مختبرات بايونتيك “واثقة” من فاعلية لقاحها ضد المتحور الهندي لكورونا
بحث

مختبرات بايونتيك “واثقة” من فاعلية لقاحها ضد المتحور الهندي لكورونا

قال أوغور شاهين، مؤسس الشركة التي شاركت بتطوير لقاح كوفيد-19 الرائد، إن اللقاح أثبت فعاليته ضد متحورات مشابهة أخرى

أوغور شاهين، مؤسس شركة "بايونتيك" التي شاركت بتطوير لقاح كوفيد-19، يستمع خلال حفل توزيع جوائز "أكسل سبرنغر"، 18 مارس 2021 (Bernd von Jutrczenka / dpa via AP، Pool)
أوغور شاهين، مؤسس شركة "بايونتيك" التي شاركت بتطوير لقاح كوفيد-19، يستمع خلال حفل توزيع جوائز "أكسل سبرنغر"، 18 مارس 2021 (Bernd von Jutrczenka / dpa via AP، Pool)

قال مدير مختبر بايونتيك أوغور شاهين الأربعاء إنه “واثق” من فعالية اللقاح الذي طورته شركته بالتعاون مع مجموعة فايزر الأميركية، ضد النسخة المتحورة الهندية من فيروس كورونا التي تثير المخاوف.

وتوقع شاهين الذي أسس المختبر رفقة زوجته، أن تحقق أوروبا مناعة جماعية “في آب/أغسطس على أقصى تقدير”.

ورغم أن “اختبارات” ما زالت جارية، فإن “المتحور الهندي لديه طفرات أجرينا عليها دراسات في السابق ولقاحنا فعال ضدها، ما يجعلنا واثقين” من ذلك، كما أضاف شاهين في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت.

تم رصد المتحور “بي.617.1” المعروف باسم المتحور الهندي نظرًا لأول ظهور له في الهند، في “17 دولة على الأقل” بما في ذلك بريطانيا والولايات المتحدة وبلجيكا وسويسرا وإيطاليا، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتجاوزت حصيلة وفيات كورونا في الهند الأربعاء 200 ألف وفاة مع بدء وصول الدعم الدولي.

أسرة داخل استاد مغلق تم تحويله إلى مركز لعلاج كوفيد-19 لحالات الطوارئ، في أعقاب الارتفاع المفاجئ في أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا في سريناغار، كشمير الخاضعة لسيطرة الهند، 28 أبريل 2021 (Dar Yasin/AP)

وتابع شاهين أن التلقيح ضد كوفيد-19 سيشكل “حصنا سيصمد، أنا متأكد من ذلك”.

وأوضح أن شركة بايونتيك اختبرت بالفعل لقاحها على أكثر من 30 متحورا، وحصلت في كل مرة على “استجابة مناعية كافية”.

كما أعلن مدير الشركة الألمانية الناشئة المتخصصة في تقنية الحمض النووي المرسل والتي أصبحت رائدة عالميًا في التحصين، أن لقاحها المستخدم في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، سيحصل قريبًا على موافقة السلطات الصحية الصينية.

وتابع “لا تزال هناك بعض التساؤلات التي نجيب عليها” و”من المحتمل جدًا الحصول على تصريح بحلول تموز/يوليو”.

وأعرب عن تأييده لتخفيف القيود المفروضة على الذين تم تطعيمهم، لكن “لا ينبغي أن يحدث ذلك بسرعة كبيرة” حتى لا يحصل تباين يثير استياء الاشخاص الذين لم يتلقوا لقاحا.

إسرائيليون يجلسون في مقهى في وسط مدينة القدس، 21 أبريل 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

واعتبر شاهين إنه عندما يتم تطعيم 50 إلى 60% من الأوروبيين بحلول نهاية أيار/مايو أو خلال حزيران/يونيو فإن مثل هذا التخفيف “المنطقي علميًا” سوف “يمتد إلى جزء كبير من السكان”.

وصرحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الأسبوع الماضي أنها متفائلة لامتلاك الاتحاد الأوروبي جرعات كافية “لتقليح 70 في المئة من السكان الراشدين بحلول تموز/يوليو”.

واعتبر شاهين أن المفوضية أنجزت “عملا جيدا جدا” في المفاوضات حول تسليم شحنات اللقاحات، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه “كان لكل واحدة من الدول الـ27 رأي”.

وأوضح قائلا “أجد أنه من الجيد أن يقوم الاتحاد الأوروبي أيضا بتصدير اللقاحات، لأنه سيتم الوصول إلى المناعة الجماعية في أوروبا في تموز/يوليو، أو في آب/أغسطس على أقصى تقدير”.

وأردف “إنها مهمة للإنسانية، لأنه لن يكون من المجدي أن يتم تأمين الأوروبيين في حين تأتي المتحورات من البلدان التي لا يزال الفيروس ينتشر فيها”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال