيق الأمني التواصل المنتظم بين قوات الأمن الإسرائيلية والفلسطينية لمنع التشابكات عند دخول الجيش الإسرائيلي البلدات الفلسطينية. كما تساعد السلطة الفلسطينية في إخراج الإسرائيليين الذين دخلوا عن طريق الخطأ إلى المناطق الفلسطينية وتنفيذ اعتقالات للمشتبه بهم نيابة عن إسرائيل.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن رئيس السلطة الفلسطينية أكد لبيرنز أن قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية ستواصل اعتقال المشتبه بهم وأن التنسيق الأمني سيعاد بالكامل بمجرد عودة الهدوء.

والتقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بعباس بعد يومين، حيث حث رام الله على تبني خطة تهدف إلى تعزيز انتشار السلطة الفلسطينية الأمني في شمال الضفة الغربية، حيث أصبحت المعارك بين القوات الإسرائيلية والجماعات المسلحة المحلية دامية بشكل متزايد، حسبما صرح مسؤولون أمريكيون وفلسطينيون لتايمز أوف إسرائيل.

في الأشهر الأخيرة، شهدت السلطة الفلسطينية تلاشي سيطرتها على مساحات متنامية من الضفة الغربية، لا سيما في مدن شمال الضفة الغربية مثل جنين ونابلس. وتقول إسرائيل إنها تضطر نتيجة لذلك إلى إرسال قواتها إلى تلك المناطق – التي من المفترض بموجب اتفاقيات أوسلو أن تكون تحت السيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية – لاعتقال المشتبه بهم الأمنيين.

وفي الماضي، كانت السلطة الفلسطينية تنفذ مثل هذه المداهمات.

يسار: جنود يحملون نعش الرقيب عيدو باروخ، الذي قُتل في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، في مقبرة عسكرية في غديرا، 12 أكتوبر 2022؛ يمين: مسلحون وفلسطينيون يشيعون جثمان رأفت عياسة، الذي قُتل خلال اشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية، خلال جنازته في قرية صانور في الضفة الغربية، بالقرب من جنين، 10 نوفمبر 2022 (Avshalom Sassoni; Nasser Ishtayeh/Flash90)

وقد أدت العديد من المداهمات الإسرائيلية إلى اشتباكات عنيفة بشكل متزايد مع فلسطينيين مسلحين، المحبطين من التوغلات الإسرائيلية واستعداد السلطة الفلسطينية للتعاون.

وستشهد الخطة إنشاء فرق قوات خاصة للشرطة المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية في جنين ونابلس، من أجل إعادة سيطرة السلطة الفلسطينية في المنطقة. وستسعى إلى تقليل الاحتكاك بين شرطة السلطة الفلسطينية والمدنيين الفلسطينيين من خلال نشر الشرطة المدنية لتنفيذ الاعتقالات بدلاً من القوات شبه العسكرية المستخدمة عادة، وفقًا لمصدر مطلع على الأمر.

وفي حين أن عباس لم يقدم لبلينكن إجابة نهائية بشأن الاقتراح، فإنه لم يلقى دعم مسؤولي السلطة الفلسطينية حتى الآن، حيث أعربوا عن أسفهم لعدم إدراج التزام إسرائيلي بوقف المداهمات في المنطقة A التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، قال مسؤول فلسطيني.

وأضاف المسؤول أن التجنيد لمثل هذه القوة سيكون أيضا صعبا وسط تزايد الإحباط العام من السلطة الفلسطينية. إسرائيل، في المقابل، تدعم الخطة الأمريكية، بحسب “أكسيوس”.

وتعليقًا على تصريحات بيرنز، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس يوم الإثنين إن قلق مدير وكالة المخابرات المركزية “هو بالضبط السبب الذي دفع وزير الخارجية بلينكن إلى حث الإسرائيليين والفلسطينيين، من إسرائيل ومن الضفة الغربية ومن مصر، على اتخاذ خطوات عاجلة بأنفسهم تؤدي إلى تهدئة تصعيد هذا الوضع، وإلى درجات أكبر من الأمن والاستقرار للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء”.

اقرأ المزيد عن