مدرسة عربية يهودية تضع بعض أفراد الطاقم والطلاب بالحجر الصحي، وتنفي الإغلاق التام
بحث

مدرسة عربية يهودية تضع بعض أفراد الطاقم والطلاب بالحجر الصحي، وتنفي الإغلاق التام

بعد إعلان وزارة التربية والتعليم عن عزل المنشأة بأكملها، اوضحت مدرسة ماكس راين يداً بيد في القدس فقط أولئك الذين زاروا بيت لحم في الأسبوع الماضي في الحجر الصحي

صورة توضيحية: أطفال عرب وإسرائيليون في مدرسة ماكس راين يداً بيد للتعليم الثنائي اللغة في القدس، 14 فبراير 2012. (Kobi Gideon / Flash90 / File)
صورة توضيحية: أطفال عرب وإسرائيليون في مدرسة ماكس راين يداً بيد للتعليم الثنائي اللغة في القدس، 14 فبراير 2012. (Kobi Gideon / Flash90 / File)

أعلنت مدرسة يهودية عربية في القدس يوم الإثنين إن بعض موظفيها وتلاميذها تلقوا أوامر بالحجر الذاتي بعد أن زاروا مدينة بيت لحم في الضفة الغربية خلال الأسبوع الماضي، لكنها أكدت أن بقية المدرسة تواصل عملها كالمعتاد.

وقام سبعون طالبا و45 من موظفي مدرسة ماكس راين يدا بيد في القدس، التي تعزز التعايش اليهودي العربي وتدرس بالعربية والعبرية، برحلة إلى المدينة القريبة الأسبوع الماضي.

وأمرت إسرائيل أي شخص زار منطقة بيت لحم بالحجر الذاتي لمدة 14 يوما، عندما تم اكتشاف حالات الإصابة بالفيروس في المدينة، بعد زيارة قام بها مجموعة من السياح اليونانيين المصابين بالمرض.

وأعلنت وزارة التعليم في بادئ الأمر في بيان يوم الاثنين إن جميع الموظفين والتلاميذ في المدرسة، حوالي 700 شخص، مطالبون بالحجر الصحي.

لكنها أعلنت في وقت لاحق أنها لا تزال تبحث في الأمر، بعد أن قالت المدرسة إنها لم تغلق.

“خلافا للشائعات، فإن المدرسة في عطلة وليست في الحجر الصحي”، ورد في رسالة من المدرسة، عقب تقارير إعلامية تستند إلى بيان وزارة التعليم.

“التلاميذ والموظفون الوحيدون الموجودون في الحجر الصحي هم أولئك الذين يعيشون في أو زاروا بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا في آخر 14 يوما”.

والمدارس الإسرائيلية في عطلة حتى يوم الخميس بمناسبة عيد الـ”بوريم”.

أشخاص يرتدون أقنعة يزورون كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 5 مارس 2020. (Ahmad Gharabli/AFP)

وأعلنت المدرسة لأولياء الأمور أنها كانت على علم بتقارير وسائل الإعلام، وأنها “غير صحيحة”. وأنها تتلقى تحديثات من وزارة الصحة، لكنها شددت على أن التلاميذ الذين لم يزوروا بيت لحم ليسوا مطالبين بأن يكونوا في الحجر الصحي.

وأشارت التقارير الإعلامية العبرية السابقة الى بيان صادر عن وزارة التعليم يفيد بأنه “وفقا لتعليمات وزارة الصحة”، طلب من 696 من التلاميذ والطاقم في مدرسة يدا بيد الحجر الصحي بعد تواجد 45 من أعضاء الطاقم وحوالي 70 تلميذا في بيت لحم الأسبوع الماضي.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت وزارة الصحة تعليمات إلى جميع الطلاب البالغ عددهم 1150 طالبا في مدرسة ثانوية في منطقة تل أبيب، بالإضافة إلى أعضاء إحدى فصول المدارس الابتدائية في مدرسة مختلفة، بالحجر الذاتي في المنزل، بعد تشخيص اصابة مراهق ومعلم في الصف الخامس بفيروس كورونا.

وأوضح متحدث بإسم وزارة التعليم في وقت لاحق أن المسؤولين ما زالوا يحددون التدابير التي يتعين على مدرسة يداً بيد اتخاذها بعد زيارة بيت لحم.

شرطي فلسطيني يوصل الإمدادات إلى فندق حيث ثبتت اصابة طاقم العمل بفيروس كورونا، في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 6 مارس 2020. (Majdi Mohammed/AP)

وتم إغلاق المدينة الفلسطينية بالكامل الأسبوع الماضي، مع إغلاق جميع المداخل والمخارج إلى المنطقة لاحتواء انتشار المرض. وكانت الشوارع خالية منذ الإعلان عن الحالات الأولى الأسبوع الماضي، كما تم إغلاق كنيسة المهد، التي بنيت في المنطقة التي يقال أن المسيح قد ولد فيها.

ومركز تفشي المرض هو فندق آنجل، الذي يقع في بيت جالا، وهي بلدة تقع على مشارف بيت لحم، حيث مكثت مجموعة من السياح اليونانيين الذين اكتشفوا فيما بعد أنهم مصابين بالفيروس. وأربعة عشر من أصل 19 الحالات مؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا في الضفة الغربية هم من عمال الفندق.

وتمت إضافة 14 إسرائيليا مساء الأحد إلى قائمة الأشخاص المصابين بالفيروس، بما في ذلك أول حالة في البلد لم يكن مصدر العدوى فيها معروفًا، وبذلك يصل العدد الإجمالي للحالات إلى 39 حالة.

وتعزز شبكة مدارس يدا بيد التعايش اليهودي العربي وتدرّس بالعربية والعبرية. ولديها العديد من المدارس في جميع أنحاء البلاد.

وفي عام 2014، أشعل ثلاثة من المتطرفين اليهود النار في المدرسة الواقعة في القدس، مما تسبب في أضرار جسيمة.

وأثار هذا الهجوم إدانة من السياسيين من كافة الاطياف، وتجمع المئات لدعم المدرسة في الأيام التي تلت الهجوم. وتم الحكم على جميع الجناة بالسجن.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال