مدير وكالة الفضاء الإسرائيلية: الكائنات الفضائية قد تكون موجودة فعلا لكنها لم تلتقي مع البشر
بحث

مدير وكالة الفضاء الإسرائيلية: الكائنات الفضائية قد تكون موجودة فعلا لكنها لم تلتقي مع البشر

قال خبير الفضاء المتقاعد حاييم إشيد إن كائنات فضائية زاروا الكرة الأرضية وعقدوا صفقات مع البشر؛ ويعتقد يتسحاك بن يسرائيل أنه بالغ في حديثه، لكن الاهتمام بالحياة خارج كوكب الأرض أمر مشروع

تصور فنان لكائنات فضائية (bertos via iStock by Getty Images)
تصور فنان لكائنات فضائية (bertos via iStock by Getty Images)

فرص وجود حياة خارج كوكب الأرض عالية، ولا ينبغي اعتبار خبير دفاع إسرائيلي يدعي أن كائنات فضائية قد زاروا الأرض وأبرموا صفقات مع البيت الأبيض على أنه مجنون، وفقا لما قاله رئيس وكالة الفضاء الإسرائيلية.

تم تسليط الضوء في الأيام الأخيرة على حاييم إشيد، الذي ترأس برامج أمن الفضاء الإسرائيلية لمدة 30 عاما، بعد ادعائه بوجود كائنات فضائية، وأن إسرائيل والولايات المتحدة على اتصال بهم منذ فترة طويلة، وأن دونالد ترامب كان على وشك أن يكشف ذلك، لكن أوقفته الكائنات الفضائية التابعة لـ”اتحاد المجرات”.

وقال إشيد إن الكائنات الفضائية تجري تجارب على الأرض، وهناك قاعدة مشتركة حيث يتعاونون مع رواد الفضاء الأمريكيين. وقال إنهم “طلبوا عدم الإعلان عن وجودهم هنا لأن البشرية ليست جاهزة”.

ووفقا ليتسحاك بن يسرائيل، رئيس وكالة الفضاء الإسرائيلية، فإن إشيد بالغ في ادعاءاته، التي نُشرت في مقابلة مع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، لكن لا ينبغي التشكيك في جديته ومكانته كرائد في مجاله والتي لا تزال سليمة. وقال بن يسرائيل لتايمز أوف إسرائيل يوم الخميس: “إذا كان علي اختيار شخص واحد ليتم تسميته أبا للقدرات الفضائية الإسرائيلية، فسيكون حاييم إشيد”.

تصور فنان لمركبة فضائية (Max2611 via iStock by Getty Images)

وقال بن يسرائيل إنه أصبح مقبولا تماما على مدى العقد الماضي للعلماء الجادين أن يؤمنوا بالكائنات الفضائية، مع زيادة المعرفة بالفضاء. “هل توجد حياة ذكية خارج الأرض؟ قبل 10 سنوات، اعتقد معظم العلماء أن الاحتمال منخفض للغاية. نعتقد الآن أن الاحتمال كبير”.

وقال: “هذا لا يعني أن هناك ’اتحاد مجرات’ وأنهم هبطوا على الأرض – هذا مبالغ فيه – لكن الكثير من المجتمع العلمي يعتقد أن احتمال اكتشاف الحياة في الفضاء الخارجي كبيرا وليس صغيرا”.

ولدى سؤاله عن رأيه، قال بن يسرائيل: “أعتقد أيضا أن الاحتمال كبير جدا. ومع ذلك، في تفسيري، لا أعتقد أنه كانت هناك أي لقاءات جسدية بيننا وبين الكائنات الفضائية”.

يتسحاك بن يسرائيل (courtesy of Isaac Ben-Israel)

وقال خبير فضاء إسرائيلي آخر، دان بلومبرغ، إن إشيد لا يزال شخصية جادة، على الرغم من أنه أعطى لمسة “غريبة” لنقاش شرعي على نطاق واسع حول الكائنات الفضائية.

وقال بلومبرغ، رئيس مرفق صور الأرض والكواكب في جامعة بن غوريون في النقب: “أعرف حاييم إشيد جيدا، وأحترمه كثيرا. إنه نقاش واقعي وشرعي، ولكن المقال اخذه إلى مكان غريب تماما”.

وبينما تم طرح النكات حول حالة عقل إشيد الثمانيني، قال بن يسرائيل إنه يتحدث عن الكائنات الفضائية منذ عقود، ولم يضر ذلك بنزاهته الأكاديمية. “لقد عرفت حاييم إشيد منذ 40 أو 50 عاما، وكان دائما صاحب رؤية ومبدع للغاية”.

وقال: “بدون قدرته على الرؤية طويلة المدى، لم يكن من الممكن أن تحلم أن تكون إسرائيل واحدة من عدد قليل جدا من الدول التي تتمتع بقدرات فضائية مستقلة. لكن في بعض الأحيان، يأتي الإبداع بأفكار لا يقبلها الآخرون. يتعلق أحدها بالأجسام الطائرة والكائنات الفضائية الذكية”.

وهو يعتقد أن إيشد وصل إلى نظريته استنادا الى معلومات حقيقية، بما في ذلك سجلات الإشارات غير الواضحة من الفضاء، لكنه فسرها بشكل خاطئ.

وأضاف بن يسرائيل: “هناك الكثير من المعلومات التي جمعها الأمريكيون وهذه مسألة تفسير. يفسر معظم الأشخاص، بمن فيهم أنا، كل ما يتم الإبلاغ عنه على أنه ظاهرة طبيعية؛ يفسره بعض الأشخاص على أنه شيء مختلف. إذا كان لديك عقل مبدع للغاية، فأنت تدفع نحو الخيار الثاني”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال