مدير سابق في منزل رئيس الوزراء يرفع دعوى ضد سارة نتنياهو بتهمة إساءة معاملة الموظفين
بحث

مدير سابق في منزل رئيس الوزراء يرفع دعوى ضد سارة نتنياهو بتهمة إساءة معاملة الموظفين

يعقوب كادوش يتهم زوجة رئيس الوزراء في الدعوى بالسلوك غير اللائق والعنصرية؛ الزوجان نتنياهو ينفيان المزاعم الجديد ويصفانها بأنها "أكاذيب خبيثة" تهدف إلى تقويضهما قبل الانتخابات

سارة نتنياهو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تصل لتلقي لقاح -19، في القدس، 24 ديسمبر، 2020. (Aharon Krohn / Flash90)
سارة نتنياهو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تصل لتلقي لقاح -19، في القدس، 24 ديسمبر، 2020. (Aharon Krohn / Flash90)

رفع مدير سابق في منزل رئيس الوزراء دعوى قضائية يتهم فيها سارة نتنياهو بإساءة معاملة العاملين لديها.

وتزعم الدعوى التي رفعها يعقوب كادوش، الذي عمل في المنزل لمدة خمس سنوات، أنه تلقى تعليمات من رئيسه، مدير مقر الإقامة الرسمي إيفي أزولاي، بتسجيل محادثات العاملين الآخرين. وقال كادوش إنه تلقى أوامر أيضا بإجبار العاملين على توقيع إفادة خطية لدعم سارة نتنياهو كشرط لاستمرارهم في عملهم.

وتزعم الدعوى، التي أوردتها القناة 12 يوم الأحد، إساءة معاملة عمال آخرين وسلوك عنصري ضد موظفين من أصول إثيوبية، مُنعوا من العمل في الطابق الثاني بناء على أوامر من سارة نتنياهو.

وأكد كادوش في الدعوى أنه أُجبر على المشاركة في “السلوك الفاسد” ضد العاملين في المنزل.

تم إنهاء عمل كادوش عندما قام بتسليم شكاوى من العمال إلى الشرطة ومراقب الدولة، كما تم الاستغناء عن خدمات شركة “موريا” التي كان يعمل بها.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة يخاطبان أنصارهما ليلة الانتخابات الإسرائيلية، في مقر حزب الليكود في تل أبيب، 3 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

ويدعي مقدم الدعوى أن جميع العاملين في المنزل، “من الصغار إلى الكبار، كانوا على دراية بالإساءات الجسيمة، بما في ذلك الشتائم والعنف والغرامات، وكانوا على دراية بعادات الشرب ونوبات الغضب والذعر لدى السيدة نتنياهو” لكنهم اختاروا الصمت.

ونفت عائلة نتنياهو هذه المزاعم يوم الأحد، ووصفت الدعوى بأنها “أكاذيب خبيثة وإراقة دماء لسارة نتنياهو عشية الانتخابات المقررة في 23 مارس”.

وذكر البيان أن “المزاعم حول معاملتها للمجتمع الإثيوبي لا أساس لها من الصحة وأكاذيب”.

كما وصف أزولاي مزاعم كادوش بأنها “أكاذيب”، واصفا إياه بـ”المتلاعب ورافع الدعاوى المتسلسل”، واتهمه بمحاولة تقويض نتنياهو سياسيا.

ولقد تحدث العديد من الموظفين السابقين عن تعرضهم لسوء معاملة من قبل زوجة رئيس الوزراء. وقد فاز مدير المنزل الرسمي السابق في دعوى قضائية رفعها ضد سارة نتنياهو في الماضي اتهمها فيها بالإساءة اللفظية والعاطفية، وكذلك فعلت عاملة سابقة أخرى.

وتواجه نتنياهو دعوى مدنية من شيرا رابان، وهي عاملة سابقة، والتي تدعي أن زوجة رئيس الوزراء أساءت معاملتها خلال فترة قصيرة عملت فيها في المنزل. وتطالب رابان بدفع تعويضات لها بقيمة 63,000 دولار عن سوء المعاملة والمضايقة المزعومة

في يونيو 2019، أدينت سارة نتنياهو بإساءة استخدام الأموال العامة كجزء من صفقة إدعاء في قضية تتعلق بادعاءات بأنها اشترت بشكل غير قانوني خدمات طعام  في منزل رئيس الوزراء، ومن ثم قدمت تقارير مضللة بهذا الشأن، لكنها اعترفت بتهمة استغلال خطا، وهي تهمة أقل خطورة، وأمرتها المحكمة بدفع مبلغ 55,000 شيكل (15,210 دولار) للدولة – 10,000 شيكل كغرامة، وباقي المبلغ كتعويض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال